فوائد رقص الزومبا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٦ ، ٢٠ مايو ٢٠١٥
فوائد رقص الزومبا

الرياضة

تَنوّعت الأساليب التي تُؤدّى بها الرِّياضة؛ فكان من بين هذه الأساليب الدَّمج ما بين الرِّياضة وفن الرَّقص في آنٍ واحدٍ. فقد كان مفهوم الرياضة في السابق هو القيام بتمارين شاقّة وبذل مجهود عضلي كبير، وكانت غالبيّة الرياضات يقوم بها الرجال ولكن في ظلّ التطور الرياضي تمّ ابتكار العديد من الأساليب التي تُؤدّى بها الرياضة، ومن ضمن هذه الأساليب؛ أداء الرياضة مع الموسيقى الإيقاعيّة المحببةٌ إلى النفس، وهو ما بات يعرف باسم الأداء الرياضي الراقص، وهذا النوع يلقى رواجاً كبيراً بين كافّة الفئات العمرية، ومن أشهر أنواعها رقصة الزومبا.


رقصة الزومبا

الزومبا كلمة لاتينيّة الأصل، تَعنِي الحركة السريعة مع المتعة؛ وهي القيام بالتمارين الرياضيّة في ظل أداءٍ فنيٍّ راقصٍ من خلال حركات وإيقاعات وموسيقى لاتينيّة تتّصف بالحيوية؛ فنجد أنّ هذه الرياضة الراقصة تتّسم بالطابع اللاتينيّ، وتتداخل فيها رقصات لاتينية مختلفة؛ كالسامبا، والسالسا، والمامبو، وبعض الرقصات الهنديّة والشرقية.


قام بتصميم هذه اللوحة الرائعة من الرقصات، والتي تُمارس من قبل العديد وخاصةً النساء مصمّم الرقصات الكولومبيّ ألبرت بيريز المعروف ببيتو في عام 1990م.


أنواع رقصة الزومبا

لرقصة الزومبا ستّة مستوياتٍ حسب الفئة العمرية، وهي:

  • (Zumba ): البرنامج الأصلي لرقصة الزومبا.
  • (Zumba Gold): برنامج مُعد لممارسة رقصة الزومبا للفئات العمريّة الكبيرة؛ حيث يتطلّب أداؤهم الرقصة ببطءٍ أكبر ورفقٍ أكثر.
  • (Zumba Toning): ممارسة رقصة زومبا باستخدام الأدوات التي تُصنع خصوصاً للرقصة، مثل: عصا زومبا لتشكّل وزناً أثناء الرقصة، فتساعد على شدّ الجسم والتخلص من الترهلات.
  • (Aqua Zumba): تعني ممارسة رقصة الزومبا في الماء.
  • (Zumba Tomic): هو مستوىً من مستويات رقصة الزومبا، وهي مخصّصة للفئات العمريّة الصغيرة ما بين 4 إلى 14 سنة.
  • (Zumba in the Circut): هي من مستويات رقصة الزومبا المتقدّمة؛ حيث تمارس في نطاق دائريّ باستخدام الأجهزة، ومع إضافة التمارين الهوائيّة.


فوائد رقصة الزومبا

  • الإحساس بالمتعة والسعادة، والترويح عن النفس، وتقليل حدّة موجات الغضب والاكتئاب من خلال أداء تمارين رياضيةٍ بأسلوبٍ راقصٍ في ظل وجود موسيقى مفعمة بالحيوية والنشاط.
  • ممارسة الزومبا بشكلٍ يومي ومتواصل يساعد على حرق الدهون والتخلّص من السعرات الحرارية؛ فهي تحرق أكثر من 400 سعر حراري في كلّ ممارسة يومية، وبالتالي تساهم في إنقاص الوزن وشدّ الترهّلات ونحت الجسم.
  • تقوّي العضلات، وتزيد من نضارة الوجه؛ لأنّها تعمل على ضخ الأكسجين إلى كل الخلايا بما فيها الوجه.
  • تعزّز التواصل الاجتماعي؛ فهي رقصات تؤدّى بشكل جماعيّ، وتقوّي علاقات التعارف والصداقة.
  • تقوي عضلات القلب وتُحسّن أداء الدورة الدمويّة بسبب الحركة السريعة، وتُوصِل الدم المشبع بالأكسجين إلى كلّ خلايا الجسم، ممّا يزيد من كفاءتها، ويخلّصها ذلك بشكل أسرع من الفضلات والسموم.
  • تعمل على تخفيف آلام الفقرات الموجودة في الرأس وأعلى الظهر.
  • رقصة الزومبا أو رياضة الزومبا تبقى رقصة الجمال والرشاقة وخسارة الوزن؛ لذا ينَصَح بها خبراء الصحة واللياقة.