قصائد عن رمضان

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٠٦ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٨
قصائد عن رمضان

رمضان

يُعدّ شهر رمضان المبارك من المناسبات العظيمة التي يعيشها المسلمون، ويتقربون فيه من الله عز وجل بالعبادة وقيام الليل والدعاء، فهو شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار، وفيه نزل القرآن الكريم على الرسول صلى الله عليه وسلم، وفي هذا المقال سنقدم لكم قصائد جميلة عن شهر رمضان.


قصيدة عن شهر رمضان

رمضان أقبل يا أولي الألباب


فاستقبلوه بعد طول غياب


عام مضى من عمرنا في غفلة


فتنبهوا فالعمر ظلّ سحاب


وتهيؤوا لتصبّر ومشقةّ


فأجور من صبروا بغير حساب


الله يجزي الصائمين لأنّهم


من أجله سخروا بكل صعاب


لا يدخل الريّان إلا صائم


أكرم بباب الصوم في الأبواب


ووقاهم المولى بحرّ نهارهم


ريح السموم وشرّ كل عذاب


وسقوا رحيق السلسبيل مزاجه


من زنجبيل فاق كل شراب


هذا جزاء الصائمين لربهم


سعدوا بخير كرامة وجناب


لصوم جنّة صائم من مأثم


ينهى عن الفحشاء والأوشاب


الصوم تصفيد الغرائز جملة


وتحرّر من ربقة برقاب


ما صام من لم يرع حقّ مجاور


وأخوّة وقرابة وصحاب


ما صام من أكل اللحوم بِغيبة


أو قال شرا أو سعى لخراب


ما صام من أدّى شهادة كاذب


وأخلّ بالأخلاق والآداب


الصوم مدرسة التعفّف والتقى


وتقارب البعداء والأغراب


الصوم رابطة الإخاء قويّة


وحبال ودّ الأهل والأصحاب


الصوم درس في التساوي حافل


بالجود والإيثار والترحاب


شهر العزيمة والتصبّر والإبا


وصفاء روح واحتمال صعاب


كم من صيام ما جنى أصحابه

غير الظمأ والجوع والأتعاب


ما كلّ من ترك الطعام بصائم


وكذاك تارك شهوة وشراب


الصوم أسمى غاية لم يرتق


لعلاه مثل الرسل والأصحاب


صام النبي وصحبه فتبرؤوا


عن أن يشيبوا صومهم بالعاب


قوم هم الأملاك أو أشباهها


تمشي وتأكل دثّرت بثياب


صقل الصيام نفوسهم وقلوبهم


فغدوا حديث الدهر والأحقاب


صاموا عن الدنيا وإغراءاتها


صاموا عن الشهوات والأراب


سار الغزاة إلى الأعادي صُوّما


فتحوا بشهر الصوم كلّ رحاب


ملكوا ولكن ما سهوا عن صومهم


وقيامهم لتلاوة وكتاب


هم في الضحى آساد هيجاءٍ لهم


قصف الرعود و بارقات حراب


لكنّهم عند الدجى رهبانه


يبكون ينتحبون في المحراب


أكرم بهم في الصائمين ومرحبا


بقدوم شهر الصيد والأنجاب


قصيدة جميلة عن شهر رمضان

إلَى السماءِ تجلت نَظرَتِي وَرَنـت


وهلَّلَـت دَمعَتِـي شَوَقـاً وَإيمَانَـا


يُسبح اللهَ قلبِـي خَاشِعـاً جذلاً


وَيَملأُ الكَـونَ تَكْبِيـراً وسُبْحَانَـا


جُزِيتَ بالخَيرِ منْ بَشَّرتَ مُحتَسِباً


بالشَّهرِ إذْ هلَّـتِ الأفـراحُ ألوانَـا


عَام توَلى فَعَـادَ الشهـرُ يَطلُبُنَـا


كَأننَا لَم نَكَـنْ يَومـاً ولاَ كَانَـا


حَفَّتْ بِنَا نَفْحَةُ الإيمَـانِ فارتفعَـتْ


حرَارَةُ الشَّوقِ فِي الوِجدَانِ رِضوَانَا


يَا بَاغيَ الخَيرِ هَذَا شَهرُ مَكرمَـةٍ


أقبِل بِصِـدقٍ جَـزَاكَ اللهُ إحسَانـاً


أقبِـل بجـودٍ وَلاَ تبخـل بِنَافِلـةٍ


واجعَل جَبِينَك بِِالسجـدَاتِ عِنوَانَـا


أعطِ الفَرَائضَ قدراً لا تضـرّ بِهـا


واصدَع بِخَيْرٍ ورتـّل فِيـهِ قُرآنا


واحْفَظ لِسَاناً إذَا مَا قُلتَ عَنْ لَغَـطٍ


لا تجرَحِ الصَّومَ بالألفـاظِ نِسْيَاناً


وصَدِّقِ المَالَ وابذُلْ بَعْضَ أعْطِيَـةٍ


لن ينْقُصَ المَالُ لَوْ أنْفقتَ إحْسَانَـا


تمَيْرَةٌ فِـي سَبِيـلِ اللَّـهِ تُنْفِقُهَـا


أروَت فُؤاداً مِنَ الرمْضَـاء ظَمآناً


وَلَيلَةُ القـدرِ مَـا أدْرَاكَ مَـا نِعَـمٍ


فِي لَيْلَـةٍ قَدْرُهـا ألْـفٌ بِدُنْيَانَـا


أُوْصِِيـكَ خَيْـراً بأيََّـامٍ نُسَافِرُهَـا


فِي رِِحْلةِ الصّومِ يَحْيَا القَلبُ نَشْوانَا


فَأَوَّلُ الشَّهْرِ قَـدْ أفْضَـى بِمَغْفِـرَةٍ


بِئسَ الخَلاَئقِ إنْ لَمْ تَلْـقَ غُفْرَانَـا


وَنِصْفهُ رَحْمَـةٌ للْخَلْـقِ يَنْشُرُهَـا


رَبُّ رَحِيْمٌ عَلَى مَنْ صَامَ حُسْبَانَـا


وَآخِرُ الشَّهْرِ عِتْقٌ مِـنْ لَهَائِبِهَـا


سَوْدَاءُ مَا وَفَّرَتْ إنساً وَشَيْطَانَـا


نَعُوذُ باللهِ مِـنْ أعْتَـابِ مَدْخَلِهَـا


سُكْنَى لِمَنْ حَاقَ بالإسْلاَمِ عُدْوَانَـا


وَنَسْـألُ اللهَ فِـي أَسْبَـابِ جَنتـهِ


عَفْواً كَرِيماً وَأَنْ يَرْضَـى بلقيانـا


أروع القصائد عن شهر رمضان

رمضان كم هامت بك الأقلام


واستبشر الضعفاء والأيتام


حيث القلوب مع الصيام يسودها


نبل العطاء يحفّها الإلهام


وترى المحبة تزدهي وبفضله


تتقارب الأبعاد والأرحام


وإلى الإله تضرّعاً ومخافةً


تعلو الأكفّ وتلهج الأفهام


صوموا تصحّوا قالها خير الورى


هذى البساطة شِرعةٌ ونظام


من يبتغي أجر الصيام بشهره


يحنو لقوم عامهم قد صاموا


ولسانه لا يذكرنَّ به أذى


للآخرين ليستقيم ختام


ويكفّ ما يسطيع عن نزواته


بصراً يزيغ ويستباح حرام


كلمات عن شهر رمضان

  • وَتمضِي بِـنَا الأَيَـام وَتتـعاقـب الأَسابيع وتتوالى الشهور ويقتـَرِب مِنـا قـدوم شَهـر الخيـر والبركة والرحمـات ويعلـو حداء المؤمنـين ودعاؤهم الخـالد اللهم بلغـنا رمضان.
  • أيـام وَ لَيالِي زاحفـة إلَيـنا بين ثـنايـاها إشراقات، فَـأيامها بَرَكـات وليـاليها ركعات وساعاتها دَعـوات وقرآن وصلوات واعتكاف وخلوات إنه رمضان، بَـلَغَـكُمْ الله الشّهَر وَأجرَى فِيه حَسناتُكمْ مجرى النهـر وأسعَدكم مَدَى الدهـر.
  • في رمضان سارع للخيرات وتجنّب الحرام واخف أمر يمينك عن يسـارك وامتنع عن الغيبة كي لا تفطر على لحم أخيك ميتاً.
  • في رمضـان جاهد نفسك قدر استـطاعتك واغسل قلبك قبل جسدك ولسانك قبل يديك وافسد كل محاولاتهم لإفساد صيامك واحذر أن تكون من أولئك الذين لا ينالهم من صيامهم سوى العطش والجوع.
  • إن صُمت فليصم سمعك وبصرك ولسانك.
  • الصيام أعلى تعبير عن الإرادة، أي فعل الحرية.
  • الصبر نصف الإيمان، والصوم نصف الصبر.
  • إنّ الله جعل الصوم مضماراً لعباده ليستبقوا إلى طاعته.
  • من لم يَدَع قول الزّور والعمل به، فليس لله حاجة في أن يضع طعامه وشرابه.
  • في رمضان تتحول البيوت إلى جنان عامرة بالإيمان، ورياحين تفوح بطاعة الله وذكره، ويشعر الناس ببعضهم على موائد الإفطار، فيتقاسمون وجبات الطعام، ويتذكرون بعضهم، فينظر كل منهم في حاجة الآخر، ويحاول كل واحد منهم أن يساعد أخاه المسلم بكل ما يستطيع، وهذا يزيد لحمة المجتمع الإسلامي، ويجعله قادراً على مواجهة مشكلاته، والتصدي لكل ما يعترض طريقه.