فوائد صابونة الكركم للبشرة الدهنية

فوائد صابونة الكركم للبشرة الدهنية

صابون الكركم

الصابون هو إحدى الوسائل التي تستخدم لإضافة الحيوية والإشراق للبشرة، وبسبب اختلاف أنواع البشرة من شخص لآخر، فهناك أنواع متعددة ومختلفة من الصابون، ومن أكثر هذه الأنواع جودةً وفعالية صابون الكركم الغنيّ بفيتامين E، والذي له فوائد كبيرة للبشرة، وبالأخص البشرة الدهنية.


مكوّنات صابون الكركم

يتكون صابون الكركم بشكل رئيسي من زيت الكركم، بالإضافة إلى مجموعة من الزيوت، مثل: زيت جوز الهند، وزيت الصبار، وزيت خشب الصندل، وزيت الخروع، وزيت السمسم، وزيت نخالة الأرز، بالإضافة إلى الماء، وبعض المواد القلوية.


فوائد صابون الكركم للبشرة الدهنية

  • يساعد استعمال صابون الكركم يومياً على تنظيم عملية إفراز ما يعرف بالزهم؛ وهو المادة الزيتية التي تنتجها الغدد الدهنية، والتي تعطي البشرة الدهنية اللمعان المزعج، وتزيد من تعرضها للإصابة بالبثور.
  • يعد الكركم مضاداً للالتهابات الجلدية المتعددة، ما يساهم في تطهير الجلد من الجراثيم والبكتيريا التي تحرض ظهور البثور والحبوب.
  • يساعد على التخلص من خلايا الجلد الميتة، ما يمنع تراكم هذه الخلايا فوق بعضها، ويمنع التهاب الجلد.
  • يبطئ ظهور علامات الشيخوخة وتقدم السن على الوجه من خلال تنشيط الدورة الدموية، وتجديد الخلايا، ويؤخر ظهور الخطوط الخفيفة والتجاعيد، وللحصول على أفضل النتائج يُخلط صابون الكركم مع مسحوق الأرز، ويُضاف القليل من عصير الطماطم الطازج، ويوضع الخليط على الوجه لمدة ثلاثين دقيقة، وينظَّف الوجه بعدها جيداً بالماء الدافئ.
  • يفتح المناطق الداكنة ويبيضها، ويوحد لون البشرة الذي غالباً ما يكون مختلفاً لدى أصحاب البشرة الدهنية.
  • يعد الكركم غنياً بمضادات الأكسدة، ما يساهم في حماية البشرة من التلف.


الاهتمام بالبشرة الدهنية

تعد البشرة الدهنية من أكثر أنواع البشرة التي تحتاج إلى اهتمام وعناية خاصة، فبسبب إفراز الغدد كميات زائدة عن الحاجة من الدهون، تظهر البثور على الوجه، وإذا التهبت هذه البثور تترك أثاراً وندوباً على الجلد، وينصح الأطباء ذوي البشرة دهنية، بالابتعاد عن تناول محفزات إفراز الدهون في الجسم، ومعالجة هذه الحبوب بطرق آمنة وطبيعية لتفادي تفاقم المشاكل، ولهذا تعتبر صابونة الكركم من أفضل المستحضرات المستعملة للتخلص من مشاكل البشرة الدهنية.

297 مشاهدة
للأعلى للأسفل