فوائد النعناع المغلي

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٣٧ ، ٩ مارس ٢٠٢٠
فوائد النعناع المغلي

محتويات

النعناع

يُعدُّ النعناع من أشهر النباتات العشبيّة في العالم التي تنتمي لعائلة (Lamiaceae)، وهو يُستخدم في تحضير عددٍ كبير من الأطباق الغذائيّة والمشروبات، سواء أكان طازجاً، أو مُجفّفاً؛ حيث تُضيف عشبة النعناع نكهةً جيّدة إلى الأغذية عند استخدامها في عمليّة الطهي، خاصةً عند الرغبةِ بتقليل كميّة الصوديوم والسُكّر المُضافة إلى هذه الأغذية، كما يشيع استخدام زيت النعناع بشكلٍ عام في صُنع معاجين الأسنان، والعلكة، والحلوى، وبعض مُستحضرات التجميل.[١]


ويوجد نبات النعناع في الطبيعة بأنواعٍ كثيرة، إذ يصل عدد أنواعه إلى ما يُقارب 600 نوعٍ، تختلف في نكهتها، كما يُمكن أن تتشابه بعض أنواع النعناع في النكهة،[٢] ويُعدُّ كُلٌّ من النعناع الفلفلي؛ واسمه العلمي Mentha piperata، والنعناع المُدبّب الذي يحمل الاسم العلمي Mentha spicata من أشهر أنواع النعناع التي عرفت منذ آلاف السنين.[٣]


القيمة الغذائية للنعناع

يُبيّن الجدول الآتي العناصر الغذائيّة المتوفرة في 100 غرام من النعناع الفلفلي، والنعناع المدبب:[٤][٥]

العنصر الغذائي النعناع الفلفلي النعناع المُدبّب
الماء (مليلتر) 78.65 85.55
الطاقة (سُعرة حراريّة) 70 44
البروتين (غرام) 3.75 3.29
الدهون (غرام) 0.94 0.73
الكربوهيدرات (غرام) 14.89 8.41
الألياف (غرام) 8 6.8
الكالسيوم (مليغرام) 243 199
الحديد (مليغرام) 5.08 11.87
المغنيسيوم (مليغرام) 80 63
الفسفور (مليغرام) 73 60
البوتاسيوم (مليغرام) 569 458
الصوديوم (مليغرام) 31 30
الزنك (مليغرام) 1.11 1.09
النحاس (مليغرام) 0.329 0.24
المنغنيز (مليغرام) 1.176 1.118
فيتامين ج (مليغرام) 31.8 13.3
فيتامين ب1 (مليغرام) 0.082 0.078
فيتامين ب2 (مليغرام) 0.266 0.175
فيتامين ب3 (مليغرام) 1.706 0.948
فيتامين ب5 (مليغرام) 0.338 0.25
فيتامين ب6 (مليغرام) 0.129 0.158
الفولات (ميكروغرام) 114 105
فيتامين أ (وحدة دولية) 4248 4054


فوائد النعناع المغلي حسب درجة الفعالية

فوائد النعناع الفلفلي حسب درجة الفعالية

غالباً فعال (Likely Effective)

  • التخفيف من أعراض متلازمة القولون العصبي: تؤدي الإصابة بمتلازمة القولون العصبي إلى بعض الأعراض، مثل: آلام البطن، والانتفاخ، وتكوّن الغازات، ويعّد النعناع من الأعشاب التي تؤثرٍ بشكلٍ إيجابيِّ عند من يعانون من هذه الحالة، وللمزيد من المعلومات حول ذلك يُمكن قراءة فقرة فوائد النعناع للقولون.[٦]


احتمالية فعاليته (Possibly Effective)

  • التخفيف من عسر الهضم: (بالإنجليزية: Dyspepsia)، ففي دراسةٍ نُشرت في مجلّة Arzneimittelforschung، وأجريت على 120 مريضاً يُعانون من عُسر الهضم، تمّ تزويدهم بكبسولاتٍ تحتوي على زيت النعناع وزيت الكراوية مدّة أربعة أسابيع، وأدّى ذلك إلى تخفيف عسر الهضم لدى غالبيّة المرضى.[٧]


لا توجد أدلة كافية على فعاليته (Insufficient Evidence)

  • التخفيف من تشنُّجات المريء: قد يُساهم استخدام زيت النعناع في التقليل من تشنجات المريء، واسترخاء العضلات لدى العديد من الأشخاص، ويُمكن شُرب الماء المخلوط ببضع قطرات من مُستخلص النعناع قبل تناول الوجبات لتجنّب حدوث التشنجات.[٨]
  • المساعدة على تثبيط نمو بعض السلالات البكتيرية: حيثُ أظهرت دراسةٌ نُشرت في مجلة Molecules عام 2011 أن زيت النعناع يمتلك خصائص مُضادة للبكتيريا، والفطريات، إذ يحتوي زيت النعناع على نسبٍ عاليةٍ من المُركبات الفعالة مثل: المنثول (بالإنجليزية: Menthol)، ومُركب Menthone، ومُركب Isomenthone، وبعض المُركبات الأخرى، وتُساهم هذه المُركبات في التقليل من أعداد البكتيريا الكروية العنقودية الذهبية (بالإنجليزية: Staphylococcus aureus)، كما أنّها قللت من إفراز البكتيريا لسمومها في الجسم،[٩] كما أظهر مقالٌ نُشر في مجلّة Positive Health News أنّ تناول كبسولاتٍ تحتوي على زيت النعناع يُساهم في تقليل خطر الإصابة بالعدوى الناتجة عن 11 نوعٍ من البكتيريا؛ إذ تذوب هذه الكبسولات في القولون وتُساهم في قتل أنواع البكتيريا المُسببة للعدوى فيه، ومن الجدير بالذكر أنّ كبسولات زيت النعناع تُباع في العديد من متاجر الأطعمة الصحية.[١٠]
  • فوائد أخرى لا توجد أدلة كافية على فعاليتها: هناك العديد من الفوائد الأخرى للنعناع المغلي التي يُعتقد فعاليته لها، ويمكن تلخيصها على النحو الآتي: التخفيف من السُّعال، وأعراض نزلات البرد، وتجنّب الالتهابات التي تُصيب الفم، وتجنّب التهابات الجهاز التنفسي والرئة، كما تُساهم في التخفيف من آلام العضلات والأعصاب والأسنان، والتخفيف من الغثيان والاستفراغ، بالإضافة إلى التقليل من الآلام المُصاحبة للحيض.[٦]

ولقراءة المزيد من المعلومات حول النعناع الفلفلي وفوائده يمكن الرجوع لمقال ما هو النعناع الفلفلي.


فوائد النعناع المدبب حسب درجة الفعالية

لا توجد أدلة كافية على فعاليته (Insufficient Evidence)

  • التخفيف من مشاكل الجهاز الهضمي: أظهرت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلة Digestive Diseases and Sciences عام 2006 والتي استهدفت 32 مريضاً مصابين بمتلازمة القولون العصبي، تمّ تزويد بعضهم بالنعناع المُدبب، وأظهرت الدراسة أنّ الأشخاص الذين استهلكوا النعناع المدبب خفّت لديهم حدة وتكرار آلام البطن، والانتفاخ مُقارنةً بالآخرين الذين لم يتناولوه.[١١]
  • تعزيز الذاكرة ومهارات التفكير: قد يُساعد استهلاك مُستخلص النعناع المُدبب على تحسين بعض الوظائف العقلية؛ مثل مهارات التفكير لدى كبار السن الذين بدأوا بالشعور بفُقدانها؛ حيثُ أظهرت دراسةٌ أوليّة نُشرت في مجلّة Journal of Alternative and Complementary Medicine عام 2018، وأُجريت على عددٍ من النساء اللاتي تتراوح أعمارهن حول 59 عاماً، أنّ تناول مُستخلص النعناع المُدبّب الغنيّ بمركبات البوليفينول، مثل Rosmarinic acid مدّة 90 يوماً يُحسّن من قدرتهنّ على النوم، كما يُساهم في تحسين المزاج لديهنّ.[١٢][١٣]
  • التخفيف من الشعرانيّة لدى الإناث: (بالإنجليزية: Hirsutism)، فقد يُساعد تناول مغليّ النعناع المُدبّب على تقليل نموّ الشعر غير المرغوب به لدى النساء، في مناطق معيّنة وبكميّاتٍ زائدةٍ عن الحدّ الطبيعيّ، مثل منطقة الوجه، الصدر، والبطن، إذ أظهرت أحدى الدراسات التي نُشرت في مجلّة Phytotherapy Research عام 2007، وتم إجراؤها على 21 أنثى يُعانين من الشعرانية، وأظهرت نتائج الدراسة أنّ تناول مغليّ النعناع مرتين يوميّاً مُدة خمسة أيام قد يُساعد على التخفيف من ظهور الشعر لدى من يُعانين من هذه المشكلة بشكلٍ خفيف.[١٤][١٥]
  • التخفيف من التهاب المفصل التنكسي: حيثُ أظهرت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلّة Journal of Medicinal Food عام 2014، والتي تمّ إجراؤها على عددٍ من الأشخاص المُصابين بالتهاب المفاصل التنكسيّ في الركبة، أنّ تناول شاي النعناع مرتين يومياً مدّة 16 أسبوعاً ساهم في التخفيف من آلام المفاصل وتيبُّسِها.[١٦]
  • فوائد أخرى لا توجد أدلة كافية على فعاليتها: مثل: التقليل من الغازات، والانتفاخات، والتخفيف من أعراض نزلات البرد، والتهاب الحلق، الصداع، وأوجاع الأسنان، بالإضافة إلى الحدّ من مشاكل الجهاز الهضميّ، مثل: الإسهال، والغثيان، وعسر الهضم، كما قد يُساهم في تخفيف بعض الأمراض الجلديّة، وآلام العضلات، والتهاب المفاصل، والتشنجات.[١٧]


دراسات علمية حول فوائد النعناع المدبب

  • أظهرت إحدى الدراسات الحديثة التي نُشرت في مجلة Evidence-Based Complementary and Alternative Medicine عام 2018 أنّ استخدام مُستخلص النعناع المدبب له تأثير مهدّئ ومنوّم، ويُساهم في زيادة مُدّة النوم بشكلٍ ملحوظ؛ حيث تمّ إجراء هذه الاختبارات على فئران المختبر، وقد تبيّن أنّ هذا التأثير قد يعود إلى محتواه من المركبات الفينولية كالفلافونويدات، والعفص (بالإنجليزيّة: Tannins) التي تقلل مستويات القلق، والإجهاد، والأرق.[١٨]
  • أشارت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلة BMC Complementary and Alternative Medicine عام 2018 إلى أنّ الزيت المُستخلص من النعناع المُدبب له خصائصٌ مُضادة للأكسدة والبكتيريا، ومن الجدير بالذكر أنّ هذا الزيت يُعدُّ واسع الاستخدام في الصناعات الغذائية والدوائية.[١٩]


فوائد النعناع للدورة الشهرية

في إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلّة Iranian Journal of Nursing and Midwifery Research عام 2016، وتم إجراؤها على 127 شابّة تعانين من آلام عسر الطمث، تناولن فيها كبسولات مُستخلص النعناع الفلفلي مدّة 3 أيام بدءاً من أوّل أيام الحيض، وبيّنت الدراسة فعاليّة مُستخلص النعناع الفلفلي في التقليل من آلام الطمث دون التقليل بشكلٍ كبيرٍ من كميّة النزف كما تفعل الأدوية الأخرى التي تُستخدم لهذا الغرض مثل حمض الميفيناميك، ومن الجدير بالذكر أنّ مُستخلص النعناع الفلفلي يُقلل أيضاً من الغثيان والإسهال ومُختلف أعراض عسر الطمث،[٢٠] كما يُمكن أن يُساعد شرب شاي النعناع على التخفيف من حالات التشنّج التي تحدث بالتزامن مع فترة الحيض.[٢١]


فوائد النعناع للقولون

انتشر استخدام شاي النعناع الفلفلي قديماً للتقليل من مشاكل الجهاز الهضمي، إذ كان يشيعُ أنّه يُقلل من إنتاج الغازات في الأمعاء، وفي الوقت الحالي تبيّن أنّ زيت النعناع الفُلفلي قد يُساعد على التخفيف من أعراض مُتلازمة القولون العصبي؛[٢٢] ففي مُراجعةٍ شملت 12 دراسة ونُشرت في مجلّة BMC Complementary Medicine and Therapies في عام 2019 والتي أجريت على 835 مريضا عشوائيّاً، أنّ المركبات الموجودة في زيت النعناع، تساهم في التقليل من آلام البطن، والتحسين من آثار القولون العصبي،[٢٣] إذ إنّ المُركّبات الموجودة في النعناع الفلفلي تُساعد على تنشيط إحدى القنوات المسؤولة عن تخفيف آلام القولون الناجمة عن تناول الأطعمة الغنيّة بالتوابل، مثل الفلفل الحار، والخردل،[٢٤] كما أظهرت دراسةٌ أخرى نُشرت في مجلّة Medicines عام 2019 أنّ زيت النعناع المُدبب يُساهم أيضاً في التخفيف من التهابات القولون والأمعاء.[٢٥]


فوائد النعناع للمعدة

يمتلك شاي النعناع الفلفلي تأثيراً مُهدِّئاً لعضلات الجهاز الهضمي، ممّا يُقلل من آلام المعدة؛ حيثُ أظهرت إحدى المُراجعات التي شملت 14 دراسة، ونُشرت في مجلة Pediatrics عام 2017، والتي أجريت على 1927 فرداً من الأطفال والمُراهقين الذين تقلُّ أعمارهم عن 18 سنة، ويُعانون من اضطراباتٍ في الجهاز الهضميّ، أنّ زيت النعناع الفُلفليّ يُساهم في التخفيف من حِدّة آلام البطن، ومُدّة الألم وتكراره لدى هذه الفئة،[٢٦] ومن الجدير بالذكر أيضاً أنّ زيت النعناع الفلفليّ قد يُساهم في التقليل من الغثيان والتقيؤ الناتجين عن العلاج الكيماويّ، وعلى الرغم من أنّ مُعظم الدراسات تُجرى على زيت النعناع الفلفليّ وليس الشاي المصنوع منه؛ إلّا أنّهما في الغالب يُقدّمان نفس الفوائد،[٢٧] كما أنّ النعناع المُدبب يُساهم أيضاً في التقليل من الاضطرابات والأعراض المُصاحِبة لمشاكل الجهاز الهضمي من خلال استرخاء عضلات المعدة، وتخفيف الشعور بالغثيان.[٢٨]


فوائد شرب النعناع قبل النوم

يُعدّ شاي النعناع من المشروبات المفيدة قبل النوم كَونَه من المشروبات الخالية من الكافيين بشكلٍ طبيعي، كما أنّه يُساهم في استرخاء العضلات قبل النوم، إلّا أنّه لا توجد الكثير من الأدلّة التي تدعم فائدته في زيادة الشعور بالنُّعاس، بل إنّ الأدلة مُتضاربة في هذا الشأن؛ حيث أظهرت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلة Phytotherapy Research عام 2011 والتي أُجريت على فئران المختبر بحيث تمّ تزويدهم بزيت النعناع بالإضافة إلى المُهدئات، وقد نتج عن ذلك زيادة طول فترة النوم لدى هذه الفئران،[٢٩] وعلى الرغم من ذلك فقد أظهرت إحدى الدراسات الأخرى التي نُشرت في مجلة Z Naturforsch C Biosci عام 2007 والتي أُجريت أيضاً على الفئران عدم وجود أيّ تأثيرٍ مُهدئ لمادة المنثول الموجودة في النعناع.[٣٠][٣١]


فوائد مضغ أوراق النعناع

يوفر مضغ أوراق النعناع نفس الفوائد التي ذُكرت سابقاً، إضافةً إلى أنّ أوراق النعناع تُعدُّ مصدراً غنياً بمضادات الأكسدة، وتحتوي على كمياتٍ قليلة من الفيتامينات والمعادن، ويُعدُّ مضغ أوراق النعناع آمناً بشكلٍ عام، ومن الجدير بالذكر أهميّة غسل أوراق النعناع قبل تناولها أو استخدامها للتخلّص من آثار المبيدات الحشريّة، كما يُمكن استخدام أوراق النعناع من خلال إضافتها للعديد من أنواع السلطات، والحلويات، والعصائر، والصلصات وغيرها.[٣٢]


أضرار النعناع

أضرار النعناع الفلفلي

درجة أمان استخدام النعناع الفلفلي

يُعدُّ النعناع الفلفي آمنًاً في الغالب عند تناول مُستخلصه أو الزيت المُستخرج منه، كما يُحتمل أمان تناول أوراق النعناع في حال استهلاكها لمُدّة قصيرة، بينما لم يُعرف مدى أمان استهلاكها لفتراتٍ تزيد عن 8 أسابيع، ومن الجدير بالذكر أنّه قد يُصاحب استهلاك النعناع الفلفليّ عدداً من الأعراض الجانبية، ومنها: حرقة في المعدة، وجفاف الفم،[٦] كما يعدُّ النعناع الفلفلي آمناً في الغالب عند استخدامه للأطفال والرضّع من خلال إدخاله في أطعمتهم، بينما يُحتمل أمان استخدام كبسولات زيت النعناع الفلفلي المُغطاة بالتغليف المعوي لمنع تفاعله مع الجدار الداخلي للمعدة، وذلك بالنسبة للاطفال من عمر ثمانية أعوام فما فوق،[٣٣] وبخصوص أمان النعناع أثناء فترة الحمل، والرضاعة الطبيعية، فإنّه يُعدُّ غالباً آمناً عند استخدامه بالكميّات التي توجد عادةً في الأطعمة، ولكن درجة أمانه غير معروفة في حال استخدامه للحامل والمُرضع بكميّات كبيرة كالتي توجد في الأدوية، لذلك يُفضل عدم تناول كميات كبيرة منه في أثناء فترات الحمل والرضاعة.[٣٤]


محاذير استخدام النعناع الفلفلي

يوجد عدد من التحذيرات الخاصة باستخدام النعناع الفلفلي، والتي يمكن تلخيصها على النحو الآتي:[٣٥][٣٦]

  • يجب الامتناع عن استخدام زيت النعناع الفلفلي للمرضى الذين يُعانون من الارتجاع المعدي المريئي (بالإنجليزيّة: Gastroesophageal reflux disease) أو قرحة المعدة، وذلك لأنه قد يزيد من سوء الحالة لديهم.
  • يجب الامتناع عن استخدام كبسولات زيت النعناع الفلفلي المُغطاة بالتغليف المعوي في حالة الإصابة بمشكلة فقد حمض المعدة (بالإنجليزيّة: Achlorhydria)، إذ إنّ الشخص المصاب بها يعاني من عدم قدرة المعدة على إنتاج حمض الهيدروكلوريك، ولذلك فإنّ تناول كبسولات زيت النعناع الفلفلي المُغطاة بالتغليف المعوي قد يؤدي إلى ذوبانها بشكلٍ سريع في الجهاز الهضمي.
  • يجب الامتناع عن استخدام كبسولات زيت النعناع الفلفلي المُغطاة بالتغليف المعوي في حال الإصابة بالإسهال وذلك لأنها تُسبب حرقة في الشرج.
  • قد تتسبب مادة المنثول الموجودة في زيت النعناع الفلفلي بردّة فعلٍ تحسسية لدى البعض، وقد ينتج عنها بعض المشاكل مثل: التهاب الجلد التلامسي (بالإنجليزيّة: Contact Dermatitis)، أو التورّد (بالإنجليزيّة: Flushing)، أو الإصابة بالصداع.
  • قد يؤدي الإفراط في تناول الحلوى بنكهة النعناع الفلفلي إلى الإصابة بالتهاب الفم، وتضخّم حليمات التذوّق.


أضرار النعناع المدبّب

درجة أمان استخدام النعناع المدبب

يُعدّ تناول النعناع المدبب وزيته بالكميات الموجودة في الأطعمة غالباً آمناً، كما يُحتمل أمانه عند استخدامه بكميّاتٍ طبيّة، ولكن يجب الحذر من الإفراط في تناوله خلال فترة الحمل والرضاعة، إذ يُحتمل عدم أمان الجرعات العالية منه للحامل؛ لأنّه قد يُسبب بعض الأضرار في الرحم، ومن الجدير بالذكر أنّه لا توجد أدلّةٌ كافيةٌ حول أمان النعناع المُدبب للمرأة المُرضع؛ ولذلك تُنصح المرأة المُرضع بعدم تناوله بكميّاتٍ أكبر من الموجودة في الطعام.[٣٧]


محاذير استخدام النعناع المدبب

هناك العديد من الحالات التي يجب فيها أخذ الامتناع فيها عن استخدام النعناع المدبّب، ومن أهمّها:[٣٨]

  • مرضى اضطرابات الكلى: من المحتمل أن شرب كمياتٍ كبيرة من شاي النعناع المدبب قد يزيد سوء حالة مرضى اضطرابات الكلى، فكلما زادت جرعات شاي النعناع المُدبب زاد تأثيرها على الكلى.
  • أمراض الكبد: حيث إنّ شرب المرضى الذين يعانون من أمراضٍ في الكبد لكميّاتٍ كبيرةٍ من شاي النعناع المدبب قد يزيد الأضرار في الكبد، وقد يؤدي إلى تفاقم أمراضه.


أسئلة شائعة حول النعناع

ما هي فوائد وأضرار النعناع للحامل

يُعدّ النعناع الفلفلي من الأعشاب الأكثر شيوعاً للاستخدام في فترة الحمل؛ حيثُ إنّه يُعدُّ آمناً في الغالب للحامل عند تناوله بالكميات الموجودة في الأطعمة، إلا أنّ تناول كمياتٍ كبيرة منه قد يُحفّز الطمث؛ ولذلك لا تُنصح الحامل بتناول كميّاتٍ كبيرة من النعناع الفلفلي خاصةً في بداية الحمل.[٣٩][٤٠]


هل النعناع يقلّل مستويات السكر في الدم

قد يُساعد شاي النعناع المُدبب على خفض نسبة السكر في الدم، وخاصّة لدى مرضى السكّري، حيث أشارت إحدى الدراسات الأوليّة التي نُشرت في مجلة Iranian Journal of Pharmaceutical Research عام 2017، وتم إجراؤها على الفئران بإعطائهم مُستخلص النعناع المُدبب، إلى انخفاض مستويات سكر الدم لدى الفئران المصابة بمرض السُكّري، بينما لم يُلاحَظ هذا التأثير الفئران السليمة.[٤١][١٥]


هل النعناع يخفض ضغط الدم

يحتوي مُستخلص زيت النعناع المدبب على مركّبٍ يُسمّى Carvone، والذي يُستخدم عادةً كمُضاف غذائيّ يحمل نكهة ورائحة النعناع المُدبب المميّزة، ويُساعد هذا المركب على خفض ضغط الدم، وذلك لأنه يتشابه في طريقة عمله مع بعض أدوية ارتفاع ضغط الدم، مثل حاصرات قنوات الكالسيوم (بالإنجليزيّة: Calcium channel blocker) التي تخفض من مستويات التوتّر والتشنّج في العضلات والانقباضات فيها وذبك حسب دراسةٍ Fitoterapia عام 2013.[٤٢][١٥]


فوائد النعناع للحلق

يُساعد شرب شاي النعناع الفلفلي على تهدئة الحلق، نظراً لاحتوائه على مركباتٍ تحمل خصائص مُضادة للالتهابات، كما يساهم أيضاً في تخفيف آلام الحلق، بسبب قدرته البسيطة على تسكين الأم.[٤٣]


ما فوائد النعناع للأطفال

يُعدّ النعناع الفلفلي آمناً في الغالب للأطفال في حال تناوله بكمياتٍ معتدلة، بينما لا تتوفّر معلومات عن درجة أمان تناول النعناع المُدبّب لهم.[٣٣]


ما فوائد زيت النعناع

يتمّ استخراج زيت النعناع من أوراق النعناع من خلال تقنيات التقطير الحديثة، وهو أحد الزيوت العطرية التي تختلف قوّتها باختلاف نوع النعناع المُستخلصةِ منه، ويُعدّ زيت النعناع الفلفليّ العطريّ أحد أكثر الأنواع شيوعاً والذي يحتوي على مُركب المنثول وهو المسؤول عن مُعظم فوائده، كما أنّه المسؤول أيضاً عن خصائص النعناع الفلفلي، مثل: الطعم والرائحة المُميزة والإحساس بالبرودة.[٤٤]


ما فوائد شاي النعناع

على الرغم من أنّ مُعظم الدراسات حول فوائد النعناع تُجرى على الزيت المُستخلص منه، إلّا أنّ شاي النعناع يملك أيضا نفس الخصائص والفوائد، ويتم تحضير شاي النعناع عن طريق إضافة الماء الساخن إلى الأوراق ونقعها مُدّةً تتراوح بين 5-6 دقائق.[١][٢٧]


ما فوائد النعناع المجفّف

تستخدم عشبة النعناع المُجففة كنوعٍ من التوابل في الطهي، لإضافة نكهةٍ لذيذةٍ للأطباق المُختلفة،[١] كما يُساعد مضغ أوراق النعناع الجافّة على التخلّص من رائحة الفم الكريهة، نظراً لقُدرة النعناع على قتل البكتيريا.[٤٥]


ما أضرار النعناع للرجال

يحتوي النعناع على مادة المنثول التي قد تُقلل من مستويات هرمون التوستيرون في جسم الإنسان، إلّا أنّ هذا التأثير ما زال بحاجة إلى العديد من الدراسات والأبحاث لتأكيده لدى الرجال وذلك لأنّ مُعظم الدراسات حول هذا الشأن كانت قد أُجريت على النساء.[٤٦]


هل النعناع المغلي مفيد للتخسيس

تتمتّع بعض الأغذية بقدرتها على التحكّم في الشهية والتقليل منها، وعند تناولها بالتزامن مع اتّباع نظامٍ غذائيٍّ ونمط حياةٍ صحيّ فإنّها تُساهم في فُقدان الوزن؛ ويُعدّ تناول الأغذية الغنيّة بالبروتين أو الألياف، والابتعاد عن الأطعمة المحتوية على سكرياتٍ مُضافة، أو الأطعمة المقليّة، أو الغنيّة بالدهون كاللحوم والأطعمة المُصنّعة، من أهم النصائح التي يجب اتباعها لضمان فقدان الوزن بشكلٍ صحيّ وسليم،[٤٧] أما فيما يتعلّق بمغلي النعناع، والذي يُصنع عادةً من أوراق النعناع الفلفلي وحدَها، كما قد يُضيف بعض الأشخاص أوراق النعناع المُدبب أو بعض الأعشاب الأخرى إليه للحصول على نكهةٍ مُضاعفة وفريدة، فإنّه يُعدُّ من الأطعمة خالية السعرات الحرارية بالإضافة إلى كونه من الأعشاب حلوة المذاق بشكلٍ طبيعي مما يجعله خياراً جيداً لمن يريدون التقليل من أوزانهم.[٤٨][٣١]


وعلى الرغم من ذلك فقد اختلفت الدراسات حول فائدة النعناع في تقليل الوزن؛ حيثُ أظهرت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلّة Neurogastroenterology and Motility عام 2018، وأُجريت على 13 شخصاً يتمتعون بصحّة جيّدة، أن تناول مُستخلص النعناع كان له أثر واضح في خفض الشهية، وبالتالي التقليل من الوزن،[٤٩] بينما أشارت دراسة أخرى نُشرت في مجلّة Electronic Physician عام 2015، تم إجرائها على عددٍ من الفئران، إلى أن تناول مُستخلص النعناع أدى إلى زيادةٍ في وزن الفئران بعد تناولها له يوميّاً لمُدّة 21 يوماً.[٥٠]


أنواع أخرى للنعناع

كما ذُكر سابقاً؛ فإنّ هناك العديد من الأنواع للنعناع، ونذكر من هذه الأنواع ما يأتي:

  • النعناع الياباني: (بالإنجليزيّة: Japanese Mint)، هو أحد أنواع الأعشاب اليابانيّة، ويُستخدمُ عادةً في صُنع الأدوية، كما يستخدم البعض نبات النعناع الياباني كمُنشطٍ، أو في قتل الجراثيم، أو كمُسكّنٍ للآلام، كما يُستخدم أيضاً في الصناعات المُختلفة، وخاصّةً في صُنع معاجين الأسنان، وسوائل الغرغرة وغسولات الفم، كما أنّه يُستخدم في صناعة المُنظفات، وبعض المُستحضرات، وحتى العطور.[٥١]
  • النعناع البرّي: (بالإنجليزيّة: Wild Mint)؛ هو أحد أنواع نبات النعناع العُشبي، والذي يشيع استخدامه لصنع الدواء؛ حيث يتمّ استخدامه في حالات الإسهال، والتشنّجات المُصاحبة لفترة الحيض، كما يتمّ استخدامه كمُنشّطٍ، وكمادّةٍ قابضة (بالإنجليزية: Astringent).[٥٢]
  • النعناع الأفريقي: (بالإنجليزيّة: African Mint)، ويحمل الاسم العلمي Ocimum canum Sims L، وهو من النباتات شبه المُعمّرة التي توجد في كل من قارتي أفريقيا، وآسيا، ويصل طولها إلى 60 سنتيمتراً، ويمتاز النبات بالتفرّعات العديدة، ويشيع استخدامه في أفريقيا في عدة حالات، ويُعتقد أيضاً أنّ النعناع الأفريقي يمتلك خصائص مضادّةً للالتهابات.[٥٣]
  • نعناع المدينة: ومن أنواعه: النعناع الحساوي، والنعناع المغربي، والنمام، والنوامي، والعطرة، والدوش، واللمام.[٥٤]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Megan Ware (24-4-2014), "Is mint good for you?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 3-2-2020. Edited.
  2. "The World of Mint ", www.cemadera.ucdavis.edu, Retrieved 5-2-2020. Edited.
  3. Vivienne Gerritsen (1-2010), "mint condition "، www.web.expasy.org, Retrieved 3-2-2020. Edited.
  4. "Peppermint, fresh", www.fdc.nal.usda.gov,4-1-2019، Retrieved 3-2-2020. Edited.
  5. "Spearmint, fresh", www.fdc.nal.usda.gov,4-1-2019، Retrieved 3-2-2020. Edited.
  6. ^ أ ب ت "PEPPERMINT", www.webmd.com, Retrieved 3-2-2020. Edited.
  7. Ahmed Madisch, Claus-Jürgen Heydenreich, Veronika Wieland And Others (1999), "Treatment of Functional Dyspepsia with a Fixed Peppermint Oil and Caraway Oil Combination Preparation as Compared to Cisapride", Arzneimittelforschung, Issue 11, Folder 49, Page 925-932. Edited.
  8. Jenna Fletcher (28-4-2018), "How to treat esophageal spasms"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 3-2-2020. Edited.
  9. Jing Li, Jing Dong, Jia-Zhang Qiu And Others (2-2011), "Peppermint Oil Decreases the Production of Virulence-Associated Exoproteins by Staphylococcus aureus", Molecules, Issue 2, Folder 16, Page 1642–1654. Edited.
  10. "Essential oils of peppermint, orange or lemongrass kill most strains of fungal and bacterial infections.", Positive Health News, 1998, Issue 17, Page 26-27. Edited.
  11. Reyhaneh Vejdani, Hamid Reza, Mina Mir-Fattahi And Others (26-7-2006), "The Efficacy of an Herbal Medicine, Carmint, on the Relief of Abdominal Pain and Bloating in Patients with Irritable Bowel Syndrome: A Pilot Study", Digestive Diseases and Sciences, Issue 8, Folder 51, Page 1501–1507. Edited.
  12. Kelli Herrlinger, Kristin Nieman, Michael Ceddia and others (1-1-2018), "Spearmint Extract Improves Working Memory in Men and Women with Age-Associated Memory Impairment", Journal of Alternative and Complementary Medicine, Issue 1, Folder 24, Page 37-47. Edited.
  13. "Spearmint", www.medlineplus.gov, Retrieved 3-2-2020. Edited.
  14. Mehmet Akdoğan, Mehmet Tamer, Erkan Cüre And Others (20-2-2007), "Effect of spearmint (Mentha spicata Labiatae) teas on androgen levels in women with hirsutism†", Phytotherapy Research, Issue 5, Folder 21, Page 444-447. Edited.
  15. ^ أ ب ت Melissa Groves (24-10-2018), "11 Surprising Benefits of Spearmint Tea and Essential Oil"، www.healthline.com, Retrieved 3-2-2020. Edited.
  16. Erin Connelly, Amy Tucker, Amanda Wright And Others (1-12-2014), "High-Rosmarinic Acid Spearmint Tea in the Management of Knee Osteoarthritis Symptoms", Journal of Medicinal Food, Issue 12, Folder 17, Page 1361-1367. Edited.
  17. "Spearmint", www.emedicinehealth.com,17-9-2019، Retrieved 4-2-2020. Edited.
  18. Daneiva Caro, David Rivera, Yanet Ocampo And Others (7-8-2018), "Pharmacological Evaluation of Mentha spicata L. and Plantago major L., Medicinal Plants Used to Treat Anxiety and Insomnia in Colombian Caribbean Coast", Evidence-Based Complementary and Alternative Medicine, Folder 2018, Page 1. Edited.
  19. Sanaa Bardaweel, Boulanouar Bakchiche, Husam ALSalamat And Others (3-7-2018), "Chemical composition, antioxidant, antimicrobial and Antiproliferative activities of essential oil of Mentha spicata L. (Lamiaceae) from Algerian Saharan atlas", BMC Complementary and Alternative Medicine, Issue 1, Folder 18, Page 201. Edited.
  20. Seyedeh Masoumi, Horieh Asl, Seyedeh Oliaei And Others (6-7-2016), "Evaluation of mint efficacy regarding dysmenorrhea in comparison with mefenamic acid: A double blinded randomized crossover study", Iranian Journal of Nursing and Midwifery Research, Issue 4, Folder 21, Page 363-367. Edited.
  21. Jenna Fletcher (22-5-2019), "Health benefits of peppermint tea"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4-2-2020. Edited.
  22. Amber Tresca (30-1-2020), "Peppermint for Irritable Bowel Syndrome"، www.verywellhealth.com, Retrieved 4-2-2020. Edited.
  23. N Alammar, Lin Wang, Behnam Saberi And Others (17-1-2019), "The impact of peppermint oil on the irritable bowel syndrome: a meta-analysis of the pooled clinical data", BMC Complementary Medicine and Therapies Home, Issue 1, Folder 19, Page 21. Edited.
  24. Wyatt Myers (20-1-2015), "Can Peppermint Really Soothe Your Upset Stomach?"، www.everydayhealth.com, Retrieved 4-2-2020. Edited.
  25. Rosa Direito, João Rocha, Ana Lima And Others (6-2019), "Reduction of Inflammation and Colon Injury by a Spearmint Phenolic Extract in Experimental Bowel Disease in Mice", Medicines, Issue 2, Folder 6, Page 65. Edited.
  26. Dennis Anheyer, Jane Frawley, Anna Koch And Others (6-2017), "Herbal Medicines for Gastrointestinal Disorders in Children and Adolescents: A Systematic Review", Pediatrics, Issue 6, Folder 139, Page e20170062. Edited.
  27. ^ أ ب Rachael Link (26-8-2019), "9 Teas to Soothe an Upset Stomach"، www.healthline.com, Retrieved 6-2-2020. Edited.
  28. Joseph Nordqvist (11-1-2018), "Spearmint: Health benefits and more"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 6-2-2020. Edited.
  29. Isidora Samojlik, Stojan Petković, Neda Mimica‐Dukić And Others (10-11-2011), "Acute and Chronic Pretreatment with Essential Oil of Peppermint (Mentha × piperita L., Lamiaceae) Influences Drug Effects", Phytotherapy Research , Issue 6, Folder 26, Page 820-825. Edited.
  30. Damião Pergentino, Ellen Raphael, Ursula Brocksom And Others (2007), "Sedative effect of monoterpene alcohols in mice: a preliminary screening.", Zeitschrift fur Naturforschung C, Issue 7-8, Folder 62, Page 563-566. Edited.
  31. ^ أ ب Melissa Groves (12-10-2018), "12 Science-Backed Benefits of Peppermint Tea and Extracts"، www.healthline.com, Retrieved 6-2-2020. Edited.
  32. Holly Klamer, "Are There Any Health Benefits From Eating Mint Leaves?"، www.caloriesecrets.net, Retrieved 7-2-2020. Edited.
  33. ^ أ ب "Peppermint", www.medicinenet.com, Retrieved 8-2-2020. Edited.
  34. "PEPPERMINT", www.rxlist.com, Retrieved 8-2-2020. Edited.
  35. "Peppermint", www.drugs.com,1-2-2019، Retrieved 9-2-2020. Edited.
  36. "Peppermint", www.emedicinehealth.com, Retrieved 9-2-2020. Edited.
  37. "SPEARMINT", www.webmd.com, Retrieved 7-2-2020. Edited.
  38. "Spearmint", www.medicinenet.com, Retrieved 7-2-2020. Edited.
  39. "Herbal teas during pregnancy and breastfeeding", www.pregnancybirthbaby.org.au, 3-2019، Retrieved 7-2-2020. Edited.
  40. Lisha John, and Nisha Shantakumari (6-2015), "Herbal Medicines Use During Pregnancy: A Review from the Middle East", Oman Medical Journal, Issue 4, Folder 30, Page 229–236. Edited.
  41. Mahsan Bayani, Mahmood Ahmadi-hamedani, Ashkan Javan (2017), "Study of Hypoglycemic, Hypocholesterolemic and Antioxidant Activities of Iranian Mentha Spicata Leaves Aqueous Extract in Diabetic Rats.", Iranian Journal of Pharmaceutical Research, Issue 16, Page 75-82. Edited.
  42. panelFábia Souza, Marcelly Barbosa daRocha ,Damião Souza (3-2013), "(−)-Carvone: Antispasmodic effect and mode of action", Fitoterapia , Folder 85, Page 20-24. Edited.
  43. Franziska Spritzler (13-1-2020), "15 natural remedies for a sore throat"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 9-2-2020. Edited.
  44. Adrian White (17-8-2017), "Can Peppermint Oil Benefit Your Hair?"، www.healthline.com, Retrieved 8-2-2020. Edited.
  45. Keith Pearson (13-12-2017), "8 Health Benefits of Mint"، www.healthline.com, Retrieved 9-2-2020. Edited.
  46. Jon Johnson (15-5-2019), "What foods reduce testosterone?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 9-2-2020. Edited.
  47. Megan Metropulos (15-1-2018), "What are the best foods for weight loss?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 9-2-2020. Edited.
  48. Malia Frey (6-8-2019), "Mint Tea Benefits and Side Effects"، www.verywellfit.com, Retrieved 9-2-2020. Edited.
  49. A Papathanasopoulos, Antonio Rotondo, Pieter Janssen And Others (4-2013), "Effect of acute peppermint oil administration on gastric sensorimotor function and nutrient tolerance in health", Neurogastroenterology and Motility, Issue 4, Folder 25, Page 263-271. Edited.
  50. Behzad Mesbahzadeh, Mohsen Akbari, Nasroallah kor And Others (19-10-2015), "The effects of different levels of peppermint alcoholic extract on body-weight gain and blood biochemical parameters of adult male Wistar rats", Electronic Physician, Issue 6, Folder 7, Page 1376–1380. Edited.
  51. "JAPANESE MINT", www.rxlist.com, Retrieved 9-2-2020. Edited.
  52. "WILD MINT", www.webmd.com, Retrieved 9-2-2020. Edited.
  53. "African Mint", www.drugs.com, Retrieved 9-2-2020. Edited.
  54. "عام / نعناع المدينة المنورة / تقرير"، www.spa.gov.sa، اطّلع عليه بتاريخ 9-3-2020. بتصرّف.