فوائد النوم ليلاً

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٩ ، ١٨ نوفمبر ٢٠١٨
فوائد النوم ليلاً

النوم

يعتقد الكثيرون أن النوم هو مجرد حالةٍ طبيعيةٍ يمرون بها للحصول على الراحة والاسترخاء خاصةً بعد ساعات التعب والإرهاق الطويلة، غير أن هذا ليس ما يشتمل عليه مفهوم النوم بشكلٍ عام، حيث إنه إلى جانب ذلك نشاطٌ إنساني يأخذ ما نسبته الثلث من حياة كل إنسانٍ في هذا العالم، وفيه يغيب الإنسان عن الوعي غير أن أجهزته تبقى في حالة نشاطٍ حتى يبقى على قيد الحياة، وللنوم فوائدُ عديدةٌ سنوردها في هذا المقال، كما سنتحدث عن أضرار السهر بالتفصيل.


فوائد النوم ليلاً

وينام الناس في مختلف الأوقات، فتجد من ينام في النهار وآخرون في الليل، وهو الوقت الملائم لجسم الإنسان، بسبب توافر الهدوء والسكينة والجو المعتم وهو الوقت الذي اختاره الله سبحانه وتعالى للإنسان ليرتاح، فقد جاء في القرآن الكريم "وجعلنا الليل سباتاً، وجعلنا النهار معاشاً"، فيكدح الإنسان ويعمل ويدرس في النهار المخصص للعمل، أما الليل فمخصصٌ للنوم والراحة، وللنوم ليلاً العديد من الفوائد كما يلي:

  • إراحة الذهن والعقل وأخذ استراحةٍ من التفكير الذي يرهق الإنسان عقلياً وجسدياً ونفسياً أيضاً.
  • القدرة على التركيز والتفكير والتفاعل والحفظ والإدراك بكفاءةٍ وفعالية.
  • إراحة عضلات وعظام الجسم.
  • تنشيط جهاز المناعة في جسم الإنسان، فيصبح أكثر قوةٍ في التصدي للأمراض المختلفة التي من الممكن أن تصيبه فتلحق به الأذى.
  • النوم ليلاً يقي الإنسان من الإصابة بالإنفلونزا ونزلات البرد وغيرهما.
  • الحصول على الوزن المثالي، حيث يخلص النوم في الليل جسم الإنسان من السموم بشرط ألا يتناول أي وجباتٍ دسمةٍ مباشرةً قبل النوم.
  • تنظيم نسبة السكر في دم الإنسان.
  • الحصول على بشرةٍ صحيةٍ وحيويةٍ ومشرقة.


أضرار السهر

ويستهتر بعض الأشخاص بأهمية النوم، فيسهرون لساعاتٍ متأخرةٍ من الليل، فلا يحصلون على القسط الكافي من النوم، والذي يقدر بثماني ساعاتٍ كل يوم، وللسهر العديد من الأضرار التي تلحق الأذى بجسم الإنسان، ومنها ما يلي:

  • الإضرار بالبشرة، فتظهر متعبةً وكأن صاحبها أكبر من عمره بكثيرٍ وتفتقد الرونق والصحة.
  • تعب الجسم والعضلات والعظام.
  • تشكل الهالات السوداء المزعجة وقبيحة المظهر تحت العينين.
  • تعب العقل فلا يعمل بكفاءةٍ، وتصبح الأخطاء في الأداء والدراسة والعمل أكثر شيوعاً.
  • الشعور بالنعاس طوال النهار وفقدان النشاط والحيوية.
  • العصبية والانفعال والعدوانية في التصرفات.
  • الصداع المؤلم والمزعج.
  • نسيان المعلومات، حيث يعمل النوم على حفظ المعلومات التي يتلقاها الإنسان خلال يومه.
  • التأثير على عمل ونشاط القلب، فيؤدي السهر المتكرر إلى تقليل نشاطه.