فوائد الجلجلان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٨ ، ١٠ أبريل ٢٠١٦
فوائد الجلجلان

الجلجلان

الجلجلان من أحد النباتات المحتوية على العديد من العناصر الغذائية المفيدة للجسم، فالبرغم من صغر حجمه إلا أن فوائده متعددة؛ لتشمل الجسم، والبشرة، والشعر، فيدخل بالعديد من أطباق الطعام، وتزيين العديد من أنواع المعجنات والفطائر، وفي الكثير من مراهم ومستحضرات المساج والتدليك، لذلك اخترنا بهذا المقال التطرق لذكر أهم فوائد هذا النبات المميز.


هو نوع من النباتات العشبية المعمرة، ينتمي للفصيلة البيدالية، من رتبة الشفويات، ويطلق عليه العديد من المسميات، ومنها؛ السمسم، والشيراج، والسليط، والزلنجان، ويصل ارتفاعه إلى متر واحد، ويتصف بأوراقه الخضراء أو أرجوانية اللون، بيضاوية الشكل، وأزهاره جرسية ذات لون أبيض أو وردي، وللجلجلان العديد من الأصناف، ومن أهمها؛ الصنف الأبيض والصنف الأحمر، وينتشر تواجده بالعديد من الدول، ومن أهمها؛ الهند، وإفريقيا، وجنوب المملكة العربية السعودية، والسودان، وأمريكا اللاتينية، والصين.


مكونات الجلجلان

السكريات، والكربوهيدرات، والألياف الغذائية، والبروتينات، والدهون، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والمنغنيز، والحديد، والفسفور، والصوديوم، والبوتاسيوم، والزنك، والثريونين، وليسين، وليوسين، وميثونين، والأنين، وسيستين، وتيروزين، وحمض الغلوتاميك، وحمض الأسبارتيك، وبرولين، وغليسين، وسيرين، وفيتامين ج، والأوميجا3.


فوائد الجلجلان

  • يكافح مختلف أنواع السرطانات.
  • يقضي على البكتيريا، والفيروسات، والميكروبات.
  • يشفي من نزلات البرد، كالسعال، والإنفلونزا، والربو.
  • يخلص من الدوار.
  • يعالج المشاكل المتعلقة بالأذن.
  • يفيد البصر.
  • يعزز من دور الجهاز الهضمي للقيام بوظائفه، ويسهل من عملية الهضم، ويقي من الإمساك، ويحد من حرقة، وحموضة المعدة.
  • يزيد من إدرار الحليب للأم المرضع.
  • يدخل بالعديد من مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة، والصابون، والمنظفات، وكريمات الترطيب، ومرطبات الشفاه.
  • يشفي من أمراض الكلى والمثانة.
  • يقضي على الغازات والانتفاخ.
  • يعالج من مختلف الأمراض الجلدية، كالصدفية والأكزيما.
  • يحد من الصداع والشقيقة.
  • يفيد العظام وهشاشتها، وبخاصة عند كبار السن، والروماتيزم.
  • يعالج فقر الدم (الأنيميا)؛ لغناه بالحديد.
  • يفيد الأعصاب ويقويها.
  • يفيد مرضى السكري.
  • يفيد الشعر، ويكسب الشعر الحديث البروز اللون الرمادي.
  • يقوي المبايض لدى الإناث، ويقلل من الأعراض المصاحبة لسن اليأس، كالهبات الساخنة، ويسكن من آلام الدورة الشهرية.
  • يفيد القلب، والأوعية الدموية، وتصلب الشرايين.
  • ينشط الدورة الدموية بالجسم.
  • يقلل من مستوى الكوليسترول الضار بالجسم؛ لوجود مركبات الفايتوسيترولات فيه.
  • يخفض من ضغط الدم المرتفع؛ لاحتوائه على البوتاسيوم.
  • يفيد الذاكرة ويزيد من القدرة على التركيز.
  • يكافح مظاهر القلق، والتوتر، والاكتئاب.
  • يعالج البواسير.
  • يفيد البشرة، ويكسبها النضارة والحيوية، ويقيها من الجفاف والحساسية، ويكافح من مظاهر الشيخوخة المبكرة، كالتجاعيد، ويزيد من إنتاج مادة الكولاجين بالبشرة، ويكافح من تأثير أشعة الشمس على البشرة؛ لاحتوائه على مضادات الأكسدة.
  • يشفي من عرق النسا؛ عن طريق خلطه مع الليمون والزنجبيل وفرك المكان المصاب وتكرار هذه العملية عدة مرات في اليوم إلى أن يزول الألم.
  • يشفي من صعوبة التنفس.
  • يزيد من الرغبة الجنسية.
  • يعزز من دور الجهاز المناعي لمقاومة الأمراض.