فوائد الرياضة الجسدية والنفسية والاجتماعية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٦ ، ١٥ يونيو ٢٠١٧
فوائد الرياضة الجسدية والنفسية والاجتماعية

الرياضة

تُعرّف الرياضة على أنّها القيام بمجهود جسدي أو ممارسة مهارة لغاية الترفيه أو المنافسة أو مجرد المتعة أو لتطوير المهارة أو زيادة الثقة بالنفس، ويعود تاريخ الرياضة إلى المصريين القدماء؛ حيث كانوا يمارسون الكثير من الأنواع من الرياضة مثل المصارعة والرقص والصيد، كما مارس الصينيون كرة القدم منذ الآلاف السنين.


فوائد الرياضة الجسدية والنفسية والاجتماعية

فوائد الرياضة الجسدية

  • تقوّي عضلات الجسم وتزيد من قدرتها على التحمُّل.
  • تحسّن من شكل الجسم ومظهره العام، فيصبح أكثر جاذبيّة من دون اللجوء إلى عمليات التجميل الباهظة.
  • تزيد من نشاط الدورة الدموية، وتعزّز التمثيل الغذائي في الجسم.
  • تفتح الشهية وتزيد الرغبة بتناول الطعام.
  • تقضي على الدهون المتراكمة، وتستهلك السعرات الحرارية التي تزيد عن حاجة الفرد، وبالتالي حصول الفرد على وزن مثالي.
  • تحمي من الإصابة بالأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية والشرايين والسكري وغيرها من الأمراض.
  • تحارب الإصابة بمشاكل المفاصل كالخشونة وأمراض العظام، كما تزيد من قوّتها ومرونتها.
  • تقوي جهاز المناعة وتحمي من الإصابة بالعديد من الأمراض فيبقى الجسم قوياً.
  • تساعد الجسم على التخلص من الفضلات الضارة بسهولة أكبر.
  • تؤخر ظهور علامات الشيخوخة، وتحمي من الإصابة بأمراضها مثل الخرف والزهايمر.


فوائد الرياضة النفسية

  • تزيد من الثقة بالنفس.
  • تقضي على أوقات الفراغ السلبية، وتخلّص الفرد من الروتين اليومي الممل؛ حيثُ يزيد من إحساس الفرد بالمتعة والإثارة والسرور.
  • تحارب الإصابة بالأمراض النفسية المتعددة، وخصوصاً الإصابة الاكتئاب.
  • تعطي قدرة أكبر على الانضباط والسيطرة على الضغوطات النفسية والتوتر في الحياة اليومية.
  • تساعد على النوم، وتعالج الأرق، وتقضي على التفكير السلبي، وتُقلّل من عدم القدرة على التركيز.


فوائد الرياضة الاجتماعية

  • تزيد من الذكاء الاجتماعي، وتساعد على بناء صداقات وعلاقات اجتماعية قوية مع الكثير من الأشخاص؛ كالمنافسين والزملاء في العمل.
  • تُكسب الإنسان خصالاً جميلة وحميدة مثل الصبر والقدرة على التحمل، وتعزّز قوة الإرادة والمثابرة، وقيم التنافس الشريف، والتخطيط والتعاون مع الأخرين، والإيثار.
  • تعلّم الإنسان احترام القوانين والأسس والأنظمة؛ لأنّ الرياضات جميعها لها قوانين وقواعد ثابتة يجب الالتزام بها.
  • تقلّل من رغبة الشخص بتناول الكحول وتعاطي المخدرات وتدخين السجائر، وبالتالي تقضي على الكثير من الآفّات الاجتماعية الخطيرة، وتقلّل معدل الجريمة بين الشباب وخصوصاً لدى العاطلين عن العمل.
  • تعزّز العلاقات الأسرية بين أفراد الأسرة، وتقلّل من المشاكل الناتجة عن هموم الحياة وضغوطاتها، وتقضي على الشعور بالكسل والخمول والانغلاق بشكل مستمر مع وسائل التكنولوجيا ومواقع التواصل الاجتماعي.