فوائد شرب القرفة

كتابة - آخر تحديث: ١١:٥٧ ، ١٢ يونيو ٢٠١٩
فوائد شرب القرفة

القرفة

تُعتَبَر القرفة من أقدم التوابل التي استخدمها الإنسان، وأشارت الأدلة إلى أنَّ هذا النوع من التوابل استُهلِكَت منذ عام 2700 قبل الميلاد، ويتمّ الحصول عليها من فروع أشجار فصيلة الدارسين (بالإنجليزيّة: Cinnamomum)، ويُذكَر أنَّ موطنها الأصليّ يعود إلى منطقة الكاريبي، وأمريكا الجنوبية، وجنوب شرق آسيا، وكانت تحظى باهتمامٍ واسعٍ في مصر القديمة؛ حيث استخدمها الأطبّاء في علاج بعض الحالات؛ مثل: التهاب الحلق، والسعال، والتهاب المفاصل، ومن الجدير بالذكر أنَّ القرفة تمتاز بمذاقها الحلو، ورائحتها العِطريّة، كما أنَّها تُعدُّ ثاني أكثر التوابل المفضّلة في الولايات المتحدة، وأوروبا بعد الفلفل الأسود، وتجدر الإشارة إلى أنَّ القرفة تنقسم إلى نوعين، وهما: القرفة الصينيّة أو ما تُعرَف بالسليخة (بالإنجليزيّة: Cassia)، والقرفة السَيْلانِيَة.[١][٢]


فوائد شرب القرفة

يُوفِّر شراب القرفة العديد من الفوائد الصحيّة لجسم الإنسان، وقد عُرِفت خصائصه الدوائيّة منذ آلاف السنين، وفيما يأتي أبرز فوائده:[٣]

  • مضادّ للالتهابات: إذ أشارت الدراسات إلى أهميّة القرفة في المساعدة على مكافحة العدوى، وإصلاح التالف من الأنسجة، ممّا يُكسِبُها خواصّاً مضادةً للالتهابات، بالإضافة إلى أنَّ احتوائها على مضادات الأكسدة يُعزّز من هذه الخواصّ.
  • مصدرٌ غنيٌّ بمضادات الأكسدة: كمتعددة الفينولات (بالإنجليزيّة: Polyphenols)؛ التي تحمي الجسم من الأضرار التأكسدية التي تنتج عن الجذور الحرّة (بالإنجليزيّة: Free radicals)، وأظهرت دراسةٌ أجرِيَت على 26 نوعاً من التوابل؛ للمقارنة بين فعاليّة مضادّات الأكسدة بينها، وكانت القرفة هي النوع الأكثر فعاليةً من الثوم، والأوريجانو (بالانجليزيّة: Oregano)، مما يجعلها مادةً حافظةً طبيعيةً.
  • الحدّ من الأمراض العصبية: إذ تُعزز القزفة وظائف خلايا الدماغ؛ ويعود ذلك إلى احتواء القرفة على مُركَبين يُثبطان من تراكم بروتين تاو (بالإنجليزيّة: Tau protein) في الدماغ؛ وهو البروتين الذي يتسم به مرض ألزهايمر، ومن الجدير بالذكر أنَّ مرض الألزهايمر، ومرض الباركنسون (بالإنجليزيّة: Parkinson's disease)؛ أو ما يُعرف باسم الشلل الارتعاشي، يُعتبَران من أكثر الأمراض التنكسية العصبية شيوعاً، ومع ذلك ما زال هناك حاجةٌ إلى مزيدٍ من الدراسات البشرية لتحديد كيفيّة تأثير القرفة على الخلايا العصبيّة.
  • مكافحة عدوى البكتيريا والفطريات: حيث تحتوي القرفة على مادةٍ فعّالةٍ تُدعى ألدهيد القرفة (بالإنجليزيّة: Cinnamaldehyde)؛ التي قد تُساعد على مكافحة مختلف أنواع العدوى، وتحدّ من نموّ بعض أنواع البكتيريا، مثل: بكتيريا اللستيريا (بالإنجليزيّة: Listeria)، والسالمونيلا (بالإنجليزيّة: Salmonella)، بالإضافة إلى ذلك قد يساعد هذا النوع من التوابل على الوقاية من تسوّس الأسنان، وتقليل روائح الفم الكريهة، كما تبيّن أنَّ زيت القرفة فعّالٌ في علاج عدوى الجهاز التنفسيّ التي تسبّبها الفطريات، وبالرغم من ذلك لم تُشر الدراسات إلى فعاليّة القرفة في الحدّ من العدوى في بقيّة أجزاء الجسم.
  • الوقاية من السرطان: إذ أشارت الدراسات المخبريّة، والدراسات الحيوانيّة إلى أنَّ مُستخلَصات القرفة قد تقي من الإصابة بمرض السرطان؛ وذلك عن طريق تقليل نموّ الخلايا السرطانيّة، كما أنَّها تُعتَبر سامّةً لهذه الخلايا؛ الأمر الذي يُؤدّي إلى موتها، بالإضافة إلى أنَّ القرفة تقلل من تكوين الأوعية الدمويّة في الأورام، ولكنّ تأكيد هذه النتائج ما زال يحتاج مزيداً من الدراسات.
  • مكافحة فيروس العوز المناعيّ البشريّ: (بالإنجليزيّة: Human Immunodeficiency Virus)، إذ وجدت دراسةٌ مخبريّةٌ شملت 69 نباتاً طبيّاً أنَّ القرفة هي الأكثر فعاليةً في علاج الخلايا المصابة بهذا الفيروس، كما يُعتَقَد أنَّ مستخلصات القرفة الصينيّة تساعد على مكافحة أحد أكثر أنواع فيروس العوز المناعيّ البشريّ شيوعاً والذي يُسمى HIV-1، ولكن ما تزال هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات البشريّة.
  • المساعدة على علاج مرض السكريّ: وذلك وفقاً لنتائج بحثٍ شمل 16 دراسةً مخبريةً وحيوانيّةً، وتبيّن أنَّ القرفة تُحفِّز إنتاج الإنسولين، وتزيد من فعاليّته، كما أنَّها تُعالج الخلل الأيضيّ (بالإنجليزيّة: Metabolic derangements) المؤدي إلى الإصابة بمقاومة الإنسولين، كما وُجد أنَّها تُخفّف الوزن، وتُقلّل مستوى الكولسترول الضار، وغير ذلك من الآثار الإيجابيّة، ومع ذلك فإنَّ التأكد من سلامة وفعاليّة استخداماته العلاجيّة بحاجةٍ إلى دراساتٍ سريريّة.[٤]
  • معالجة بعض مشاكل البشرة: فقد وجدت دراسةٌ صغيرةٌ أنَّ القرفة السَيْلانِيَة تحديداً يُمكنها مكافحة البكتيريا المُسبِّبَة لظهور حبّ الشباب، ومن ناحيةٍ أخرى أشارت دراسةٌ مخبريّةٌ صغيرةٌ أنَّها قد تُحفِّز إنتاج الكولاجين، ممّا قد يُساهم في جعل البشرة تبدو أصغر عُمراً، وينبغي التنبيه إلى أنَّه لا يوجد ما يدعم صحة معظم الوصفات الشائعة لخلطات القرفة التي تدّعي فوائدها للبشرة.[٥]
  • تنظيم ضغط الدم: حيث نُشرت مقالة مراجعة لثلاث دراساتٍ عام 2012، وتبين فيها أنَّ القرفة أدّت إلى انخفاض ضغط الدم الانقباضي، والانبساطي لدى الأشخاص المصابين بالسكريّ من النوع الثاني (بالإنجليزيّة: Type 2 diabetes)، والحالات المُبكّرة لمرض السكريّ، إلا أنَّ دراسةٌ أخرى أُجرِيَت على أشخاص مصابين بارتفاع ضغط الدم، والسكريّ من النوع الثاني تمّ تزويدهم بمُنتجٍ مُكوّنٍ من القرفة، والكالسيوم، والزنك، ولم تُظهِر النتائج أيَّ انخفاضٍ في ضغط الدم، لذلك يَنصح المركز الوطني للصحة التكميلية والتكاملية (بالإنجليزيّة: The National Center for Complementary and Integrative Health) بعدم استخدام القرفة لأهدافٍ علاجيّةٍ، لذلك من الضروريّ أيضاً إجراء المزيد من الأبحاث قبل التوصية باستخدامها للتحكّم بضغط الدم.[٦]
  • تقليل آلام الحيض لدى النساء: فقد أثبتت الدراسات فعاليّة استخدام القرفة في الحدّ من الآلام والأعراض المُصاحبَة لعسر الطمث؛ مثل: القيء، والغثيان (بالإنجليزية: Nausea)، والنزيف، ومن الجدير بالذكر أنَّ استهلاكها يُعتبَر آمناً ولا يُسبِّب آثاراً جانبيّة.[٧]


القيمة الغذائيّة للقرفة

يُبيّن الجدول الآتي محتوى 100 غرامٍ من العناصر الغذائيّة:[٨]

العنصر الغذائيّ الكميّة
السعرات الحراريّة 247 سعرةً حراريّةً
الماء 10.58 مليلترات
الكربوهيدرات 80.59 غراماً
البروتين 3.99 غرامات
الألياف 53.1 غراماً
الكالسيوم 1002 ملغرامٍ
المغنيسيوم 60 ملغراماً
البوتاسيوم 431 ملغراماً
الكولسترول 0 ملغرام
الصوديوم 10 ملغرامات
فيتامين ج 3.8 ملغرامات
الكافيين 0 ملغرام
الفسفور 64 ملغراماً
السكّريات 2.17 غرام


فيديو مشروب القرفة

الفوائد الصحية لهذا المشروب لا تعد ولا تحصى، عدا عن طعمه اللذيذ كذلك:


المراجع

  1. Michele Turcotte, "Cinnamon Health Benefits"، www.healthfully.com, Retrieved 26-3-2019. Edited.
  2. Joseph Nordqvist (30-11-2017), " What are the health benefits of cinnamon?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 26-3-2019. Edited.
  3. Joe Leech (5-7-2018), "10 Evidence-Based Health Benefits of Cinnamon"، www.healthline.com, Retrieved 26-3-2019. Edited.
  4. Ranasinghe, Jayawardana, Galappaththy and others (4-6-2012), "Efficacy and safety of ‘true’ cinnamon (Cinnamomum zeylanicum) as a pharmaceutical agent in diabetes: a systematic review and meta‐analysis"، www.onlinelibrary.wiley.com, Retrieved 26-3-2019. Edited.
  5. Melinda Ratini (14-11-2018), "Health Benefits of Cinnamon"، www.webmd.com, Retrieved 26-3-2019. Edited.
  6. Karen Shackelford (31-10-2017), "Cinnamon and Your Blood Pressure"، www.verywellhealth.com, Retrieved 26-3-2019. Edited.
  7. Molouk Jaafarpour, Masoud Hatefi, Fatemeh Najafi and others (22-4-2015), "The Effect of Cinnamon on Menstrual Bleeding and Systemic Symptoms With Primary Dysmenorrhea"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 26-3-2019. Edited.
  8. "Basic Report: 02010, Spices, cinnamon, ground", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 26-3-2019. Edited.