فوائد حمض الفوليك بعد الولادة

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٢٥ ، ١٢ فبراير ٢٠١٧
فوائد حمض الفوليك بعد الولادة

حمض الفوليك

حمضُ الفوليك (Folic Acid) هو واحدٌ من فيتامينات ب المركبة (Vitamin B Complex) ويُنصح بتناوله أيضاً في مرحلة الاستعداد لحدوث الحمل لتهيئة الجسم لاستقبال الجنين وأثناء الحمل، حيث يُعدّ مكمّلاً غذائياً، لأنّه يسيطر على إنتاج خلايا الدم الحمراء، ويُوزّع الحديد بشكلٍ صحيح في الجسم. ولذلك، يمكن أن يؤدِّي نقصُ هذا الفيتامين إلى فقر الدم، وهو ضروريّ للنمو السريع.


فوائد حمض الفوليك بعد الولادة

في الحمل يتغذّى الجنين وينمو حسب تغذية المرأة، فالطفل يأخذ ما يحتاج وما ينقصه من فيتامينات وكالسيوم و حديد من تغذية الأمّ، فإذا كانت تغذية الأمّ غير صحيّة ولا تحتوي على العناصر الغذائية الضرورية لها ولطفلها، فيُصبح الطفل بذلك يتغذى على ما في جسد أمّه فلذلك نرى معظم الأمهات يُعانين من آلام الأسنان والمفاصل، لأنّه أيضاً أثناء الرضاعة الطبيعية تسحب من جسم الأمّ المواد الغذائية المُفيدة والدهون لدر الحليب، لذلك تُنصح بتناوله بعد الولادة، وأثناء الرضاعة الطبيعيّة؛ لأنّه يعوّض جسد المرأة فقده منه أثناء شهور الحمل، وهذا يكون بالإضافة لبعض الفيتامينات التي تُساعد على إعادة صحّة الجسم وتحسينه وإعادة كفاءة عمليّاته.


أهمية حمض الفوليك في بداية الحمل

  • يُحافظ الفوليك أسيد في بداية الحمل، وخاصة في الثلاث الشهور الأولى على الجنين وصحته.
  • يُحافظ على ثبات الجنين وبالتالي التقليل من فرصة الإجهاض.
  • يكوّن الخلايا العصبية بشكل منتظم للجنين، وبالتالي يحافظ على صحة الجنين.
  • لا يُنصح بشرب الفوليك أسيد بعد شهور الحمل الثلاثة الأولى، ويجب على المرأة الحامل أن تبدأ بأخذ حبوب الحديد والفيتامينات.


الجرعة المناسبة من حمض الفوليك

  • قبل الحمل يُنصح بتناول أربعمائة ميكروغرامات للعمر أقلّ من تسعة عشر عاماً.
  • أثناء الثلاثة الشهور الأولى يُنصح بتناول ستمائة ميكروغرام.
  • بعد الولادة وأثناء الرضاعة الطبيعيّة يُنصح بتناول خمسمائة ميكروغرام.


فوائد حمض الفوليك

  • يُعالج فقر الدم الناتج عن نقص حمض الفوليك في الجسم.
  • يُحسّن الحالة الصحية بشكل عام، ويُسهم في تحسين نموّ الأطفال الدارجين.
  • يُساعد على حماية الجنين من عيوب الأنبوب العصبي، حيث لا يتمّ غلقه بشكل سليم أثناء نموّ الجنين، ممّا يؤدي إلى عدم اكتمال نموّ الحبل الشوكي وفقرات الجنين، وأيضاً إلى عدم نموّ الأجزاء الرئيسيّة في مخ الجنين التي تؤدّي إلى وفاة الجنين.
  • يُساعد على حماية الجنين من العيوب الخلقية التي تصيب الشفة العليا.
  • يُحافظ على عدم نزول وزن الطفل، حيث يُساعد على نموّه وزيادة حجمه.
  • يُقلل من خطر الولادة المبكّرة والإجهاض.
  • يُساعد على التقليل من المضاعفات التي قد تُصيب الحامل، مثل السكتة الدماغية، ومرض القلب، والزهايمر، وبعض أنواع السرطانات.


المصادر الغذائية لحمض الفوليك

نجد حمض الفوليك في الحبوب الكاملة، والبقوليات، والخضروات ذات الأوراق الخضراء الداكنة، مثل: السبانخ، والبطاطس دون تقشير، والمكسّرات، والبرتقال.