فوائد الزبادي بالثوم

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠٤ ، ١٩ يونيو ٢٠١٦
فوائد الزبادي بالثوم

الزبادي بالثوم

يعدّ تناول الزبادي بالثوم واحداً من أشهر الأطباق الغذائيّة وأسهلها تحضيراً، ويقبل على تناوله فئة لا محدودة من الأشخاص بشكل خاصّ في دول الوطن العربيّ، وذلك نظراً لمذاقه اللذيذ، ومنافعه الكبيرة على جسم الإنسان، والتي سنقوم باستعراضها بشكل موسّع في مقالنا هذا، علماً أنّ كلاًّ من الزبادي أو اللبن والثوم يتميّزان بقيمة غذائيّة وتركيبة طبيعيّة مُذهلة، تجعلُ منهما أساساً للتخلّص من العديد من المشكلات الصّحية.


فوائد الزبادي والثوم

  • يعتبر طبق الزبادي بالثوم من أفضل الأطباق الغذائيّة التي تتميّزُ بالخصائص المُضادّة للأكسدة، ممّا يجعلُ منها أساساً لتقوية الجهاز المناعيّ في الجسم، وتقاوم بشكل خاصّ الشوارد أو الجذور الحُرة، وبالتالي تقلّل احتماليّة الإصابة بمرض السرطان بأنواعه المختلفة، خاصّة سرطان المهبل.
  • تخفض معدل الكوليسترول غير المفيد في الجسم، مما يُعزّز من وصول الأكسجين وتدفّقه إلى كافّة أنحاء الجسم وفي الدم، ويقي بالتالي من أمراض القلب، وتصلّب وانسداد الشرايين، والأوعية الدمويّة، ويقلّل من احتماليّة الجلطات والسكتات القلبيّة والدماغيّة.
  • يعتبر مفيداً جداً لصّحة المرأة الحامل وصحة جنينها، وذلك بفضل احتواء كلٍّ من هذه المركبات على نسبة عالية من حمض الفوليك، والذي يقي بدوره من تشوّهات الجنين والعيوب الخلقيّة، ويضمنُ ولادته بصّحة جيدة ونموّ متكامل، ويؤكد المختصّون في مجال العناية بصّحة المرأة الحامل على وجه التحديد، على أنّ هذا الطبق تفوق أهميته أهمية الحليب الصناعيّ الخاصّ بالأطفال.
  • يحتوي على نسبة عالية من فيتامين ب وفيتامين ب12 بشكل خاصّ، والذي يعدُّ أساساً لصحة الوظائف الدماغيّة والتوازم في الجسم، ويلعب دوراً بارزاً في الوقاية من الزهايمر.
  • غنيّ بالكالسيوم المفيد جداً لصّحة وقوة الجسم، ونموّ العضلات والعظام.
  • يعدّ ضروريّاً جداً لصّحة بصيلات وجذور الشعر، وذلك بفضلِ قدرة الزبادي على ترطيب فروة الرأس وتغذيتها، مما يقي من جفافها ومن ظهور القشرة، كما يقوّي الثوم الغنيّ بعنصر الكبريت الشعر ويحفّز على نموّه، ويحتوي على نسبة جيّدة من مادة الأليسين المحاربة للفطريات والبكتيريا والجراثيم، والتي تقي بدورها من الأمراض الجلديّة المختلفة.
  • يحارب مشاكل الجهاز التنفسيّ، ويُقلّل من الأعراض المرافقة له، بما في ذلك الزكام، والسعال، والالتهابات المختلفة، كما يعالج حالات الإنفلونزا والأمراض الشعبيّة المختلفة.
  • يعدّلُ الخصائصَ الفيزيائيّة للطعام، ويقي من حالات التسمّم الغذائيّ، ويطرحُ السموم المتراكمة في الجسم.
  • يعدّ مفيداً جداً لضبطِ مستوى الضغط في الدم، ويساعد على تنظيمه، مما يقي من حالات ارتفاعه المسبّبة للعديد من المشكلات الصّحيّة .