فوائد الجري للتخسيس

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٢ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٦
فوائد الجري للتخسيس

الجري

يُعدُّ الرّكض أو الجري من أفضل الرّياضات لحرق السُّعرات الحرارية في الجسم٬ فيلجأُ كثيرٌ من النّاس للركض لغربتهم في خسارةِ الوزن٬ ويتراوح مقدارُ حرق السُّعرات الحرارية في الجسم عند ركض ساعةٍ كاملةٍ من ٥٠٠ - ١٠٠٠ سُعر حراري٬ ويعتمد عدد السُّعرات الحراريّة على سُرعة الرّكض للإنسان، فكُلَّما زادت السُّرعة زاد مُعدّل الحرق، وبالتالي تزيد احتماليّة فقدان الجسم للوزن، خصوصاً إذا كان الشّخص ينوي خسارة أقل من ٥ كيلوغرامات، ولكن قبل البدء بالرّكض يجب الانتباه ومراعاة مجموعة من النقاط لمُساعدة الجسم على خسارةِ الوزن بشكلٍ أفضلَ وأسهل.


فوائد الجري للتخسيس

  • يُساعدُ الجري على خسارة الوزن والتّحكم بهِ٬ فيُعدُّ الركض ثاني أفضل رياضة لحرق عدد من السُّعرات الحراريّة خلال دقيقة واحدة٬ بعد رياضة التّزلّج.
  • يُحسّن الرّكض من الحالة النّفسيّة للأشخاص٬ فعند الرّكض تزيد مُستويات السيروتونين في الدّماغ فيشعُر الإنسان بالارتياح والهدوء٬ فإذا كانت زيادة الوزن تتعلّق بالحالة النفسيّة السيئة عند الأشخاص وتدفعهم لتناول مزيدٍ من الطّعام٬ فإنّ الرّكض يُخلصهم من سبب المُشكلة ويُوجد الحل.
  • يُحسّن الركض من الصحّة العقلية والذهنيّة للإنسان٬ فيُصبح النّشاط البدني ذا أهميّة كبيرة٬ ويزيد وعي الأشخاص بأهميّة الرّكض وخسارة الوزن.


كيفيّة خسارة الوزن عن طريق الرّكض

  • أعط نفسك بعضاً من الوقت حتّى يتمكّن الجسم من الاعتياد على الرّكض٬ فتحتاج العظام والأربطة والأوتار وقتاً أطول من القلب والأوعية الدمويّة حتّى تتكيّف مع ما قُمت بهِ من تغييرات على نشاطِك البدني٬ ولذلك يُنصح بالرّكض ٣ - ٤ مرّات في الأسبوع لمُدّة ثلاثة أسابيع٬ ولمسافة كيلومتر ونصف٬ وقد تشعر بعد الأسبوع الأول أو الثاني برغبتك في زيادة المسافة٬ ولكن قاوم هذه الرّغبة حتّى تتخطى الأسبوع الثالث.
  • اجعل الرّكض جزءاً من عاداتكَ اليوميّة أو شبهِ اليوميّة٬ ولا تُحدد هدفك في الرّكض لمُدة شهور٬ بل اجعل هدفك طويل الأمد٬ أي سنة على الأقل٬ وستبدأ بمُلاحظة أثرٍ كبيرٍ سواء على حالتك الصّحيّة والجسديّة أو على حالتك النفسيّة٬ فمثلاً ستشعُر بثقةِ أكبر في نفسك بعد مُمارسة الجري.
  • ضع خُطةً أو نظاماً مُعيّناً للجري والتزم بِهِ٬ فهذا يُساعدك على خسارة الوزن بشكلٍ أسهل٬ كما أنّ وجود نظامٍ مُعيّنٍ للرّكض يُساعد على الرَّكض لفترات أطول ومسافات أكبر٬ كما يُنصح بإدخال مجموعة من التّمارين الأخرى غير الرّكض في النّظام نفسه حتّى تُحدِث فرقاً ملحوظاً.
  • كثِّف تمارين والرّكض تدريجيّاً مع مرور الوقت؛ حيثُ يُصبح الجسم قادراً على تحمُّل قوة وضغط أكبر٬ فيُفضّل القيام بتمارين أصعب كتمارين الضغظ مثلاً أو السكواتس٬ ويُفضل تكثيفها بعد مرور ٨ أسابيع من البدأ بالرّكض.