فوائد لقاح النخل للحامل

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٤٠ ، ١ أغسطس ٢٠١٦
فوائد لقاح النخل للحامل

صحة الحامل

من المعروف أنّ الجنين يعتمد اعتماداً كلياً في غذائه على الغذاء التي تتناوله الحامل طيلة فترة الحمل وخلال مراحله المختلفة، ممّا يدفع الأطبّاء والمتخصّصين في مجال صحّة الحامل وفي مجال الصّحة العامة إلى تقديم النصائح حول ضرورة اتّباع أنظمة غذائيّة متوازنة وغنيّة بكافّة العناصر التي تحتاجها النساء خلال هذه الفترة التي تتطلّب عناية استثنائيّة، بما في ذلك الحصول على الفيتامينات، والأحماض، والمعادن بالكميات المطلوبة، لضمان ولادةٍ طبيعيّة دون أيّة مضاعفات خطيرة، وللحيلولة دون إصابة الجنين بالعيوب الخلقية المختلفة.


يوصي الأطبّاء في هذا المجال بتناول لقاح النخل؛ وهو عبارة عن بودرة ناعمة تتكوّن من طلع النخل الذكوري، والذي يُستخدم تحديداً لتلقيح النخلة، ويتميز بتركيبته الكيميائية عالية القيمة؛ حيث يحتوي على الحديد والفسفور والكالسيوم وكذلك على مجموعة من الفيتامينات الأساسية، ويستخدم ليس فقط لتقوية صحة المرأة الحامل وصحة جنينها، بل لتسريع عملية الحمل، وفيما يلي أبرز فوائده في هذا الجانب، فضلاً عن الفوائد التي تعود على الجسم من استخدامه بشكل عام.


فوائد لقاح النخل للحامل

  • يحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من عنصر الحديد، ممّا يجعله مُفيداً لتعويضِ المَرأة الحامل عن نقص الحديد في الجسم وخاصّةً بعد الولادة، مِمّا يقي من تعرّضها لفقر الدم أو الأنيميا، وذلك عن طريق زيادة معدّل الهيموغلوبين في الدم.
  • يحتوي على الكالسيوم المفيد لقوّة العظام والعضلات والأسنان، والذي يقي من هشاشة العظام ولينها، ومن مشاكل نقص النمو والكساح.
  • يَحتوي على 17% من سكّر القصب الطبيعي، ويمدّ الجسم بالتالي بالحيويّة والنشاط، ممّا يقي من مشاعر التعب والإرهاق والصداع المرافق لمراحل الحمل المختلفة.
  • يساعد على تنشيط المَبايض، ويَزيد من مُعدّل الخصوبة لدى المرأة، كما يُنظّم مواعيد الدورة الشهرية، ويقي من اضطراباتها، وذلك بفضل احتوائِه على هرمون التيسترون، وخاصّةً في حال خلطه مع العسل وأخذه على هيئة تحميلة قبل الجماع.
  • يزيد من القدرات الجنسيّة لدى الرجال، ويقي من مشاكل العقم وضعف الحيوانات المنوية.
  • يمنع حدوث النّزيف الداخلي.
  • يقي من ارتفاع ضغط الدم، ومن الأعراض الخَطيرة المُرافقة لذلك.
  • يعالج داء الحفر.
  • يعالج مرض السكري، من خلال تنظيم معدل السكر في الدم.
  • يعد من أفضل المقوّيات الطبيعيّة للقدرات الذهنية، بما في ذلك قوّة الذاكرة والفهم والاستيعاب.
  • يحتوي على فيتامين ج المضاد للالتهابات والحساسية بأنواعها، ويُحارب كذلك العدوات الفيروسيّة والبكتيرية.
  • يحتوي على الفسفور المفيد لصّحة الجسم، بما في ذلك صحة العظام، كما يدخل في تكوين الأحماض النووية.
  • يحتوي على مجموعة فيتامين ب الثمانية، ويُساعد على تحقيق حالة توازن في الجسم.