فوائد بذر الكتان مع الزبادي

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٤٧ ، ٢٣ أكتوبر ٢٠١٦
فوائد بذر الكتان مع الزبادي

بذر الكتان والزبادي

يحتوي خليط بذر الكتان واللبن الزبادي على العديد من العناصر الغذائية المفيدة، مثل الأملاح المعدنية، والمواد المضادة للأكسدة، بالإضافة إلى الفيتامينات وغيرها، والتي تنعكس بشكل إيجابي على صحة الإنسان الداخليّة، ومظهره الخارجي، ويستخدم هذا الخليط لتخسيس الوزن بفعاليّة، وفي هذا المقال سنعرفكم على أهم فوائده، مع ذكر خطوات إعداده.


عمل وصفة بذر الكتان مع الزبادي

المكوّنات:

  • ربع كيلوغرام من اللبن الزبادي.
  • ملعقتان صغيرتان من مسحوق بذور الكتان.


طريقة التحضير:

  • مزج المكوّنات جيداً مع بعضها، وحفظها في الثلاجة لحين الاستخدام.
  • تناول الخليط صباحاً الريق، وقبل النوم.


فوائد بذر الكتان مع الزبادي

فقدان الوزن الزائد

بينت التجارب أنّ خليط الكتان واللبن يخفض الوزن الزائد؛ وذلك لأنّه يشعر بالشبع لفترة طويلة، ويقلل من الرغبة في تناول المزيد من الطعام خلال اليوم، كما أنّ الكالسيوم الموجود في اللبن يقلل من نسبة الكورتيزول المفرزة في الجسم، والتي تؤدي إلى زيادة الوزن.


علاج اضطرابات الجهاز الهضمي

يعتبر خليط الكتان مع اللبن الزبادي من أهم العلاجات الطبيعيّة لمشاكل الجهاز الهضمي، والتي تتمثل بالإمساك، وعسر الهضم، والغازات وغيرها؛ وذلك بسبب احتواء الكتان على نسبة عالية من الألياف الغذائيّة التي تلين المعدة، وتسهل مرور الطعام في الأمعاء، كما يحتوي اللبن الزبادي على البكتيريا النافعة المعروفة باسم البريبايوتك، والتي تساعد على هضم الطعام.


تقوية الجهاز المناعي

بينت الأبحاث والدراسات أنّ الأشخاص الذين يواظبون على إضافة اللبن الزبادي أو الكتان إلى وجباتهم الغذائيّة ترتفع لديهم نسبة الخلايا المناعيّة، وبالتالي يصبحون أقل عرضة للإصابة بالأمراض المختلفة، مثل سرطان القولون؛ وذلك بسبب احتواء الزبادي على الخمائر المفيدة، والبكتيريا النافعة التي تقضي على الجراثيم أو السموم المتراكمة في القولون، والتي قد تتحول إلى خلايا سرطانيّة، بالإضافة إلى الوقاية من الإصابة بسرطان الثدي بسبب احتواء الكتان على مادة الفيتو أستروجين التي تمنع تضخم الغدد المسؤولة عن إفراز الحليب، وزيادة هرمون الأستروجين.


من الجدير بالذكر أنّ هذا الخليط يحتوي على نسبة عالية من المواد المضادة للأكسدة، والتي تقي من الإصابة بمرض السكري والمشاكل الصحيّة المصاحبة له، وأهمها التهابات الجهاز التناسلي لدى النساء ومرض عدوى الخميرة المهبليّة وغيرها.


التقليل من نسبة الكولسترول في الدم

يؤدي تناول هذا الخليط إلى التقليل من عملية إنتاج الكولسترول في الكبد، والتنشيط من عمل الأحماض الصفراوية، مما يمنع تراكم الكولسترول في الأوعية والشرايين الدمويّة، والوقاية من التعرض للنوبات القلبيّة والسكتات الدماغيّة، كما أنّه يحمي القلب؛ بسبب احتواء هذا الخليط على مادة البوتاسيوم التي تمتص مادة الصوديوم الملحيّة من الجسم، والتي تؤدي إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وزيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبيّة.


حماية العظام والأسنان

يحتوي اللبن على مادة الكالسيوم التي تحمي الأسنان من التسوس، والعظام من الإصابة بمرض الهشاشة أو اللين، كما أنّه يساهم في الحفاظ على صحة اللثة، ومنع صدور الروائح الكريهة من الفم.


علاج مشاكل البشرة

يساعد هذا الخليط على التقليل من مشكلة احمرار وتهيج البشرة، والوقاية من ظهور حبوب الشباب، عدا عن دوره الفعال في التأخير من ظهور علامات التقدم في السن على الوجه واليدين.