فوائد طين البحر الميت للإكزيما

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:١٦ ، ١٩ فبراير ٢٠١٧
فوائد طين البحر الميت للإكزيما

الإكزيما

الإكزيما هو نوع من الأمراض الجلدية التي تسبب التهاب الجلد، وحكّة شديدة، واحمراراً، وتورماً، وفي حال عدم العلاج قد تتكوّن قشور والتهابات قد تخرج منها سوائل، كما أنّه يعتبر من الأمراض المزمنة التي يمكن السيطرة عليها، وهو من الأمراض غير المعدية، كما أنّه شائع جداً بين الأطفال ولكنّه عادة يختفي قبل بلوغهم عمر 5-6 سنوات.


أعراض الإكزيما

قبل ظهور الطفح الجلدي تظهر الحكة والتي تكون مصحوبة بالأعراض التالية: بقع جافة على الجلد تسبّب الحكة، حيث إنّ هذه المنطقة تظهر أكثر سمكاً من الطبيعيّ، والتي تظهر على اليدين، والعنق، والوجه، والأرجل، أمّا عند الأطفال فقد تظهر على الركبتين والمرفقين، وقد تسبب الحكّة وظهور جروح وتقرّحات.


أسباب الإصابة بالإكزيما

تعتبر الإكزيما من الظواهر الوراثية، حيث تقوم مجموعة محدّدة من الجينات بجعل الجلد حساس جداً، ومن أسباب الإصابة به:

  • التعرّض لبعض العوامل ومنها: استخدام الصوف والأقمشة الصناعية، وعليه يفضل عدم ارتداء الملابس التي تحتوي على ألياف صناعية، بالإضافة لذلك فإن استخدام المنظفات التي تحتوي على الكحول أو الكلور لها دور في الإصابة بالإكزيما، وأيضاً استخدام مستحضرات العناية بالبشرة المعطّرة، وأنواع معينة من الصابون التي تسبب جفاف البشرة.
  • الإصابة بجفاف الجلد والبشرة.
  • التوتر والضغط النفسي، والحالة النفسية السيئة.
  • التعرّق وارتفاع درجة الحرارة.


فوائد طين البحر الميّت لعلاج الإكزيما

تعتبر مياه البحر الميت من الطرق العلاجية المفيدة للإكزيما، ومن مميّزاتها أنّها لا تحتوي على الموادّ الكيميائيّة الضارّة بالجسم بعكس المستحضرات الصناعية الأخرى، فهي غنية بالأملاح المعدينة المفيدة للجلد والتي يصل عددها إلى 21 معدناً و11 منها غير موجودة إلا في البحر الميت، وعليه فإنّ لها فائدة كبيرة للجلد، أمّا طين البحر الميت فهو يحتوي أيضاً على جميع المعادن ولكن بشكل مركز ومنها: الحديد، والبروميد، والكبريت، والمغنسيوم، والبوتاسيوم، ولهذا السبب فإنّ جميع مستحضرات علاج الإكزيما تحتوي على هذه الأملاح المعدنية والتي يتم استخلاصها من طين البحر الميت ومنها: الصابون الأسود، ومن مميزات منتجات البحر الميت لعلاج الإكزيما أنها: ليس لها أعراض جانبية حتى عند استخدامها لفترات طويلة، ويناسب استخدامها جميع الأعمار، كما يمكن استخدامها في البيت وفي الأوقات التي تناسب المصاب.


نصائح للوقاية من الإصابة بالإكزيما

هناك العديد من النصائح التي تقلّل من خطر الإصابة بالإكزيما ومنها:

  • استعمال الموادّ الحافظة لرطوبة الجلد.
  • تجنّب التغيّر الكبير في درجات الحرارة أو درجة الرطوبة.
  • تخفيف التوتر والضغط النفسي.
  • تجنّب التعرّق المفرط أو التدفئة المفرطة.
  • تجنّب استخدام الموادّ التي تسبّب الحكة ومنها: الصوف وغيرها.
  • عدم استخدام الصابون ومواد التنظيف القوية أو المواد المذيبة الحادة.
  • تجنب استخدام مواد التجميل أثناء فترة العلاج.
  • تجنّب تناول الأطعمة التي تسبّب ظهور الإكزيما.