فوائد الشجر

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥١ ، ١ نوفمبر ٢٠١٦
فوائد الشجر

الأشجار

تعتبر الأشجار من مظاهر الحياة والطبيعة على هذه الأرض، وهي إحدى أشكال الغطاء النباتي الذي يُغطي سطح الأرض، والتي تنمو ليصل طولها إلى عدة أمتار أو أكثر.


توجد الأشجار على عدة أصناف وأشكال وكل صنف يختلف عن الآخر في الخصائص والسمات، فهناك ما يعتمد على كمية كبيرة من الماء، والآخر على كميّة قليلة من أشعة الشمس، وهكذا. وكما نعلم فإنّ للأشجار فوائد ووظائف كبيرة في الطبيعة سنتطرّق للحديث عنها في هذا المقال وبالتفصيل.


فوائد الشجر

الفوائد الطبيعية

تعمل الأشجار على تحسين وتلطيف المناخ ودرجات الحرارة المرتفعة وخاصة في فصل الصيف، كما وتحافظ على الرطوبة والماء، وتأتي فائدتها في تعديل المناخ من خلال التحكم في تأثير الأمطار، والرياح، والشمس، فمثلاً الطاقة التي تشعها الشمس تقوم أوراق الأشجار المتساقطة بامتصاصها لتحتفظ بها في فصل الصيف لتُعيد إخراجها في فصل الشتاء، حيثُ نشعر ببرودتها عندما نحتمي تحتها في فصل الصيف، ونشعر بدفئها في الشتاء.


أمّا بالنسبة لتحكمها في الرياح فكلما كانت الأشجار كثيفة كانت مصدات للرياح الشديدة، حيث تُخفف من شدة الأمطار وحدة السيول والفيضانات؛ لذلك تعتبر مكاناً يحتمي فيه الناس والحيوانات.


كما وتستيطع الأشجار أن تصفّي الهواء الذي يستنشقه الإنسان من خلال التخلص من الأتربة، والغبار، وأن تمتص ثاني أكسيد الكربون من الهواء لتكوين كربوهيدرات تستخدمها في بنيتها. ناهيك عن قدرتها في امتصاص مونوكسيدات الكربون، والسلفور، والأوزون لتُعطي بالمقابل الأكسجين اللازم. ومن فوائدها أيضاً أنها تعتبر مأوىً للحيوانات البرّية المختلفة.


الفوائد الاقتصادية

فائدتها الاقتصادية تكون بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، فالمباشرة تكون من خلال تقليل تكاليف التكييف المنزلي، فالمنزل المحاط بالأشجار يكون أكثر دفئاً من غيره، فكلما كانت الأشجار كبيرة الحجم كانت فائدتها أكبر وأفضل، أمّا الفائدة غير المباشرة فتكون من خلال السياحة والتمتع بالمناظر الطبيعيّة الخلابة والتي تعود بالمنفعة على الدولة وعلى الأفراد.


الفوائد الاجتماعيّة

تعتبر الأشجار من حولنا مصدراً للراحة والاسترخاء، كما وتُشعرنا بالأمان والطمأنينة، وقد أثبتت الكثير من التجارب أنّ المرضى يشعرون بتحسّن كبير عندما تطل شرفتهم على منظر طبيعي من الأشجار، وهذا الترابط الحسي بين الأشجار والإنسان تدفع بالكثيرين إلى التصدي لقطع الأشجار مهما كانت الدوافع والأسباب.


إنّ المحافظة على البيئة والأشجار من مظاهر التطور الحضاري للإنسان، وعلينا كأفراد أن نحافظ عليها بشتّى الطرق والأساليب، وأن نزرعها في كل مكان، وأن نمارس العادات الصحيحة عند زيارتها أو التنزه بجوارها.