فوائد شجرة العشر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٠ ، ١٢ فبراير ٢٠١٧
فوائد شجرة العشر

شجرة العشر

شجرة العشر هي شجرة معمرة ودائمة الخضرة، تنمو في منطقة الجزيرة العربية، وتندرج تحت الفصيلة الاسكليبياداسيا، والعشارية، أو الصقلابية، وارتفاعها يصل لخمسة أمتار، أوراقها كبيرة، ولونها أخضر مزرقّ دون عنق، أفرعها هشة خشبية، وذات لحاء إسفنجي، وبالرغم من أنها نبتة سامة، ولها العديد من المخاطر على صحة الإنسان، إلا أنّ لحاءها يستخدم في العلاجات الطبية، وفي هذا المقال سنعرفكم على فوائد هذه الشجرة.


فوائد لحاء شجرة العشر

  • تقلل من التقلصات التي تصيب العضلات.
  • تسكن وجع الأسنان، حيث لا يوجد وجع يقارن بحدة ألم الأسنان.
  • تقي الجسم من الإصابة بمرض السرطان، وتعالج الأورام السرطانية.
  • تحمي الجهاز الهضمي من الاضطرابات.
  • تعالج مرض الزهري، وهو مرض خطير يصيب الشخص بالعدوى عند ملامسة الدم، وممارسة الجنس، والقرح.
  • تزيل القرحة التي تصيب المعدة.
  • تعالج الصرع ، حيث يوازن الشحنات الكهربائية في خلايا المخ.
  • تخفض درجة حرارة الجسم الداخلية.
  • تعالج مرض الجذام، وهو مرض ينتقل بالعدوى، ويصيب الجلد، والغشاء المخاطي، والعيون، والجهاز التنفسي.
  • توسع القصبات الهوائية لمصابي الربو عند استنشاقه.
  • تقضي على الإسهال.
  • تخفض من مستوى اليوريا في مفصل إبهام القدم المسبب لمرض النقرس الذي يصيب مفاصل الجسم.
  • تخلص الجسم من الدمامل.
  • تعالج لدغات الثعابين.
  • تقوي المناعة ضد أمراض المفاصل.
  • تخفف من السعال عن طريق استنشاقه.


وظائف نبتة العشر

نظراً لاحتواء نبتة العشر على مواد كيميائية، فذلك يساعدها على تحفيز المخاط الرقيق والتخلص من السعال، وفي تجربة نبتة العشر على الحيوانات ظهر أن هذه النبتة تعمل كمضاد حيوي للالتهابات، والبكتيريا، والألم، وتقرحات المعدة الناتجة عن شرب الكحول والأدوية؛ مثل: اندوميثاسين، والأسبرين.


محاذير تناول نبتة العشر

نبتة العشر من النباتات السامّة، لذلك يجب أخذ الاحتياطات لتناول هذه النبتة، وهناك بعض الاعتبارات التي يجب أخذها على عين الأهمية عند تناول هذه النبتة السامة، حيثُ تؤخذ بجرعات معينة:

  • تجنب تناول نبتة العشر للنساء الحوامل والمرضعات، وذلك لتأثيرها السلبي على الجنين.
  • تؤخد شروط السن والصحة بعين الاعتبار عند تناول جرعة من نبتة العشر، والمعلومات المؤكدة حالياً بالنسبة للطب أنّ هذه الجرعة يجب أن تكون قليلة جداً، ولا يوجد تحديد معين للكمية، لذلك على من يحتاج أن يتناول هذه النبتة استشارة طبيب أو الصيدلاني.
  • تقليل الجرعات العالية من هذه النبتة، حيث كشف الطب الحديث أنها ليست آمنة، حيث تحتوي على مواد كيميائية تتدخل في وظيفة القلب، ولها آثار جانبية خطيرة؛ مثل: بطء ضربات القلب، والموت، والتشنجات، والغثيان والقيء، والإسهال الشديد.
  • يستكفى في بعض الأمراض الاستنشاق فقط، لإعطائها مفعول العلاج.
336 مشاهدة