قصة سعيد بن زيد

قصة سعيد بن زيد

قصة إسلام سعيد بن زيد

نبذة تعريفية عن الصحابي سعيد بن زيد

هو سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل، وهو ابن عم عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- ، وزوج أخته فاطمة، يُكنّى بأبي زيد، أسلم مع زوجته في بداية بعثة محمد -صلّى الله عليه وسلّم-، وذلك قبل إسلام عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-، حيث أسلم عمر في بيت سعيد بن زيد، ولقد كان -رضي الله عنه- من أفاضل الصحابة المهاجرين، ومن أوائلهم في الهجرة، وهو من العشرة المُبشَّرين بالجنة.[١]


إسلام سعيد بن زيد

كان زيد بن عمرو والد سعيد ممن وحد الله في الجاهلية، ولكنه توفي قبل مبعث النبي -صلى الله عليه وسلم-، وأما ابنه سعيد -رضي الله عنه- فقد شهد النبي وآمن به، فكان من السباقين للإسلام وهاجر هو وامرأته فاطمة بنت الخطاب -رضي الله عنها-.[٢]


قصة سعيد بن زيد مع إسلام عمر بن الخطاب

خرج عمر بن الخطاب قبل إسلامه يحمل سيفه يريد قتل النبي -صلى الله عليه وسلم-، فلقيه بعض كفار قريش وأخبروه أنّ أخته وزوجها صارا على دين محمد، فغير وجهته حتى أتاهما، فوجد خباب بن الأرت عندهما يتلو آياتٍ من سورة طه، فلما سألهما عن إسلامهما، وقف له سعيد بن زيد - رضي الله عنه- مدافعاً عن الحق الذي جاء به الإسلام، فضربه عمر ضرباً شديداً، فلحقت به فاطمة ودفعته عن زوجها، فلطمها على وجهها حتى سال الدم منها، فغضبت وأعلنت أمامه أمر إسلامها ناطقةً بالشهادتين.[٣]

مواضيع قد تهمك


فلما يأس عمر منهما، وجد الصحيفة التي كانوا يتلون منها الآيات، فطلبها، فأخبرته فاطمة بوجوب أن يتطهر قبل أن يلمسها، ففعل، فأخذ يقرأ فيها حتى وصل قوله -تعالى-: (فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ)،[٤] فأنار الله قلبه للإسلام ونطق الشهادتين.[٥]


ففرح سعيد وزوجته وأخبراه أنها دعوة النبي -صلى الله عليه وسلم-، حين قال: (اللَّهم أعز دينك بأحب الرجلين إليك: إما أبو جهل بن هشام، وإما عمر بن الخطاب)،[٦] فسأل عن مكان النبي فأخبراه بمكانه -صلى الله عليه وسلم-، فذهب ولم يكن يعلم أحد بعد بإسلامه، وأعلن إسلامه بين يدي النبي -صلى الله عليه وسلم-،[٥] وهكذا كان سعيد بن زيد وزوجته فاطمة سبباً في إسلام عمر بن الخطاب -رضي الله عنهم جميعاً-.


قصص سعيد بن زيد في الجهاد

قصة جهاده في عهد النبي الكريم

لقد شهد سعيد بن زيد مع رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- جمع المعارك والغزوات عدا غزوة بدر؛ لأنّ النبي -صلّى الله عليه وسلّم- كان قد أرسله مع طلحة للتجسس على قريش والإتيان بأخبارهم،[١] ولما عاد سعيد بن زيد وصاحبه طلحة -رضي الله عنهما- كانت بدر قد انتهت، لكن النبي -صلى الله عليه وسلم- رمى بسهمهما؛ ليكون لهما أجرهما.[٧]


قصة جهاده في عهد الخلفاء الراشدين ومن بعدهم

ولقد شهد سعيد بن زيد معركة اليرموك، وفتح دمشق،[٨] فاختاره أبو عبيدة والياً عليها، فكان أول من حكم بالنيابة في هذه الأمة،[٩] ولكن سعيد بن زيد لم يقبل بهذا وأرسل لأبي عبيدة كتاباً يدعوه فيه أن يجد والياً آخراً يرغب بهذه المسؤولية، ثم نهض إلى إكمال مسيرة الجهاد.[٢]


قصة سعيد بن زيد في إجابة الدعاء

كان سعيد بن زيد -رضي الله عنه- مستجاب الدعوة، فقد ادّعت عليه امرأة تدعى أروى بنت أويس مرّة أنه ظلمها واعتدى على ملكها، ورفعت فيه إلى مروان بن الحكم وهو والي المدينة حينها، فنفى سعيد ذلك عن نفسه، وأراد أن تظهر براءته من هذا الفعل أمام المسلمين، فدعا الله -عز وجل- وقال: "اللَّهُمَّ، إنْ كَانَتْ كَاذِبَةً فَعَمِّ بَصَرَهَا، وَاقْتُلْهَا في أَرْضِهَا"،[١٠] فشاء الله -عز وجل- أن تموت تلك المرأة بوقوعها في حفرة في أرضها بينما هي تمشي.[١١]


عرّف المقال بالصحابي سعيد بن زيد وزوجته وكيف كان إسلامهم سبباً في إسلام عمر بن الخطاب -رضي الله عنهم-، والغزوات التي شهدها.


المراجع

  1. ^ أ ب ناصر بن علي، كتاب عقيدة أهل السنة في الصحابة، صفحة 317. بتصرّف.
  2. ^ أ ب محمد عويضة، كتاب فصل الخطاب في الزهد والرقائق والآداب، صفحة 595. بتصرّف.
  3. ابن الجوزي، كتاب كشف المشكل من حديث الصحيحين، صفحة 261. بتصرّف.
  4. سورة الأعراف، آية:158
  5. ^ أ ب محمد الفالوذة، كتاب الموسوعة في صحيح السيرة النبوية العهد المكي، صفحة 428. بتصرّف.
  6. رواه الزركشي(البدر)، في اللآلئ المنثورة، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم:175، حسن.
  7. سعيد حوى، كتاب الأساس في السنة وفقهها السيرة النبوية، صفحة 1764. بتصرّف.
  8. محمد الإتيوبي، كتاب مشارق الأنوار الوهاجة ومطالع الأسرار البهاجة في شرح سنن الإمام ابن ماجه، صفحة 277. بتصرّف.
  9. مجموعة من المؤلفين (1432-1433)، "تراجم الأعلام سعيد بن زيد"، البحوث الإسلامية، العدد 95، صفحة 1781. بتصرّف.
  10. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عروة بن الزبير، الصفحة أو الرقم:1610، صحيح.
  11. ابن عبد البر، كتاب الاستيعاب في معرفة الأصحاب، صفحة 618. بتصرّف.

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

هل لديك سؤال؟

1960 مشاهدة
Top Down