فوائد الروب

كتابة - آخر تحديث: ١١:٤٧ ، ١٦ فبراير ٢٠١٦
فوائد الروب

الروب

الروب، أو كما يطلق عليه في مناطق أخرى اسم اللبن الرائب، أو الزبادي، وهو أحد منتجات الحليب، والتي تتم صناعتها من خلال تخميره باستخدام بعض الأنواع من الفطريات أو البكتيريا، وفي العادة يتم استخدام الحليب البقري.


فوائد الروب

  • يحتوي الروب على كمية من البكتيريا المفيدة للجسم، والتي يطلق عليها اسم "البريبايوتيك"، والتي تلعب دوراً كبيراً في هضم الطعام في المعدة، الأمر الذي يؤدي إلى علاج اضطرابات الجهاز الهضمي وعسر الهضم، وتحديداً حالات الإمساك، وتكون الغازات المزعجة في البطن، كما أن الروب يخفف من آلام المعدة وتهيجها.
  • تقوية المناعة في الجسم، وبالتالي فهي تجعله أقل عرضة للإصابة بالعدوات الفايروسية والبكتيرية، وذلك يرجع إلى البكتيريا المفيدة التي تساهم في تحسين وظائف الجسم، وبالتالي تقويته، لذلك ينصح بإدراج الروب في النظام الغذائي وتناوله بشكل يومي.
  • التسريع من عملية التمثيل الغذائي في الجسم، وهضم الطعام في المعدة والأمعاء، الأمر الذي من شأنه أن يمد الجسم بالإحساس بالشبع لفترات طويلة، وبالتالي تقليل الرغبة في تناول الطعام، حيث سيؤدي ذلك إلى المساهمة في تخفيض وزن الجسم.
  • يقوي بصيلات الشعر، كما أنه يرطب فروة الرأس، وبالتالي التخلص من القشرة والحكة المصاحبة لها، حيث يرجع السبب وراء ذلك، إلى احتواء الروب على كمية كبيرة من البروتينات والأملاح المعدنية، أمثال الزنك والفسفور، والتي من شأنها أن تعمل على تغذية الشعر والتحسين من صحته، وللحصول على أفضل النتائج، ينصح بتطبيق الروب على الشعر، وتركه لمدة ثلاثين دقيقة، قبل الشروع بغسله.
  • طرد الجراثيم أو الفطريات المسببة للأمراض الجلدية في مختلف مناطق الجلد، حيث يتم علاج هذه المشكلة من خلال دهن الروب على المناطق المصابة لبضعة دقائق، ومن ثم القيام بالاستحمام.
  • يحتوي اللبن على العديد من المواد المضادة للأكسدة، بالإضافة إلى الأحماض المفيدة، مثل اللاكتيك، والتي من شأنها أن تمنح البشرة النعومة والنضارة، كما أنها تقوم بتأخير ظهور علامات التقدم في السن، كالتجاعيد والكلف.
  • التخفيف من التوهج والاحمرار، وخاصة الناتج من حروق الشمس، أو الحساسية، ويكون ذلك من خلال دهن اللبن على الوجه، وتركه لمدة ثلث ساعة، ومن ثم غسله بالماء الدافئ، مع الحرص على غسل الوجه بشكل فوري في حالة الإحساس بالحرقة عند وضع اللبن.
  • ينصح بإطعام اللبن للأطفال الرضع بعد بلوغهم الشهر السابع، وذلك لأنه يقي من الإصابة بأمراض واضطرابات الجهاز الهضمي الناتجة من تناول الحليب، كما وبالإمكان أن يتم خلط بعض أنواع الفواكه أو الخضار المسلوقة مع اللبن، وذلك لإعطائهم فائدة أكبر.
  • يحتوي الروب على كميات كبيرة من عنصر الكالسيوم، بالإضافة إلى الفيتامينات وأهمها فيتامين (ج)، الأمر الذي من شأنه أن يقوي العظام ويحميها من الإصابة بهشاشة العظام، خاصة في المراحل المتقدمة في السن.
  • حماية الأسنان من النخر والتسوس، بسبب احتوائه على مادة الكالسيوم.
  • يحتوي على حمض اللبنيك، والذي من شأنه حماية اللثة من الإصابة بالفطريات أو الالتهابات، كما أنه يخلص الفم من الروائح الكريهة والمرارة التي تكون في فترة الصباح، وعند الاستيقاظ من النوم.
  • تقوم بكتيريا البريبايوتك بقتل جميع الجراثيم أو الطفيليات الضارة الموجودة في القولون، وبالتالي ستحميه من الإصابة بالأورام الخبيثة، والسرطانات، كما وأنها تقويه وتحسن من عمله.
  • ينصح بتناول اللبن من قبل الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع في ضغط الدم، وذلك لأنه يحتوي على كميات كبيرة من البوتاسيوم، والذي يقوم بامتصاص كميات الملح الزائدة في الدم، والتي تسبب الضغط.
  • التقليل من كمية الكوليسترول، والدهون الثلاثية الضارة في الدم، وبالتالي تمنع تراكمها في الأوعية الدموية، حيث ستحمي الجسم من الإصابة بالسكتات الدماغية، أو النوبات القلبية.
  • ينظم درجة الحموضة في المهبل لدى النساء المصابات بمرض السكري، وبالتالي الوقاية من الإصابة بالفطريات، وعدوى الخميرة.