فوائد زيت الفول السوداني للشعر

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٥٧ ، ٢٢ يونيو ٢٠١٥
فوائد زيت الفول السوداني للشعر

زيت الفول السوداني

من الزّيوت التي تمتلك نكهةً حلوةً طبيعيّةً، ويتمّ استخلاص الزّيت من الفول السّوداني ويكون ذا لون فاتح يميل إلى الصّفرة، ويعتبر زيت الفول السّوداني من أكثر الزّيوت فائدةً عند استخدامها، بسبب احتوائه على العديد من العناصر المفيدة، كما أنّ حبّات الفول السّوداني تعطي الجسم فوائد جمّة عند تناولها، ومن الجدير بالذّكر أنّ زيت الفول السّوداني يحتوي على أنواع عديدة من الفيتامينات وخاصّةً فيتامين ي وفيتامين أ وفيتامين د، كما أنّه قادر على تزويد الجسم بمقدار عالٍ من الطّاقة بالإضافة إلى وجود نسبة من الدّهون الأحاديّة غير المشبعة.


فوائد زيت الفول السّوداني

  • يمكن استخدامه كزيت للتّدليك عند عمل المساج، حيث يساعد ذلك في منح الجسم ارتياحاً كاملاً وشعوراً بالاسترخاء، بالإضافة إلى قدرته على تقليل آلام المفاصل والعظام عند المواظبة على استخدامه بشكل دائم
  • يمنح الجسم نشاطاً كاملاً وحيويّةً ناهيك عن قدرته على وقاية الجلد ممّا قد يصيبه من أمراض ومشاكل بسبب احتوائه على نسبة مرتفعة من فيتامين ي.
  • يعمل على تدفّق الدّم بصورة أفضل في الجسم ممّا يمنح حياةً صحيّةً أفضل، ويعود ذلك لوجود حمض اللينوليك الذي يوجد في الجسم ويمتلك مهاماً متعددّة وخاصّةً قدرته على تقليل التّمدد والتقلّص الذي قد يحدث في عضلات الجسم أو ذلك الذي يحدث في الأوعية الدّمويّة.
  • يعتبر احتواء زيت الفول السّوداني على الدّهون الأحادية غير المشبعة من أهمّ العوامل التي تجعل منه سبباً مباشراً لتقليل مستوى ضغط الدم، الذي يترتّب عليه تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • يمتلك قدرة على علاج البثور وحبّ الشّباب في البشرة، بالإضافة إلى قدرته على التّخلّص من الرّؤوس السّوداء التي تعتبر من المشاكل المؤرّقة للكثير من النّاس.


فوائد زيت الفول السّوداني للشّعر

  • يساعد على علاج فروة الرّأس، حيث يعمل على تخليصها من المشاكل التي قد تصيبها من خلال التّدليك المتواصل ممّا يعزّز من صحّتها وينعكس ذلك على قوّة الشّعر وصحّته ولمعانه.
  • يخلّص الشّعر من القشرة وخاصّة إذا تمّ مزجه مع عصير الّليمون، حيث يعمل التّدليك المتواصل بشكل يوميّ على تخليص الشّعر من القشرة بشكل كامل، إذ يعدّ من أفضل المواد الطّبيعيّة المطهّرة.
  • يعزّز صحّة الشّعر وقوّته، وذلك بسبب قدرته على تقليص كميّة البروتين المفقود من الشّعر ممّا يزيد من سماكته، ناهيك عن قدرته على منح الشّعر الرّطوبة التي تعمل على تجديد الشّعر التّالف، ويقلّل من تساقط الشّعر وتقصّفه.