فوائد زيت الحوت للعظام

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢١ فبراير ٢٠١٧
فوائد زيت الحوت للعظام

زيت كبد الحوت

زيت كبد الحوت هو زيت أصفر خفيف ذو رائحة قوية وتضاف إليه نكهة أخرى لإعطائه طعماً جيداً، ويكون هذا الزيت على شكل كبسولات دوائيّة تباع في الصيدليات، ويتمّ الحصول على هذا الزيت من كبد سمك القُدّ، ويعيش هذا النوع من الأسماك في سواحل إنجلترا وجزر نيو فولاند والنرويج، ويعتبر زيتاً مفيداً وصحياً حيث إنّه غني بفيتامينات أ، ود، والعديد من الأحماض الدهنيّة المفيدة والصحيّة للجسم، لذلك وفي مقالنا سنعرض فوائد زيت كبد الحوت بشكل عام وخصوصاً للعظام.


فوائد زيت كبد الحوت للعظام

  • يقي من الإصابة بالتهابات المفاصل والعظام.
  • يخفّف من آلام وأوجاع العظام التي تحدث نتيجة نقص فيتامين د في الجسم، لذلك ينصح بتناول ملعقة صغيرة أو ملعقتين من زيت كبد الحوت للتخلّص من هذه المشكلة.
  • يعالج مشكلة التعب التي يعاني منها بعض الأشخاص عند صعود الدرج والسلالم، ولمن يعانون من وجع مستمرّ في الساق.
  • يقي من هشاشة وترقّق العظام وضعف كتلتها.
  • يعالج مرض الكساح ويقلّل من خطر الإصابة به عند الأطفال، وذلك بسبب احتواء زيت كبد الحوت على فيتاميني (أ، د) اللذين يساعدان على ذلك.
  • يساعد على امتصاص فيتامين د في العظام والأسنان ممّا يزيد من قوّتها وصلابتها.
  • يعمل على زيادة نسبة فيتامين أ في عضلات الجسم، حيث يوفّر الغرام الواحد من زيت كبد الحوت ما يقارب 850 وحدة دولية من فيتامين أ، ويوفر كحدّ أدنى 85 وحدة دوليّة من فيتامين د.


فوائد زيت كبد الحوت العامّة

  • تحسين عمل القلب وحمايته من الإصابة بالعديد من الأمراض.
  • وقاية القلب بعد العملية الجراحيّة أو السكتة االقلبيّة، وعلاج الشرايين المتضرّرة والتالفة بسبب احتواء زيت كبد الحوت على أحماض دهنيّة أوميغا3 والعديد من الفيتامينات، بالتالي تنشيط الدورة الدموية في الجسم من خلال تناول ملعقة صغيرة أو ملعقتين من زيت كبد الحوت.
  • تخفيض نسبة الكولسترول الضارّ في الجسم والتخفيف من معدله.
  • الوقاية من الإصابة بمرض السكري النوع الأول عند الأطفال، من خلال إعطاء الطفل ملعقة صغيرة من زيت كبد الحوت يومياً ويفضّل استشارة الطبيب قبل تناوله عند الطفل أو عند المرأة الحامل.
  • تقوية صحّة الدماغ والعقل ويحسّن من الحالة النفسيّة ويريحها، ويعالج مشكلة الاكتئاب والاضطراب ثنائي القطب، وتحسين سرعة الانتباه ويقوّي الذاكرة والأذهان.
  • مكافحة التشوّهات والعيوب الخلقيّة الناتجة عن قلّة فيتامين a,d في جسم الجنين.
  • منع حدوث التهاب لطبقة الأذن الداخليّة.
  • علاج مشكلة صدفيّة الجلد المزمن الذي يكون على شكل طبقات من القشرة السميكة على الجلد.
  • تقليل معدلات الدهون الثلاثية في الدم.
  • علاج فعال للمصابين بمرض كرون، والتهاب المعدة، ومشاكل الجهاز الهضميّ.
  • تخفيض مستوى ضغط الد عند ارتفاعه في الدم.
  • علاج حالات الصداع الشديد والصداع النصفي في الرأس وتخفيف الوجع الناتج عنه.
  • الحد من انكماش الذئبة الحمراء التي تصيب العديد من أعضاء الجسم مثل: المفاصل، والكلى، والرئتين، والجلد، والغشاء البلوري، والبريتوني.
  • تحسين جاز المناعة وتقويته على مواجهة العديد من المشاكل.
  • علاج فعّال لأمراض الجهاز التنفسيّ مثل الربو، ويعمل على تهدئة الشعب الهوائيّة في الحلق.
  • مواجهة الالتهابات والتقليل منها بشكل فعّال في الجسم.
  • الوقاية من مشاكل الكلى المبكّرة والتخفيف منها.