فوائد زيت الأركان للوجه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ١١ مايو ٢٠١٧
فوائد زيت الأركان للوجه

زيت الأركان

يعتبر زيت الأركان أو زيت الأركان المغربي -ويطلق عليه في العاميّة زيت الذهب السائل أو الزيت الذهبي-، واحداً من أشهر الزيوت الطبيعيّة، ويتمّ استخراجها من أشجار نادرة منتشرة في سهل السوس المغربي، ويدخل هذا الزيت في العديد من المجالات والاستخدامات: على رأسها المجال الغذائي، والعلاجي، وكذلك التجميلي؛ كونه يحتوي على نسبة عالية من المركّبات والفيتامينات الأساسية لصحّة الجسم، بما في ذلك الأحماض: مثل حمض الأولييك، واللينوليك، والستياريك، وغيرهم. ونظراً لأهميّة زيت الأركان اخترنا أن نستعرض في مقالنا هذا أبرز فوائده لبشرة الوجه، فضلاً عن أبرز فوائده العامّة.


مكوّنات زيت الأركان

يتكوّن زيت الأركان من مجموعة من المركّبات، على رأسها:

  • حمض اللينولييك.
  • حمض الستياريك.
  • حمض البالمتيك.
  • الأحماض الدهنيّة، بما في ذلك حمض الأوميغا3 والأوميغا9.
  • التوكوفيرول أو Vitamin E.
  • السكوالين.
  • الستيرويدات.
  • الكاروتين.
  • مركّبات الفينولات.


فوائد زيت الأركان للوجه

  • يعتبر زيت الأركان مثاليّاً للحد من الظهور الكبير والمبكّر لعلامات الشيخوخة والتقدّم في العُمر، مثل التجاعيد والخطوط الدقيقة والرفيعة، وغيرها من العلامات؛ كونه يحتوي على نسبة مرتفعة جدّاً من مضادّات التأكسد الطبيعيّة النشطة، على رأسها فيتامين (هـ).
  • يرطّب الجلد، ويحافظ على نعومته، ويقي من جفافه، كما يقضي على الخشونة والجفاف.
  • يزيد نضارة بشرة الوجه، ويمنع شحوب لونها الطبيعيّ، ويعزّز جمالها ولمعانها.
  • يعد حلّاً مثاليّاً للقضاء على حبّ الشباب، وعلى آثار البقع والندوب.
  • يعتبر مفيداً جدّاً لتجديد خلايا البشرة، وتنشيط الدورة الدمويّة في الجلد، ممّا يحافظ على حيويّته وشبابه.
  • يعالج الحروق الناتجة عن التعرّض المباشر والمستمرّ لأشعّة الشمس، ويحارب كافّة الأضرار الناجمة عن الأشعّة فوق البنفسجيّة.
  • يستخدم لتقشير البشرة وصنفرتها، ويحول دون تراكم خلايا الجلد الميّتة وقشوره.


الفوائد العامّة لزيت الأركان

لا تقتصر فوائد زيت الأركان على البشرة الوجه، بل له فوائد أخرى:

  • يعالج الزهم.
  • يستخدم للتخلّص من المشكلات الشائعة التي تصيب الشعر: مثل مشاكل جفاف فروة الرأس، وما ينتج عن ذلك من القشرة، كما ينعم الشعر ويمنحه ملمساً حريريّاً، ويقضي على تجعّده وخشونته.
  • يزيل علامات تمدّد الجلد التي تنتج عن الحمل، وعن السمنة الكبيرة والمفاجئة.
  • يعتبر من الزيوت الطبيعيّة الآمنة إلى حد كبير، حيث يمكن استخدامه للأطفال.
  • يعالج الأمراض الجلديّة، ويقي من تفاقمها، بما في ذلك الأكزيما.
  • يقضي على الجفاف والتشقّق الذي يصيب القدمي.
  • يقوّي الأظافر، ويحارب ضعفها ولينها، ويقي من تكسرها، ويزيد من لمعانها.
  • يعدّ جيّداً للحفاظ على صحّة الشفاه وجمالها، ويقضي على جفافها، ويزيد نعومتها ويمنحها لوناً ورديّاً.