فوائد الحجامة لمرضى ضغط الدم

كتابة - آخر تحديث: ١٥:٢٦ ، ١٢ نوفمبر ٢٠١٨
فوائد الحجامة لمرضى ضغط الدم

ارتفاع ضغط الدم

إن ارتفاع ضغط الدم يحصل لدى المرضى عندما تتخطى قيمة الضغط 140/90، ولارتفاع الضغط العديد من الأسباب والعديد من الآثار السلبية التي تؤثر على حياة الشخص وتعيق نشاطاته اليومية، وهناك نوعان لارتفاع ضغط الدم، الأول هو ارتفاع ضغط الدم الأولي Primary Hypertension، وارتفاع ضغط الدم الثانوي Secondary Hypertension والذي يأتي بسبب الاصابة بأمراض أخرى، مثل: أمراض الكلى وبعض الأمراض الهرمونية، ومن الطرق التي يمكن علاج مشاكل ضغط الدم بها ، هي العلاجات الدوائية التي يصفها الطبيب او تناول بعض الأطعمة والاعشاب، أو الحجامة، والتي سنذكر في هذا المقال دورها في علاج الضغط.[١]


الحجامة

الحجامة هي واحدة من أقدم الطرق المستخدمة لعلاج الأمراض، وفيها يتم التخلص من الدم الفاسد الذي يحمل الشوائب والميكروبات وكريات الدم الهرمة عن طريق استخدام كؤوس مخصصة لهذا الغرض، وتنقسم الحجامة إلى نوعين، هما: النوع الأول يعرف باسم الحجامة الرطبة ويتم فيها جرح الجلد بواسطة مشرط خاص وإخراج الدم الفاسد، والنوع الثاني يعرف باسم الحجامة الجافة ويتم فيها التخلص من الدم عن طريق فرق الضغط بين الكأس والجسم. وللحجامة العديد من الفوائد العلاجية والوقائية، وعلى الرغم من أنّها طريقة علاج قديمة، إلّا أنّها ما زالت مستعملة حتى اليوم.أثبتت التجارب أنّ للحجامة دور كبير في التخلص من ارتفاع ضغط الدم، حيثُ تظهر النتائج من الجلسة الأولى، ولكن الضغط يعود للارتفاع بعد عدة أيام ولهذا يجب عمل أكثر من جلسة من أجل الوصول إلى نتيجة دائمة، فقد يستغرق علاج مرض ضغط الدم حوالي 8 جلسات من الحجامة. كما ينصح الأطباء اتباع أسلوب حياة صحي بهدف التخلص من هذا المرض، لذلك يجب على المريض الابتعاد عن الأطعمة التي تؤدي إلى ارتفاع الضغط مثل المخللات والأطعمة الغنية بالملح، كما يجب ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم والابتعاد عن العصبية.[٢]


أثر الحجامة على ضغط الدم

تساعد الحجامة على التخلص من مرض ضغط الدم وتقليل أعراضه وذلك لأنها:[٣]

  • تعمل على تهدئة الجهاز العصبي السمبثاوي Sympathetic nervous system، حيث تقلل إفراز ونشاط الإنزيم المسؤول عن انقباض الأوعية الدموية والذي يعرف باسم Renin--angiotensin system، ولهذا يقل الضغط في الأوعية.
  • تخفض كمية وحجم الدم الذي يسير في الأوعية الدموية.
  • تضبط كمية هرمون الألدوستيرون، وهذا الأمر يساعد على ضبط ضغط الدم.
  • توسع الأوعية الدموية، وهذا يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم.
  • يتم تعديل نسبة أملاح الصوديوم في الجسم بعدَ عمل الحجامة.
  • تساعد الحجامة من خلال مادة أكسيد النيتريك في توصيل الغذاء والدم الجديد إلى طبقات وخلايا الأوردة والشرايين، وهذا الأمر يعمل على زيادة قوتها ومرونتها.
  • تنشط المستقبلات الحسية الخاصة بانبساط وانقباض الأوعية الدموية في الجسم، وهكذا تستجيب الأوعية الدموية للمؤثرات وتزداد حساسيتها للأسباب التي تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.


المراجع

  1. "high-blood-pressure", mayoclinic.org، Retrieved 31-10-2018. Edited.
  2. "Cupping", www.healthline.com، 31-10-2018. Edited.
  3. " Cupping for High Blood Pressure", www.cuppingresource.com, Retrieved 31-10-2018. Edited.