في أي أسبوع تكتمل رئة الجنين

في أي أسبوع تكتمل رئة الجنين


متى تكتمل رئة الجنين خلال الحمل؟

تكتمل رئة الجنين بحلول الأسبوع 36 من الحمل في الغالب، ليتمكن الطفل من التقاط أنفاسه الأولى بعد الولادة،[١] ومع ذلك، فإنَّ أغلب الأطباء يرون أنّ اكتمال وظيفة الرئتين وقدرتهما على العمل لا يكون قبل الأسبوع 37 من الحمل، وهذا يفسّر امتلاك بعض الأطفال الذين يولدون ولادة مبكرة رئتين تعملان بشكلٍ كامل، وفي المقابل قد يعاني بعض الأطفال الذين يولدون في وقت لاحق من وجود بعض المشاكل في الرئتين عند الولادة.[٢]


وفي سياق الحديث، يعتمد الأطباء على تطوّر ونمو الرئتين عند الجنين في تحديد أمور عِدة، ففي حال كانت الرئتين غير مكتملة لدى الجنين، قد يوصَى أحيانًا بتجنب الولادة المبكرة بالتحريض دون وجود سبب طبي خطير،[٢] ومن الجدير بالذكر أنّ نمو رئتي الجنين لا ينتهي بمجرّد ولادته؛ إذ تستمر الرئتان بالنمو والتطور خلال السنوات الثلاث الأولى من عمر الطفل، وهذا يعني زيادة كمية الهواء المتبادل في الرئتين.[٢]



مراحل تطور رئة الجنين

لا يحتاج الجنين إلى استخدام رئتيه حتى ولادته؛ إذ يحصل الجنين على الأكسجين خلال فترة الحمل من مجرى الدم عبر المشيمة، إلا أنّ جهازه التنفسي يتطور طوال الوقت استعدادًا لمرحلة ما بعد الولادة،[٣] ويُشار إلى أن تطور رئة الجنين يحدث على خمس مراحل مختلفة خلال الحمل، وفيما يأتي بيان هذه المراحل مع الإشارة إلى إمكانية اختلاف الفترة التي تحدث فيها هذه التغيرات من جنين لآخر:[٤]


  • المرحلة الأولى: تحدث هذه المرحلة تقريبًا في الفترة بين الأسبوع 3- 5 من الحمل، إذ ينمو برعم الرئة من أنبوب صغير من الخلايا يطلق عليه المعي الأمامي (Foregut)؛ والذي يشكل لاحقًا القناة الهضمية، علمًا بأنّ برعم الرئة ينقسم في مراحل لاحقة إلى قسمين يشكّلان في نهاية المطاف الرئة اليمنى واليسرى.
  • المرحلة الثانية: تمتد هذه المرحلة من الأسبوع 5 حتى الأسبوع 16 من الحمل، وتمتاز بتكون الممرّات الهوائية في الرئة، إذ بحلول الأسبوع 16 من الحمل تكون الشعب الهوائية والقصيبات الهوائية قد تشكلت، بالإضافة إلى أنّ الأكياس الهوائية تبدأ بالظهور في نهاية الممرات الهوائية.
  • المرحلة الثالثة: تمتد هذه المرحلة من الأسبوع 16 حتى الأسبوع 26 من الحمل، وتتميز هذه المرحلة بنمو المزيد من الخلايا التي ستصبح أكياس هوائية، بالإضافة إلى نمو الشعيرات الدموية بالقرب من هذه الخلايا.
  • المرحلة الرابعة: تمتد هذه المرحلة من الأسبوع 26 حتى الولادة، وتتميز هذه المرحلة بتتطور الكُييسات الهوائية (Air saccules) إلى حويصلات هوائية إلاّ أنّها لا تُعدّ حويصلات هوائية ناضجة كما لدى البالغين في هذه المرحلة، ومن الجدير بالذكر أنّ جدران الكييسات الهوائية تصبح أرقّ بهدف زيادة الحيز الذي يمتلئ بالهواء في الرئتين، كما ويبدأ إنتاج مادة خافضة للتوتر السطحي (Surfactant)؛ بهدف المحافظة على الأكياس الهوائية من الانهيار في نهاية كل زفير.
  • المرحلة الخامسة: تمتد هذه المرحلة من الأسبوع 32 وحتى مرحلة الطفولة بعد ولادة الطفل، وتتميز هذه المرحلة بتطور الأكياس الهوائية لتصبح حويصلات هوائية فعلية، بالإضافة إلى إنتاج المزيد من المادة الخافضة للتوتر السطحي واستمرار تطور الرئتين.



الولادة المبكرة وعدم اكتمال تطور رئة الجنين

قد تتعرض بعض النساء لحالات الولادة المبكرة،[٥] لذلك قد يلجأ الأطباء في هذه الحالة إلى إعطاء الأم حقن الكورتيكوستيرويد (Corticosteroid)، التي تساعد على تهيئة رئتي الطفل واستعدادها للتنفس والعمل بشكلٍ جيد، وتقليل مخاطر التعرض لمشاكل الرئة لاحقًا، خاصةً عند استخدامها لحالات الولادة التي تحدث بين الأسبوع 29 و34 من الحمل.[٦]



وحقيقةً، تُحقَن الستيرويدات عادةً في إحدى العضلات الكبيرة في جسم المرأة الحامل؛ كعضلات الذراعين، أو الساقين، أو الأرداف، وبناءً على نوع الستيرويد المستخدم، تتفاوت عدد مرات إعطاء الحقن من 2-4 مرات على مدار يومين،[٦]وفي سياق الحديث يُذكر بأنَّ حقن الستيرويد لا تُعطى بعد الأسبوع 36 من الحمل، ففي حال ولد الطفل في هذه المرحلة، من المحتمل أن تكون رئتيه قادرة على العمل دون الحاجة لتلقي حقن الستيرويد.[٥]



نصائح للمحافظة على صحة رئة الطفل

توجد بعض النصائح والإرشادات التي يجب على الوالدين اتباعها للمحافظة على صحة رئتي الطفل، وفيما يأتي بيان بعضها:[٤]

  • تجنب التدخين أثناء الحمل، والابتعاد عن التدخين السلبي؛ أيْ استنشاق دخان التبغ المنبعث من سجائر شخص آخر في المكان ذاته، فقد يكون التدخين سببًا في إلحاق الضرر برئتيّ الجنين وإبطاء نموّهما.
  • الحرص على عدم تعريض الطفل لدخان السجائر بعد ولادته.
  • تجنب التواجد في المناطق المزدحمة، فقد تتراكم ملوثات الهواء بسرعة في هذه الأماكن.
  • اختيار المشي عوضًا عن ركوب المركبة، واختيار الطرق قليلة التلوث والهادئة قدر المستطاع.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لمساعدة رئتيّ الجنين على النمو، والحفاظ على نظافتهما، وهنا يوصى باتباع الحامل توجيهات الطبيب بشأن التمارين المناسبة لها خلال هذه الفترة.



ملخص المقال

يكتمل نموّ رئة الجنين في مُعظم الحيان بحلول الأسبوع 36-37 من الحمل، إلاّ أنّ تطورها لا ينتهي عادةً بولادة الطفل؛ إذ تستمر الرئتان بالنمو والتطور خلال السنوات الثلاث الأولى من عمر الطفل، ويجدر التنويه إلى أنّه في حال كان الطفل معرَّضًا لخطر الولادة المبكرة؛ خاصةً قبل الأسبوع 34 من الحمل، تُعطى الأم حقن الكورتيكوستيرويد بهدف تقليل خطر تعرض طفلعا لمشاكل في الرئة بعد الولادة.

المراجع

  1. "You and your baby at 36 weeks pregnant", nhs, 17/7/2021, Retrieved 20/7/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت Chaunie Brusie (14/6/2021), "How Babies' Lungs Develop In and Out of the Womb", verywellfamily, Retrieved 20/7/2021. Edited.
  3. Kathleen Scogna (31/1/2019), "Fetal development: Your baby's lungs", babycenter, Retrieved 20/7/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "How children’s lungs grow", blf, 1/9/2020, Retrieved 20/7/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Premature labour and birth", nhs, 9/12/2020, Retrieved 20/7/2021. Edited.
  6. ^ أ ب Debra Wilson (13/10/2020), "How Preterm Labor Adjunctive Therapy Helps", healthline, Retrieved 20/7/2021. Edited.
449 مشاهدة
للأعلى للأسفل