فوائد المر للكلى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:١٤ ، ٦ فبراير ٢٠١٧
فوائد المر للكلى

المرّ

المرّ هو عبارة عن موادّ صمغيّة وراتنجيّة وزيت طيار تُفرزها ساق شجرة المرّة، وهي شجرة يبلغ ارتفاعها حوالي ثلاثة أمتار، وتتميّز بأغصانها الشائكة، ويُستخرج المرّ من ساق الشجرة عن طريق تجريح الساق لإخراج العصارة منه، ثمّ تُجمع من الساق بعد أن تتجمد، وهناك العديد من أنواع المرّ منها المرّ الحجازي ومرّ بطارخ الذي ينمو في إفريقيا، وأجود أنواع المرّ هو الذي يكون شفافاً مائلاً إلى اللون البنيّ الفاتح، أمّا النوع السيئ فهو الذي تتداخل ألوانه ما بين الأسود والبني، ومن خلال المقال سوف نتعرّف على فوائد نبات المرّ للكلى.


فوائد المرّ للكلى

لا شكّ أنّ المرّ من أكثر الأعشاب أو الموادّ الطبيعيّة فعالية في علاج الكثير من المشاكل التي قد تتعرّض لها الكلية، فهو يسكّن آلام الكلى ويعالج الحصوات الكلوية ويقي من الإصابة فيها، كما أنّ المرّ يساعد في الشفاء من مرض الفشل الكلوي، بالإضافة إلى ذلك فإنّه يسكّن آلام المغص الكلوي المزعج والشديد، وينظّف الكبد ويطهّره باعتباره مضاداتً حيوياً طبيعيّاً، وينشّطه ويعزّز أداء وظائفه في الجسم بفعالية، أمّا بالنسبة لطريقة استعمال المرّ، فهناك ثلاث طرق لاستعمال المرّ وهي إمّا الغرغرة، أو المنقوع، أو الزيت، وتجدر الإشارة إلى أنّه لا يمكن تحضير المرّ على شكل شاي، ولكن متوفّر ككبسولات يمكن تناولها ثلاث مرّات يومياً.


طرق استخدام المر

المنقوع

يستخدم عن طريق نقع ملعقتين من المرّ في لتر من الماء المغلي، ثم تغطية المزيج وتركه لبضع دقائق حتى ينقع، وبعدها تصفية المزيج وتناول ملعقة منه يومياً خمس أو ستّ مرّات.


الغرغرة

تكون بمزج ملعقة من مسحوق المر مع نفس الكمية من حمض البوريك، ثم إضافة الخليط إلى لترين من الماء المغليّ مُسبقاً، وتغطيته ثم تركه لمدّة ساعة كاملة، وبعدها تصفيته ليصبح جاهزاً للاستعمال، ويمكن استخدامه ثلاث مرّات يومياً.


الزيت

يكون بوضع نصف كيلوغرام من المر في وعاء زجاجي، ثم إضافة له زيت اللوز أو زيت دوار الشمس حتى يغمره تماماً، وبعدها تغطية الوعاء بإحكام ثم وضعه في الشمس لمدّة أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، ثمّ تصفية الزيت بواسطة مصفاة ويُستخدم كدهان مرتين يومياً.


أضرار المر

يجب استعمال المر بكميات معتدلة وعدم الإفراط في تناوله حتى لا يؤدّي إلى أيّ آثار جانبية أو مشاكل أخرى في الجسم، ويجب على المرأة الحامل تجنّب استعمال المرّ؛ لأنّه يعتبر منشّطاً للرحم ومقوّياً لانقباضاته.