فوائد عشبة كنافة البحر

فوائد عشبة كنافة البحر

عشبة كنافة البحر

عشبة كنافة البحر أو الفوقس الحويصلي، هي عبارة عن عشبة بحرية تنمو بشكلٍ تلقائي فوق صخور البحر، طولها حوالي عشرين سنتيمتراً، ولونها أحمر، ولكنه يصبح أصفر بعد تجفيفها، تتميز برائحتها البحرية، وطعمها المقبول، وقيمتها الغذائية العالية، وتستخدم العشبة في علاج العديد من الحالات والأمراض، وذلك بسبب احتوائها على نسبة عالية من الكربوهيدرات، والمواد البكتينية، والمواد متعددة السكاكر؛ مثل: حمض الأجينيك، والبروتينات، والفيتامينات، والمعادن، والمواد اللعابية، وأملاح اليود العضوي، وزيت طيار، وفينولات متعددة.


فوائد عشبة كنافة البحر

  • تُساعد في علاج تضخّم الغدة الدرقية؛ وذلك لاحتوائها على مادة اليود.
  • تُساهِم في إنقاص الوزن بسرعة، وذلك لاحتوائها على خصائص مُنشِّطة للغدة الدرقية.
  • تُعزِّز عملية الأيض في الجسم، وتحفِّز عملية حرق الدهون في الجسم.
  • تحمي الجسم من المعادن الثقيلة، مثل: الكادميوم، والسيزيوم، والباريوم، والبلوتونيوم، وتمنع ترسُّبها في النسيج العظمي.
  • تُخفِّف آلام الصّدر والسّعال.


كيفية استخدام عشبة كنافة البحر

  • يمكن شرب مطحون العشبة، وذلك من خلال تجفيف العشبة، وطحنها بشكل ناعم، ثم تناول ملعقة صغيرة من المطحون مع كوب من الماء قبل الأكل أو قبل النوم.
  • يمكن شرب منقوع العشبة، وذلك من خلال نقع كمية من العشبة في كوب من الماء المغلي لمدة عشر دقائق، ثم تصفية المنقوع وشربه.
  • تستخدم العشبة على شكل حبوب مكملات غذائية متوفرة في الصيدليات.


أضرار عشبة كنافة البحر

يُنصَح بعدم استهلاك العشبة من قِبَل الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم، كما يُنصَح بعدم الإفراط في استهلاكها لتجنب حدوث الجحوظ في العين، والتوقف عن استخدامها في حال ملاحظة أيّة اضطرابات في القلب.

197 مشاهدة
للأعلى للأسفل