فوائد الحليب الصناعي

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:١٥ ، ٢٩ مايو ٢٠١٧
فوائد الحليب الصناعي

إرضاع الطفل

إنّ حليب الأُم هو الخيار الأفضل لتغذية الطفل وإرضاعه؛ وذلك لما يحتويه من عناصر غذائيّة مهمّة، ناهيك عن تقوية مناعة الرضيع، لا سيّما خلال أيامه الأولى، لكن لا تستطيع جميع الأُمّهات إرضاع أطفالهنّ رضاعةً طبيعية، لذا يلجأن إلى الحليب الصناعي أو ما يُعرف بالرضاعة الصناعيّة، باستخدام زجاجة الرضاعة، ويحمل هذا الحليب العديد من الفوائد التي سوف نتحدّث عنها في هذا المقال.


الحليب الصناعي

فوائد الحليب الصناعي

  • بديل مُناسب لحليب الأُمّ، لا سيّما للأُمّهات اللواتي لا يستطعن اتّباع الرضاعة الطبيعيّة.
  • تخفيف العبء عن الأم؛ حيث يُمكن لأيّ فرد في العائلة أن يقوم بإرضاع الطفل ب(القنينة) عوضاً عنها.
  • إشعار الطفل بالشبع أكثر من الحليب الطبيعي، لذا فإنّه يحتاج لرضعات أقلّ خلال النهار، وعلى فترات مُتباعدة.


مساوئ الحليب الصناعي

  • رفع احتماليّة الوفاة؛ وذلك لأنّ الرضاعة الصناعيّة قد تؤدّي إلى تراجع مناعة الطفل، وبالتالي إصابته بالعديد من الأمراض، في حين يُزوّد حليب الأُم الرضيع بالأجسام المناعيّة التي تقيه من خطر الأمراض والجراثيم.
  • عدم حصوله على العديد من العناصر الغذائيّة الهامّة: مثل أوميغا3، والأحماض الدهنيّة، والكالسيوم، والحديد، بالإضافة إلى الهرمونات والأنزيمات المُختلفة.
  • احتماليّة الإصابة بمرض السكّري والسرطان؛ حيثُ بيّنت إحدى الإحصائيّات أنّ الأطفال الذي يتناولون الحليب الصناعي، أكثر عُرضةً للإصابة بمرض السكّري، مقارنة مع الأطفال الذين يتغذّون بواسطة حليب الأُم، فيما أوضحت دراسةٌ مُنفصلةٌ أنّ الحليب الصناعي قد يحوي معادن تضرّ بمعدة الطفل، وتُصيبه لاحقاً بالسرطان.


الرضاعة الطبيعية

فوائد حليب الأُم للطفل

  • حماية الطفل من الأمراض والالتهابات، كما يحمي الحليب الطبيعي من خطر إصابة الطفل بالعدوى، ليس فقط في فترة الإرضاع، وإنّما على المدى البعيد.
  • التقليل من حدوث الموت الفجائي للرضيع.
  • تزويد الرضيع بالعناصر الغذائيّة الحيويّة، والمركّبات المُختلفة، سواء البروتينات، أو النشويّات، أو الكالسيوم، أوالفيتامينات، أو المعادن.
  • سهولة الهضم، لذا لا يُعاني الطفل الذي يتلقّى الرضاعة الطبيعيّة من أوجاع في البطن بسبب الغازات، أو حتّى الإسهال.
  • الحماية من السمنة.
  • تعزيز صحّة الدماغ؛ حيثُ أنّ الأحماض الدهنيّة التي يحتويها حليب الأُم من شأنها تطوير الدماغ وتحسين وظائفه.
  • تقوية العلاقة العاطفيّة بين الأُم وطفلها.
  • التوفير في الصرف والإنفاق؛ حيثُ يتطلّب شراء علب الحليب الصناعي مزيداً من المال.


فوائد الرضاعة الطبيعيّة للأم

  • مساعدة الأُم في خسارة الوزن، من خلال حرق العديد من السعرات الحراريّة.
  • المساهمة في تقليص الرحم حتّى يرجع إلى حجمه الطبيعي؛ وذلك بسبب هرمون الأوكسيتوسين، الذي يتمّ إفرازه خلال الرضاعة بكمّية كبيرة.
  • حماية الأُم من سرطان الثدي.
  • خفض احتماليّة حدوث الحمل خلال فترة الرضاعة.
  • تقليل شعور الأُم بالتوتّر والقلق النفسي.
260 مشاهدة