فوائد كحل الأثمد للعين

كتابة - آخر تحديث: ١١:٢٤ ، ٣٠ مايو ٢٠١٦
فوائد كحل الأثمد للعين

كحل الأثمد

هو عبارة عن حجر صُنّفَ ضمنَ مجموعةِ حجارة الأصفهان، وهو الكحل العربيّ الأصيل، ويتكوّن من عددٍ من المعادن، أهمّها الرصاص الأسود الذي يميلُ لونه إلى الحمرة، وهو موجود في محلات العطارة، ويكون على هيئة حجر أسود، أو أنبوب مطحون جاهز للاستخدام، ويستخدمُ كباقي أنواع الكحل العاديّ، من خلال استخدام عود يوضع عليه الكحل، ويتكحّل به كلٌّ من الرجال والنساء، وله العديد من الفوائد، حيث كانوا قديماً ينثروه على الجروح، فيساعد في شفائها، كما أنّ له فائدةً كبيرة للعين.


معلومات عامة عن حجر الأثمد

ينتشرُ حجر الأثمد في كلٍّ من: بلاد الحجاز، وأصفهان، وبلاد الشام، والمغرب العربيّ، ويستخرج على شكل حجر، ويتمّ تفتيته لاستخدامه، ويباعُ منه على شكل أحجار وبودرة، وينصحُ باستعماله من الناحية العلاجية كذلك، كما قال ابن حجر واصفاً إيّاه بأنه حجرٌ أسود يميل لونه إلى الحمرة، وقال الطبيب المشهور ابن سينا واصفاً فائدته، بأنّه يحافظ على صحّة العين، ويزيل اتساخ القروح، وقال العلّامة المعروف البغداديّ واصفاً فائدته أيضاً، بأنه يساعد في إنبات الهدب، وتحسين العيون.


تركيب حجر الأثمد

يتكوّن المسحوق النقيّ المكوّن لحجر الأثمد من عدد من العناصر، وهي: الأنتموان، وثالث سلفور الأنتموان (الأثمد الأسمر)، وخامس سلفور الأنتمون (الأثمد الأحمر)، والفؤادين، والغلوكانتيم، والإنتامالين، والبوتاسيوم، والصوديوم، وبذلك فإن له العديدَ من الخصائص العلاجيّة، فيصنع منه العديد من المراهم الجلديّة في وقتنا الحالي.


فوائد كحل الأثمد للعين

  • تقوية النظر، ويعمل على تحسينه، فيساعد الكحل في التخلص من مشكلة ضعف النظر.
  • علاج حالات إلتهابات العيون، والحساسية الشديدة للعين، والتقرحات التي تصاب بها العيون بسبب الملوثات الخارجية.
  • ثبت من خلال اختبار عينة منه بأنه قادر على قتل الجراثيم التي تصاب بها العيون، بحيث يحتوي على مركبات الأنتمون، والتي تساعد بدورها على القضاء على الطفيليات، كما ويستخدم في حالة الإصابة بالاحتقانات المرضية للعين.
  • زيادة طول الرموش، بحيث أنه يحتوي على عدد من الخصائص، والتي تؤثر على البشرة، مما يساعد في تنشيط بصيلات الشعر، وبالتالي إنباتها وتثبيتها، كما ويدخل في علاج حالات الإصابة بالسعفة الجلدية، وعدد من حالات الصلع غير الوراثي.
  • وقاية العين من أي خطر من المحيط، والذي قد تتعرض له من البيئة الخارجية.
  • وقاية العيون من الإصابة بضعف النظر عند الوصول إلى مرحلة الشيخوخة.
  • معالجة حالات الدمع الغزير، ويساعد في السيطرة عليه.
  • تجلص العين من الغشاؤة، وذلك من خلال خلط الكحل مع السكر واللؤلؤ.
  • علاج النزيف الداخلي للعين، ومعالجة جروحها.


المصادر: http://www.almrsal.com/post/260043