فوائد المشي قبل الولادة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٤ ، ١٧ مايو ٢٠١٧
فوائد المشي قبل الولادة

المشي قبل الولادة

تعتبر رياضة المشي من أهم الرياضات في حياة المرأة سواء خلال فترات حياتها العادية أو خلال فترة حملها، لأنّ اللياقة البدنية تُساعدها في التخلص من المتاعب الجسدية التي تتعرض لها خاصة خلال فترة حملها، وتُمكنها من اجتياز مرحلة ولادتها بسهولة ويسر، لذلك تُنصح الحامل بالمشي بمعدل مرتين أو ثلاث مرات أسبوعياً لنصف ساعة أو ساعة.


علاقة المشي بالولادة

بيَّنت الدراسات والأبحاث أنّ الحامل التي تُمارس رياضة المشي تتسهل ولادتها الطبيعية بنسبة 30% عن الحوامل اللواتي لا يُمارسنَّ رياضة المشي، وسبب ذلك أنّها تكون قادرة على تحمل الآلام والأوجاع بنسبة أكبر لأنّ عضلاتها العلوية تقوى وتحصل على المناعة، الأمر الذي يؤدي إلى تسريع ولادتها فتكون ما بين 3 إلى 4 ساعات، مع العلم أنَّ اللواتي لا يمارسنَّ رياضة المشي قد يبلغ عدد ساعات ولادتهنَّ حوالي 6 ساعات، كما يُوجد العديد من الفوائد المرتبطة بممارسة رياضة المشي، والتي سنذكرها في هذا المقال.


فوائد المشي للحامل قبل الولادة

  • يخلص الحامل من المشاعر السلبية مثل: الكآبة، لأنَّ هرمون السيروتونين المسؤول عن حالات الفرح والسعادة في الجسم يزداد بشكلٍ تدريجي عند ممارسة الرياضة بشكلٍ عام، كما أنّه ينشط الدورة الدموية، ويُحسِّن عملية التنفس، ويُحفز العضلات على تحمل الاجهاد والارهاق الناتج من الحمل وضغط وزن الجنين على الأقدام، ويُسهل إلى حدٍ كبير عملية الولادة والمخاض.
  • يرخي العضلات والمفاصل،؛ بسبب إفراز هرمون ريلاكسين، مما يؤدي إلى شعورها ببعض الآلام والأوجاع في المفاصل والظهر بشكلٍ خاص في شهرها التاسع، لذلك ينصح الأطباء وخبراء الرياضة بالمشي خلال فترة الحمل، وتقسيم أوقات ممارسة الرياضة لتجنب حدوث التورمات في القدمين أو الكاحل بسبب الضغط الناتج عن الجنين.


حالات تمنع فيها الحامل من ممارسة الرياضة

يجب على الحامل استشارة الطبيب قبل ممارسة رياضة المشي بسبب وجود عدد من الحالات التي يُمنع فيها بذل أي مجهود بدني، ومن هذه الحالات:

  • من أخطر الحالات هي وجود مشيمة متقدمة لديها خاصة من الدرجة الثالثة، ففي هذه الحالة تُنصح بعدم ممارسة الرياضة وكل ما عليها هو تحريك أطرافها العلوية والسفلية وهي جالسة، لأنّ التغيرات الفسيولوجية في الجسم تؤدي إلى تخثر الدم في الأرجل والسيقان والجسم بشكلٍ عام، مع العلم أن نسبة لزوجة الدم لدى الحامل تختلف عنها لدى المرأة العادية.
  • إذا كانت تُعاني من أمراض القلب، والضغط، ومشاكل صحية لدى الجنين، مث:ل بطء نموه، وقلة المياه المُحيطة به نسبياً.