فوائد الشاي الأخضر مع النعناع

كتابة - آخر تحديث: ١١:٥٥ ، ٢٢ مايو ٢٠١٩
فوائد الشاي الأخضر مع النعناع

الشاي الأخضر والنعناع

الشاي الأخضر هو أحد أشهر أنواع الشاي ذات الانتشار الواسع بين فئة لا محدودة من الأشخاص حول العالم، حيث يُقبل هؤلاء الأشخاص على تناوله بكميات كبيرة نظراً لطعمه اللذيذ وفوائده الكبيرة، وتتصدر كلّ من اليابان والصين وكذلك فيتنام قائمة أعلى الدول المنتجة لهذا النوع من الشاي، كما أنه شائع الاستخدام بين شعوبها كمشروب تقليديّ، علماً أنّه يختلف عن الشاي الأحمر في كونه قليل الأكسدة ولا يتمّ تخميره كما يُخمّر الشاي الأحمر، ويُطلق عليه العديد من الأسماء كشاي آتاي كما في المغرب العربي، أو الشاي الياباني نسبةٍ إلى الموطن الأصليّ له.


فيما يتعلق بالنعناع أو كما يُسمىّ علمياً Mentha، فهو أحد أشهر النباتات العشبيةّ التي تندرج تحت قائمة أو فصيلة النباتات الشفويّة المُعمّرة ذات الرائحة الزكيّة والمذاق الشهيّ، حيث يُستخدم على نطاق واسع لإضافة طعم طيب للمشروبات الساخنة، كما يُستخدم كعلاج للعديد من الأمراض والمشكلات الصحية وخاصة تلك التي تتعلق بالمغص المعويّ ومشاكل الجهاز الهضميّ.


فوائد الشاي الأخضر والنعناع

  • يُساعد إلى حد كبير على حرق الدهون المتراكمة في الجسم، والتخلّص من مُشكلة السُمنة، وذلك من خلال تحسين عملية الهضم والتمثيل الغذائي في الجسم، والتخلص من احتباس الماء والسموم، وزيادة الشعور بالشبع، حيث إنّ تناول ثلاثة أكواب من الشاي الأخضر بالنعناع يومياً من شأنه أن يُسرع عملية الأيض، ويُحسّن من أداء الكبد.
  • يعتبر من أقوى مضادات الأكسدة التي بدورها تُساعد على تقوية الجهاز المناعي في الجسم، وبالتالي الوقاية من العديد من الأمراض الخطيرة على رأسها مرض السرطان، وذلك من خلال مكافحة الشقوق الحُرة.
  • إن تناول هذا المشروب من شأنه أن يمد الجسم بالطاقة اللازمة له، ويخلّصه من مشاعر التعب والإرهاق البدنيّ، ويساعد على خفض معدل الكولسترول الضارّ، ويقي من العديد من الأمراض الخطيرة كأمراض القلب، والشرايين، والأوعية الدموية، والسكتات الدماغية.
  • يقلل من احتمالية التسمم الغذائي، من خلال تحسين الخصائص الفيزيائيّة للأطعمة، ويعد مفيداً جداً لمرضى السكري من خلال خفض معدل السكر في الدم، كما يخفض من معدل ضغط الدم ويقي من حالات ارتفاعه والأعراض المرافقة لهذه الحالة المرضية.
  • يُحسّن من الحالة المزاجية للأشخاص، ويساعد على تهدئة الأعصاب كونه أحد المضادات الطبيعيّة لحالات التشنّج، كما يحارب اضطرابات النوم أو الأرق، ويقوّي عمل الكبد والبنكرياس، ويقلّل من مشاكل الجهاز التنفسي والمشاكل الصّدرية، بما في ذلك الربو، والسعال، والزكام، وضيق النفس، ويعدّ مفيداً لمرض الروماتيزم.