فوائد غرفة البخار

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٠ ، ٢٤ مايو ٢٠١٨
فوائد غرفة البخار

فوائد غرفة البخار

تعرف غرفة البخار بأنّها غرفة تسخّن بالبخار وتتفاوت فيها درجات الحرارة، وغالباً ما تكون بحدود ثلاثةٍ وأربعين درجةٍ مئوية، وتوجد في الصالات الرياضية، أو المنتجعات الصحية بسبب فوائدها الصحية للجسم، ومن هذه الفوائد:[١]

  • تحسّن الحرارة الرطبة الموجودة في غرفة البخار من الدورة الدموية في الجسم خاصة في الأطراف خصوصاً عند الأشخاص الكبار في العمرالأمر الذي يؤدي إلى إنخفاض في مستوى ضغط الدم مما يبقي القلب صحياً، بالإضافة إلى أنه يمكن أن يعزز من شفاء أنسجة البشرة المتشققة.
  • تساعد على إطلاق هرمون الألدوستيرون الذي يساعد على خفظ معدل ضربات القلب، وينظّم الضغط، ويريح الجسم.
  • يمكن أن تقلل من إنتاج هرمون الكورتيزول الذي ينظّم مستوى الإجهاد في الجسم مما يساعد على الاسترخاء، ويساعد على التركيز.
  • تساعد على علاج نزلات البرد، والجيوب الأنفية، وتخلّص المجاري التنفسية من الانسداد مما يساعد على التنفس بعمق على شرط عدم البقاء في تلك الغرف لفترةٍ طويلة؛ إذ أظهرت دراسةٌ قديمة بأنَّ الأطفال الذي جلسوا في غرفة البخار تعافوا بشكلٍ أسرع من التهاب الجهاز التنفسي من الأطفال الذي لم يستخدموا غرف البخار، بالإضافة إلى أنَّ هذه الغرف لا تستخدم كعلاجٍ لارتفاع درجة الحرارة.
  • تساعد العلاجات المائية المختلفة على التعزيز من قوة مناعة الجسم؛ إذ يوفّر الاستخدام المنتظم لغرفة البخار يوفّر المناعة اللازمة للإصابة بالأمراض بشكلٍ أقل.
  • تساعد غرفة البخار على أن يكون النظام الغذائي الصحي والتمارين الرياضية أكثر فاعلية من خلال استخدامها المنتظم لحرق المزيد من السعرات الحرارية بعد أداء التمارين، ولكنها لا تعتبر وسيلة لإنقاص الوزن؛ لأنَّ الوزن الذي يخسره الجسم في غرف البخار يعتبر وزن الماء فقط ويجب تعويضه بشرب الماء لتجنب حدوث جفاف.
  • يوفر المساعدة والتعافي بشكلٍ فعالٍ من الألم الذي يشعر به الشخص في العضلات بعد أداء التمارين الرياضية، وينعشها.
  • تساعد على مرونة العضلات والمفاصل قبل أداء التمارين الرياضية مثل المشي والركض، كما أنها تحد من فرص الإصابة أثناء أداء التمارين.


محاذير استخدام غرفة البخار

لا تلائم غرف البخار الجميع؛ لذا ينصح الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية من استشارة الطبيب أولاً؛ لأنّها قد تسبب في ارتفاع ضغط الدم، بالإضافة إلى أنها قد تسبب الجفاف جرّاء فقدان الماء عن طريق التعرق الأمر الذي يجب على مرضى الكلى الحذر منه؛ لأنهم أكثر عرضةً للجفاف، وينصح أيضاً بعدم البقاء في تلك الغرف أكثر من عشرين دقيقة، وشرب الكثير من الماء لتجنّب الجفاف.[٢]


الفرق بين غرفة البخار والساونا

تتشابه غرف الساونا وغرف البخار بطريقة العمل؛ إذ تعتبر كلتاهما غرفتان مدفئتان تستخدمان للاستراخاء، وتخفيف أعراض بعض الأمراض إلَّا أنّه توجد بعض الفروقات البسيطة بينهما مثل:[٣]

  • غرف البخار توفّر الحرارة الرطبة، والساونا يوفّر الحرارة الجافة عن طريق حرق الخشب أو التدفئة الكهربائية.
  • الحرارة الموجودة في الساونا أكثر من المستخدمة في غرف البخار إذ تتراوح ما بين واحدٍ وسبعين درجة مئوية وثلاثةٍ وتسعين، ولكن نسبة الرطوبة فيها أقل بكثير بنسبةٍ تتراوح من خمسة إلى ثلاثين درجة.


المراجع

  1. Kathryn Watson (1-6-2017), "Steam Room Benefits for Your Health"، www.healthline.com, Retrieved 22-5-2018. Edited.
  2. MaryAnn de Pietro (21-9-2017), "Sauna: Health benefits, risks, and precautions"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-5-2018. Edited.
  3. Jon Johnson (15-12-2017), "What are the benefits of a steam room"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-5-2018. Edited.