فوائد لعبة المكعبات للأطفال

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٤١ ، ٢٦ فبراير ٢٠١٧
فوائد لعبة المكعبات للأطفال

لعبة المكعبات

يعتبر اللعب من أكثر الأشياء المهمة للطفل حيث إنّها تمكّنه من التعرف والاكتشاف والتطور الفكري كما أنّه يزيد ثقته بنفسه ويساعده على بناء شخصية مستقلة، وينمي علاقاته الاجتماعية وأثبت المتخصصون أنّ لعبة المكعبات من أكثر الألعاب المفيدة للطفل في جميع الأعمار، وفي هذا المقال سنتعرف على فوائد هذه اللعبة للأطفال.


فوائد لعبة المكعبات للأطفال

  • تعزيز النمو الفكري: إنّ لعب الأطفال بالمكعبات يُدخلهم في تجربة لفهم عدّة مفاهيم مثل التوازن، والجاذبية، كما يساعد الطفل على قوة التركيز والقدرة على حل المشاكل التي يواجهها في التركيب وقد تقدم لهم هذه اللعبة معلومات هندسية بسيطة.
  • إخراج الجانب الإبداعي للطفل: فهذه اللعبة من الألعاب التي تبين مهارات الطفل وإظهارها من ناحية بناء الأشكال التي يريدها.
  • تعزيز المهارات الاجتماعية والحركية وتنميتها: يكون ذلك عندما يلعب هذا الطفل مع أطفال آخرين في هذه اللعبة ويتعاونون على بناء شكل معين فإنّ ذلك يبث روح التعاون بينهم، كما ينمي العلاقة ويعززها.
  • تنمية مهارة اللغة والقراءة: وذلك لأنّ لعب الطفل بالمكعبات يساعده على إدراك عملية التسلسل كما يسهل عليه القراءة كما أنّه يزيد قدرته على التعبير اللغوي بشرح الأشكال التي ركبها.
  • تحسين الاستدلال الفراغي: هذه اللعبة تجعل الطفل يدرك كيفية وضع المكعبات في المكان المناسب لها وتساعده على التفكير بأحجام الكعبات المناسبة للتفكير.


المراحل النمائية للعب بالمكعبات

الأطفال في عمر أقل من سنتين

في هذه المرحلة يحاول الطفل حمل المكعبات واللعب فيها، أو وضعها في لعبة أخرى مثل الشاحنة ومحاولة نقلها، حيث تقدم المكعبات للأطفال في هذا العمر تجربة متكاملة للتعرف على الأشياء ولمسها ومعرفة التجربة الكبيرة والصغيرة والتمييز بينها، كما تساعده على التعرف على الأصوات عند وقوع المكعبات على الأرض.


الأطفال من سنتين إلى ثلاث سنوات

في هذه المرحلة يستمر الأطفال في استكشاف المكعبات بصورة أكبر وأوسع من عمر الأقل من سنتين كما يصبحون أكثر دراية بكيفية استخدامها حيث يصنعون أبراجاً، وذلك عن طريق رصّ المكعبات فوق بعضها بشكل عمودي أو بشكل أفقي على الأرض، كما يستخدم الأطفال في هذه المرحلة جميع المهارات الإدراكية وخيالهم الواسع حيث نجدهم يرصون المكعبات على الأرض ليشكلون شوارع وسيارات صغيرة للسير بها فوقها.


الأطفال من أربع إلى خمس سنوات

في هذه المرحلة يبدأ الطفل باستخدام خبرته في صنع بعض الأشكال والنماذج مثل: الجسور حيث يضع الطفل مكعبين بينهم مسافة ثمّ يضع مكعباً ثالثاً فوقهم بشكل أفقي ومن هنا يبدأ الطفل بتحقيق التوازن.


الأطفال من خمس سنوات وما فوق

في هذه المرحلة تبدأ مهارات الطفل تظهر بشكل واضح، فهو يكون على دراية بجميع الأشكال والأحجام فهذا يساعده على البراعة.