فوائد المشي في الشهر الثامن من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٥ ، ١٥ فبراير ٢٠١٧
فوائد المشي في الشهر الثامن من الحمل

فترة الحمل

تعدّ فترة الحمل من أهم الفترات في حياة أي امرأة خاصة إذا كان الحمل الأول، فيبدأ الأقارب بسرد النصائح والتعليمات الواجبة على المرأة منذ بداية الشهر الأول وحتى التاسع، سواء فيما يتعلق بنوعية الغذاء، أم الحركة، أم اللباس، أم النوم، لكن هناك العديد من المعلومات المغلوطة التي يتناقلها العامة في ما بينهم، لذلك خصصنا مقالاً فيه شرح مفصل حول كيفية العناية بفترة الحمل بالإضافة إلى إدراج العديد من النصائح الطبية المدروسة حول الأمور الواجب اتباعها مقابل الأمور الواجب الابتعاد عنها.


المشي في الشهر الثامن من الحمل

يعتبر الشهر الثامن من الحمل المرحلة الأخير التي تسبق الولادة، لذلك يجب على الحامل الابتعاد عن النوم الطويل والخمول بالرغم من التعب الشديد الذي يحتل جسمها كاملاً، بالمقابل يجب ممارسة رياضة المشي المتوسط يومياً، مع ضرورة الإشارة إلى أنّ مكان المشي يجب أن يكون سهلياً؛ لأنّ المناطق الوعرة قد تُفقد المرأة توازنها مما يؤدي إلى شعورها بالدوار والدوخة.


فوائد المشي في الشهر الثامن من الحمل

يجب أن تمارس الحامل رياضة المشي في الساعات الأولى من الصباح الباكثر حيث أشعة الشمس الخفيفة والهواء النقي، أما مدة المشي فيجب أن تترواح بين 10-20 دقيقة مصحوبة بالاستراحات اللازمة في حالة الشعور بالإجهاد أو زيادة معدل ضربات القلب، إذ إنّ المشي خيار صحي طالما أنّه لا يسبب أي أذى للمرأة، وعلى أية حال ينُصبح باستشارة الطبيب قبل القيام بأي أنشطة؛ وذلك لأنّه قد يمنع المرأة الحامل من المشي حتى في الشهور الأخيرة، وذلك في حال وجود مشيمة متقدمة تشكل خطراً على الجنين، لكن في الحالات الطبيعية فإنّ المشي في الشهور الأخير من الحمل له فوائد جلية على المرأة والطفل على حد سواء يمكن تلخيصها في ما يأتي:

  • تخفيف آلام الظهر.
  • منع القلق وتحسين نوعية النوم.
  • إنعاش الحالة النفسية وتغيير المزاج نحو الأفضل، بما يقلل كآبة ما بعد الولادة وذلك نتيجة الإفراز التدريجي لهورمون السيروتونين المسؤول عن حالة الفرح عند ممارسة الرياضة بشكل عام.
  • تجنب مضاعفات سكري الحامل وتسمم الحمل.
  • زيادة عدد الانقباضات في عضلة الرحم بما يسهل من عملية الولادة.
  • توسيع عظام الحوض وتباعدها.
  • تعويد الجسم على آلام المخاض بما يؤثر إيجاباً في مرونة الجسم.
  • تخليص الجسم من السموم.
  • تنشيط الدمورة الدموية، وتحفيز عضلات المنطقة السفلية بما يجعلها مستعدة لبذل الكثير من الجهد خلال ساعة الولادة.