فيتامين ب6 للبشرة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٥٥ ، ٧ فبراير ٢٠١٧
فيتامين ب6 للبشرة

فيتامين ب6

فيتامين ب6، أو البيريدوكسين، وهو أحد فيتامينات ب المركب، والذي يذوب في الماء، ويتكون فيتامين ب6 من ثلاث مشتقات تتشابه مع بعضها البعض، وهي: بيريدوكسامين، وبيريدوكسين، وبيريدوكسال، بالإضافة إلى مركبات خاصة فوسفاتية، ويعتبر فيتامين ب6 من الفيتامينات المهمة جداً، حيث يسيطر على العديد من العمليات الحيوية في الجسم، وفي حالة الإصابة بنقصه، تكون الجرعة اليومية اللازمة منه تبلغ ما بين 5 إلى 25 ملليغرام مدّة واحدٍ وعشرين يوماً، حيث تكون الجرعة من 2 إلى 15 ملليغرام بالنسبة للأطفال، وما بين 10 إلى 250 ملليغرام للاشخاص البالغين.


أهمية فيتامين ب6 للبشرة

  • يمنع حدوث الالتهابات الجلدية، وخصوصاً للبشرة الدهنية.
  • يقي من ظهور حب الشباب.
  • يمنع الإصابة بتشققات الشفتين وإصابة بالفم بالتقرحات الصغيرة.
  • يحافظ على صحة الجلد بشكلٍ عام خصوصاً الجلد خلف الأذن، وحول العينين، وجلد الجفون، ومنطقة الحواجب، والجلد حول الفم وحول الأنف.
  • يمنع الإصابة بمرض الصدفية، والإكزيما.


وصفة فيتامين ب6 للبشرة

نُحضر كبسولة فيتامين ب6 من الصيدلية، بالإضافة إلى كبسولة فيتامين ب2، ونضيف من كل كبسولة نقطتين فقط، ونمزجهما مع صفار بيضة، وملعقة كبيرة من زيت الجزر، وملعقة كبيرة من جنين القمح، وملعقتين كبيرتين من العسل، ونمزج المكوّنات جيداً، ثمّ نطبق الوصفة على الوجه مدّة نصف ساعة، وذلك بعد أن نغسل الوجه جيداً ونجففه بمنشفةٍ ناعمةٍ، ونكرر الوصفة ثلاث مرات في الأسبوع للحصول على أفضل النتائج.


مصادر فيتامين ب6

  • كبدة الخروف وكبدة الدجاج.
  • الفواكه، مثل: الموز، والأفوكادو.
  • البيض.
  • اللحوم الحمراء بأنواعها، مثل: لحم البقر ولحم الخروف.
  • الخضراوات بأنواعها.
  • المأكولات البحرية مثل الماكريل.


فوائد فيتامين ب6

  • يساهم في عمليات التمثيل الغذائي للأحماض الأمينية، مثل: تحليل الجليكوجين في العضلات، وعمليات نزع الكربوكسيل.
  • يحافظ على صحة الأعصاب الطرفية، ويحافظ على تناسق العضلات.
  • يساهم في إنتاج مادة الدوبامين، ومادة السيراتونين اللتان تعتبران من النواقل العصبية في المخ.
  • يقي من الإصابة بالاكتئاب والإحباط والقلق وانعدام القدرة على النوم.
  • يخفف أعراض متلازمة ما قبل الدورة الشهرية.
  • يساعد الجسم في امتصاص المواد الغذائية.
  • يعزز مناعة الجسم، ويحميه من الإصابة بالعديد من الأمراض لأنّه يدخل في تركيب الخلايا الليمفاوية، والأجسام المضادة.
  • يقلل احتباس الماء في الجسم.
  • يزيد نمو الشعر ويقوي بصيلاته ويمنع تساقطه، كما يخلص فروة الرأس من القشرة.
  • يحقق التوازن الهرموني في الجسم.
  • يقلل الشعور بالغثيان الصباحي، خصوصاً لدى النساء الحوامل في الأشهر الثلاثة الأولى.
  • يمنع تكون الحصوات الكلوية؛ لأنّه يقلل تركيز الأوكسالات في البول.
  • يحافظ على توازن ضغط الدم ويمنع تذبذبه، ويقلل مستوى الكولسترول الضار في الدم، ويمنع الإصابة بتصلب الشرايين.
  • يقوي القلب والأوعية الدموية.
  • يعالج مرض الشلل الرعاش (الباركنسون)، كما يعالج حالات الفصام، ويزيد القدرة الإدراكية.