فوائد غسول قشر الرمان

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٤٣ ، ٣١ يناير ٢٠١٧
فوائد غسول قشر الرمان

الرمان

تحتوي ثمرة الرمان على الكثير من المواد المغذية، وفوائدها الصحية لا تعد ولا تحصى، فقد عُرفت هذه الفاكهة منذ زمن بعيد، وذكرها الله تعالى في القرآن الكريم في مواطن كثيرة، وقد يتجاهل الشخص قشر الرمان وفوائده بالرغم من وفرة المواد المضادة للأكسدة التي يحتويها أكثر من اللب نفسه.


فوائد قشر الرمان

من فوائد قشر الرمان فعاليته ضد أمراض القلب نتيجة حماية الكولسترول ضد الأكسدة، ومكافحة وإزالة السموم من الجسم، وقشر الرمان غنيّ بفيتامين ج الذي يساعد على التئام الأنسجة والنّدبات والجروح، كما أنه مفيد لغضاريف الجسم، والعظام، والأسنان، والتخلص من رائحة الفم الكريهة، وعلاج السعال إذا استخدم كغرغرة؛ لأنه يخفف من التهاب الحلق، كما يحافظ على رطوبة خلايا البشرة، ويحميها من الجفاف، كما أنه يقي من أشعة الشمس، ومن سرطان الجلد، ويحافظ على صحة الشّعر، ويحميه من قشرة الرّأس، ويحارب الشّيخوخة وتجاعيد الوجه، كما تنصح به المرأة لتضييق المهبل، وأمّا في المجالات الصّناعية يُستخدم قشر الرّمان في صناعة معاجين الأسنان، وفي دباغة الجلود.


فوائد غسول قشر الرمان

من أبرز فوائد غسول قشر الرمان هي علاج الأمراض النسائية؛ وأهمها: تضييق المهبل الذي يتوسع نتيجة الولادة المتكررة، وتطهير المنطقة الحساسة عند المرأة.


وصفات غسول قشر الرمان

  • قشر الرمان مع مطحون الشبة: يمزج قشر الرمان بعد طحنه كالبودرة الناعمة مع مطحون الشبة، ويفضل الشبة الإندونيسية، والقسط الهندي، والملح الخشن، وساق الحمام، وتوضع هذه المكوّنات في الماء، ثم يوضع على النار ليغلي جيداً، وبعد أن يصبح الماء فاتراً تُضاف كمية أخرى من هذه المكوّنات إلى الماء، ويُحرك جيداً حتى يذوب، وخلال الاستحمام تغسل منطقة المهبل من الخارج بهذا الغسول، وتكرر هذه العملية مرة واحدة في الشهر.
  • مطحون قشر الرمان المغلي: يُضاف فنجان واحد من مطحون قشر الرمان الجاف في لتر واحد من الماء، ويوضع على النار حتى يغلي جيداً، وبعد الغلي يُترك قليلاً حتى يبرد، ثم يُصفى جيداً، ويوضع في علبة بخاخ نظيفة، وتُرشُّ منطقة المهبل من الخارج، ثم تُغسل بالماء الفاتر قبل المعاشرة الزوجية بعشر دقائق، كما يحذر من استخدام غسول قشر الرمان إذا كان هناك حساسية والتهابات في منطقة المهبل.
ملاحظة: بعض الناس يتجنبون رش المهبل من الداخل؛ حتى لا يقضي على البكتيريا النافعة الموجودة في المهبل، وحتى لا يسبب الالتهابات، أو حدوث نزيف حاد أو جرح في منطقة المهبل، كما يحذر من استخدامه خلال فترة النفاس بعد الولادة، أو أثناء الدورة الشهرية.