فوائد نبات الصبار

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠٧ ، ٢ يوليو ٢٠١٨
فوائد نبات الصبار

خفض السكر في الدم

يحتوي الصبار على نسبة عالية من الألياف والبكتين، مما يُساعد على خفض مستويات السكر في الدم عند مرضى السكري والسمنة، وعند البالغين السليمين الذين لا يعانون من السكري أيضًا، وكما يعمل نبات الصبار على خفض مستويات الكوليسترول وثلاثي الغليسريد.[١]


محاربة الخلاية السرطانية

يعمل الصبار على الحد من نمو الخلايا السرطانية في جميع أنواع السرطان دون أن يؤثر على الخلايا السليمة في الجسم، وهذا يعود لاحتواء الصبار على مركبات الفينولات والفلافونويد التي تعمل كمضادات للأكسدة التي تحمي خلايا الجسم السليمة من الأضرار التي تسببها الجذور الحرة، حيث يمكن أن تُسبب الجذور الحرة عدة أمراض كالسرطان والأوعية الدموية وأمراض القلب المختلفة.[١]


الحد من الالتهابات

يحتوي نبات الصبار على كيرسيتين الفلافونويد الحيوي الذي يتخلص من الخلايا الضارة في الجسم ويعمل كمسكن ومضاد للالتهابات، وكما يُساعد الصبار على علاج ارتخاء العضلات بعد التمارين الرياضية، والتخفيف من القرحة، والحد من تناقص كريات الدم البيضاء في الجسم.[٢]


تحسين عملية الهضم

بسبب احتواء الصبار على الألياف فإنه يعمل على تحسين عملية الهضم، وتقليل السيلوليت، وتحسين عمل الجهاز الهضمي، وزيادة قدرة الجسم على الاحتفاظ بالماء مما يؤدي إلى زيادة سرعة حركة الأمعاء.[٢]


إنقاص الوزن

يحتوي نبات الصبار على الألياف التي تجعل الجسم يشعر بالشبع وتمنع إفراز هرمون جريلين الذي يسبب الشعور بالجوع؛ وهذا يؤدي إلى عدم تناول كميات كبيرة من الطعام، وكما يحتوي الصبار على فيتامينات B6 والثايامين والريبوفلافين؛ التي تُساعد على تسريع عملية التمثيل الغذائي، وتزيد من حرق الدهون وتحويل الغذاء إلى طاقة يمكن الاستفادة منها، ومن الجدير بالذكر أن الصبار يحتوي على نسبة بسيطة جدًا من الدهون المشبعة والكولسترول، ولكنه من ناحية أخرى غني بإمكانيات الأيض؛ لذلك فهو يجعل الجسم يعمل بكفاءة كبيرة بدون أن يكتسب أي وزن زائد.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب TRACI JOY (2017-10-3), "Benefits of Cactus Leaf in the Diet"، livestrong, Retrieved 2018-6-16. Edited.
  2. ^ أ ب Grishma Giri, "7 Surprising Health Benefits Of Eating Cactus"، lifehack, Retrieved 2018-6-16. Edited.
  3. "11 Impressive Benefits Of Nopales", organicfacts,2018-5-13، Retrieved 2018-6-16. Edited.