فوائد مغلي قشر الرمان للتنحيف

كتابة - آخر تحديث: ١١:٤٠ ، ٩ فبراير ٢٠٢١
فوائد مغلي قشر الرمان للتنحيف

هل مغلي قشر الرمان مفيد للتنحيف

لا توجد معلوماتٌ كافية حول فوائد مغلي قشر الرمّان لخسارة الوزن، إلّا أنّ دراسةً واحدةً أُجريت على الحيوانات؛ نُشرَت في مجلة Pakistan Journal of Nutrition عام 2009، واستخدمت فئران تعاني من ارتفاعٍ في كوليسترول الدم، وقد أشارت هذه الدراسة إلى أنّ مطحون قشر الرمّان ومستخلصاته يساعد على التقليل من فرط كوليسترول الدم (بالإنجليزية: Hypercholesterolemia)، وقد أشار الباحثون في هذه الدراسة إلى أنّ من الممكن استخدام قشر الرمان كمكملٍ غذائيٍ غنيٍ بالمركباّت الغذائيّة المفيدة ومضادات الأكسدة.[١]


ويجدر التنبيه هنا إلى أنّه لا يمكن الاعتمادُ على دراسةٍ واحدةٍ لتأكيد فعاليّة قشور الرمّان في خسارة الوزن‏، وما زالت هناك حاجةٌ إلى مزيدٍ من الدراسات حول هذا الموضوع، ومن الجدير بالذكر أنّه لا يوجد حلٌ سريعٌ لخسارة الوزن، إذ إنّ اتباع نظامٍ غذائيٍّ صحيٍّ منخفض السعرات الحرارية، بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية وزيادة النشاط البدنيّ هو أفضل طريقةٍ وأكثرها فعاليّةً لخسارة الوزن، كما يجدر التنبيه إلى أنّ من المهمّ استشارة الطبيب قبل استخدام أيّ مكملٍ غذائي يحتوي على الأعشاب.[٢][٣]


عناصر غذائية مفيدة في قشر الرمان

تحتوي قشور الرمّان على العديد من العناصر الغذائيّة المفيدة للصحة، والتي نذكر منها ما يأتي:[٤]

  • الألياف الغذائيّة.
  • الأحماض العضويّة.
  • الفيتامينات والمعادن؛ مثل فيتامين أ، والنحاس، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم، والصوديوم التي تختلف نسبتها باختلاف نوع الرمّان.
  • كمية قليلة من البروتينات والسعرات الحرارية.
  • مضّادات الأكسدة الطبيعيّة (بالإنجليزية: Antioxidants)؛ وهي مركبّاتٌ تحمي خلايا جسم الإنسان من التلف الناتج عن موادّ ضارّةٍ للجسم، تُسمّى الجذور الحرّة (بالإنجليزية: Free Radicals)؛[٥] ومن مضادات الأكسدة الموجودة في قشر الرمان: البوليفينولات (بالإنجليزية: Polyphenols)؛ مثل: مركبات الفلافونيد (بالإنجليزية: Flavonoids)، والأنثوسيانين (بالإنجليزية: Anthocyane)، ومركبات التانين القابلة للتحلّل (بالإنجليزية: Hydrolyzable tannins).[٦][٧]
  • مركّب البيونيكالاجين (بالإنجليزية: Punicalagin)، وهو مركبٌ يمتلك خصائص مضادةً للبكتيريا والفطريات، إضافةً إلى أنّه يمتلك خصائص مضادّةً للأكسدة.[٧]


لقراءة المزيد حول الفوائد العامة لقشر الرمان يمكنك الرجوع إلى مقال ما فوائد قشر الرمان المطحون.


أضرار قشر الرمان

درجة أمان قشر الرمان

أشارت بعض الدراسات إلى أنَّ قشر الرمّان يعدّ آمناً عند استخدامه كمادّة طبيعيةٍ حافظةٍ للطعام، ومضادةٍ للبكتيريا،[٨] إلّا أنّ من المحتمل عدم أمان تناوله بكميّاتٍ كبيرةٍ عن طريق الفم.[٩] وقد أشارت دراسةٌ نشرت في مجلة Journal of Ethnopharmacology عام 2012، والتي أجريت بناءاً على تجارب مخبريّة وسريريّة، إلى أنَّ قشر الرماّن أو أيّاً من منتجاته قد تكون سامّةً إذا تناول الشخص كميةً تتجاوز 70 ميلغراماً لكل كيلوغرامٍ من وزنه.[١٠]


محاذير استخدام قشر الرمان

لا توجد معلوماتٌ حول أيّ آثارٍ جانبيةٍ أو محاذيرٍ قد ترتبط باستخدام قشر الرمّان، إلا أنَّه يجب التنبيه إلى احتمالية حدوث بعض ردود الفعل التحسسيّة لدى الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه الأعشاب بشكلٍ عام عند تناول مستخلصات قشر الرمّان أو أيٍّ من منتجاته.[٩]


نصائح عامة للتنحيف

فيما يأتي نذكر بعض النصائح للتنحيف:

  • اتباع حمية غذائية مناسبة: إذ يُنصح باتّباع حميةٍ غذائيّةٍ منخفضة السعرات الحرارية، وغنيّةٍ بالعناصر الغذائيّة، ودون حرمان، كما تجدر الإشارة إلى أنّه ليست هناك حاجة للامتناع أو التوقف عن تناول مجموعة غذائية معيّنة كما يتداول البعض، ويجب استشارة اختصاصيّ التغذيّة لتجهيز نظامٍ غذائيٍ مناسبٍ يراعي الحالة الصحيّة لكل شخص على حدة، ويعد اتباع حمية غذائية هو العامل الأساسي والأهم لفقدان الوزن.[١١]
  • ممارسة التمارين الرياضية: إذ يُنصح بممارسة التمارين الرياضية وزيادة النشاط البدني بالإضافة إلى اتباع حميةٍ غذائية كما ذكرنا سابقاً؛ وذلك للوصول للوزن المناسب بشكلٍ أسرع وبطريقة صحيحة؛ إذ يزداد معدل حرق السعرات الحراريّة بازدياد النشاط البدنيّ كما أنّ تناول سعراتٍ حرارية منخفضة يؤدي إلى فقدان الوزن بطريقة صحيّة ومناسبة.[١٢]
  • خسارة الوزن بشكلٍ تدريجي: حيث إنّ خسارة نصف كيلوغرام إلى كيلوغرام واحد أسبوعياً هو المعدل الطبيعي للحفاظ على صحة جيدة؛ وذلك بتقليل 500 إلى 1000 سعرة حرارية من مجموع السعرات المستهلكة يوميّاً.[١١]
  • الحرص على تناول أطعمة متنوعة ومتوازنة: إذ يعدّ تناول أنواعٍ متعددة من الأطعمة ضروريّاً للحصول على جميع العناصر الغذائية المهمّة كالفيتامينات والمعادن التي تلعب دوراً مهمّاً في حرق الدهون وعمليّات الأيض في جسم الإنسان، مع الحرص على تقليل تناول السكر والملح؛ لما لهما من أضرار، وخاصّةً بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة، كما تعدّ مراقبة حجم الحصة الغذائية المستهلكة أمراً ضروريّاً.[١٣]


وللاطّلاع على مزيدٍ من المعلومات حول الطرق الصحيحة لتقليل الوزن يمكنك قراءة مقال نظام غذائي متوازن لإنقاص الوزن.


المراجع

  1. Fatma Hossin (2009), "Effect of Pomegranate (Punica granatum) Peels and It’s Extract on Obese Hypercholesterolemic Rats", Pakistan Journal of Nutrition, Issue 8, Folder 8, Page 1251-1257. Edited.
  2. " Nutrition and healthy eating", www.mayoclinic.org,8-10-2019، Retrieved 2-2-2021. Edited.
  3. Kathleen Zelman, "The Truth About Chia"، www.webmd.com, Retrieved 2-2-2021. Edited.
  4. Tandokazi Magangana, Nokwanda Makunga ,Olaniyi Fawole And Others (14-10-2020), "Processing Factors Affecting the Phytochemical and Nutritional Properties of Pomegranate (Punica granatum L.) Peel Waste: A Review", Molecules, Issue 20, Folder 25, Page 4690. Edited.
  5. Megan Ware (29-5-2018), "How can antioxidants benefit our health?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 3-2-2021. Edited.
  6. Yunfeng Li, Changjiang Guo, Jijun Yang and others (5-2006), "Evaluation of antioxidant properties of pomegranate pulp extract", Food Chemistry, Issue 96, Folder 2, Page 254-260. Edited.
  7. ^ أ ب Tariq Ismail, Piero Sestili, Saeed Akhtar (2012), "Pomegranate peel and fruit extracts: A review of potential anti-inflammatory and anti-infective effects", Journal of Ethnopharmacology, Issue 2, Folder 143, Page 397-405. Edited.
  8. Ema C Rosas‐Burgos, Armando Burgos‐Hernández, Luis Noguera‐Artiaga And Others (13-5-2016), "Antimicrobial activity of pomegranate peel extracts as affected by cultivar", Journal of the Science of Food and Agriculture, Issue 97, Folder 3, Page 802-810. Edited.
  9. ^ أ ب "POMEGRANATE", www.webmd.com, Retrieved 3-2-2021. Edited.
  10. Tariq Ismail, Piero Sestili, Saeed Akhtar (28-9-2012), "Pomegranate peel and fruit extracts: A review of potential anti-inflammatory and anti-infective effects", Journal of Ethnopharmacology, Issue 2, Folder 143, Page 397-405. Edited.
  11. ^ أ ب "Weight loss", www.mayoclinic.org,20-2-2020، Retrieved 3-2-2021. Edited.
  12. "Physical Activity for a Healthy Weight", www.cdc.gov,28-10-2020، Retrieved 3-2-2021. Edited.
  13. "Nutrition for Weight Loss: What You Need to Know About Fad Diets", familydoctor.org, Retrieved 7-2-2021. Edited.