في أي يوم فرض صيام شهر رمضان

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٠١ ، ١٤ فبراير ٢٠١٧
في أي يوم فرض صيام شهر رمضان

صيام رمضان

إنّ صيام رمضان يعني الإمساك عن الطعام والشراب والجماع من طلوع الفجر إلى مغيب الشمس يومياً بشكل متتالٍ لمدة شهر كامل، وقد اشتقت كلمة الصيام من الفعل صام أي امتنع، وكلمة رمضان اشتقت من الفعل الثلاثي رمض أي شق عليه حر الشمس خاصة وأن شهر رمضان كان غالباً ما يأتي خلال الصيف.


أهمية صيام شهر رمضان

يعدّ الصيام الركن الرابع من أركان الإسلام الخمس فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله يقول: (بُنِيَ الإسلامُ على خمسٍ شَهادةِ أن لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وأنَّ محمَّدًا رسولُ اللَّهِ وإقامِ الصَّلاةِ وإيتاءِ الزَّكاةِ وصَومِ رمضانَ وحجِّ البيتِ لمنِ استطاعَ إليهِ سبيلًا) [صحيح]، وهو من الأشهر الحُرُم أي التي حُرِم فيها قتال الأعداء.


في أي يوم فرض صيام شهر رمضان

قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) [البقرة: 183]، ويتضح من الآية السابقة أنّ الصيام كان موجوداً قبل الإسلام، لكن الدعوة المحمدية أقرّته بهيئة معينه، وكان ذلك في اليوم العاشر من شهر شعبان من السنة الثانية للهجرة، وعليه فإنّ النبي صلى الله عليه وسلم شهد تسعة رمضانات إلى أن وافته المنية بعد حجة الوداع في السنة الحادية عشر بعد الهجرة.


الحكمة من مشروعية صيام شهر رمضان

لم يأمر الله سبحانه وتعالى بأي عبادة إلا ولها فوائدة جمة على الفرد والمجتمع، فأحكامه سبحانه غاية في الحكمة والكمال والإتقان، وفيما يتعلق بفريضة الصيام، وعليه فيمكن تلخيص الحكمة من مشروعية الصيام في ما يأتي:

  • عبادة تقرب العبد من ربه وزيادة تقاه؛ فالصيام اختبار للصائم في ترك شهوات النفس وملذاتها تقربًا إلى الله جل وعلا، حيث يؤثر المرء طاعة الله على طاعة النفس وهذا أبلغ أنواع التعبد.
  • تعويد النفس البشرية على الكرم والعطاء، وعلى الإحسان للفقراء واليتامى والمساكين؛ فعندما يذوق المرء مرارة الجوع والحاجة يرق قلبه ويزداد شعوراً مع إخوانه المحتاجين.
  • ترك المحرمات طمعاً في رضا الله وخوفاً من عقابه سبحانه، فالصوم يغلب الشهوة؛ وذلك لأنّ النفس إذا شبعت مالت إلى الشهوات، وإذا جاعت امتنعت عما تهواه، فشهوة الطعام أشد غلبة من شهوة الجنس.
  • تعويد العبد على الإكثار من الطاعة، ففي رمضان يعتاد الإنسان على الإكثار من الطاعات مثل قراءة القرآن، صلاة التراويح، الاستغفار، والشهر مدة كافية لتعويد النفس الإنسانية على أي شيء.