قصر النظر لدى الأطفال

كتابة - آخر تحديث: ٢٠:٠١ ، ٢ أغسطس ٢٠١٧
قصر النظر لدى الأطفال

قصر النظر

يعتبر قصر النظر، أو ما يعرف بالحسر أحدّ مشاكل الرؤية التي يعاني منها العديد من الأشخاص، حيث إن بؤرة الضوء تسقط أمام شبكية العين، وتحدث هذه المشكلة عندما يكون محور المٌقلة زائد الطول، والسبب الرئيسيّ لحدوث قصر النظر هو أنّ القرنية تصبح منحنية، فلا تُكون الصورة التي تجمع كما المفترض، ويتمّ تجميعها أمام الشبكية، وليس عليها؛ وهذا ما يجعل الرؤية صعبة جداً.


قصر النظر لدى الأطفال

تحدث مشكلة قصر النظر في العادة أثناء مرحلة الطفولة، حيث يتم اكتشافها عندما يشكو الطفل من عدم قدرته على رؤية الأشياء البعيدة، وقدّ تسوء هذه الحالة أثناء الوصول إلى مرحلة المراهقة وفي هذا المقال سنوضح لكم مشكلة قصر النظر للأطفال بشكل مفصل.


أعراض قصر النظر

لا يستطيع الأطفال تحت عمر الثماني، أو التسع سنوات تمييز وجود مشكلة قصر النظر، إلا أنّ المحيطين بالطفل لا بدّ من ملاحظة الوضع من العلامات التي تظهر عليه، مثل:

  • يحول عينيه، أو يقلّصهما.
  • يقرب الأغراض والكتب من وجه بشكل كبير وملاحظ.
  • يجلس دائماً في الصفوف الأولى في المسرح، أو الصف.
  • يقترب كثيراً من الحاسوب، أو التلفاز.
  • لا يبالي بالرياضة، أو الفعاليات التي تحتاج رؤية جيّدة للمسافات البعيدة.
  • الشعور بأوجاع في الرأس في أغلب الأحيان، يبدأ من العينين ويمتد للرأس.
نصيحة: لا بدّ للأهل من مراقبة نظر الأطفال في العمر المبكر، وفي حال ملاحظة أيّ عرض من أعراض قصر النظر تجب مراجعة الطبيب المختصّ.


أسباب قصر النظر

  • عدم ارتداء النظارة التي تحدّ من مشكلة عدم الرؤية البعيد؛ وبالتالي حدوث كسل في العين عندما يتقدّم في العمر.
  • حدوث مشكلة أثناء الولادة.
  • أسباب وراثية.


تشخيص قصر النظر عن طريق فحص النظر

  • استجواب الطبيب للمصاب حول التاريخ الطبي والفحص الطبي الفعلي للعين.
  • عمل فحوصات نظر تفحص حدة الرؤية، ومجال الرؤية والانكسار بالنسبة للضور.
  • فحص العينين بالمصباح ذي الفلعة، حيث يتم فيه الفحص بواسطة المجهر.
  • فحص قياس توتر العين، ويتم فيه فحص الضغط داخل العين.
  • فحص بمنظار العين، وهذا الجهاز يساعد الطبيب على مشاهدة الجزء الخلفي للعين.


علاج قصر النظر

ليس من الممكن التخص من هذه المشكلة وعلاجها إلا أنّه من الممكن اتباع بعض الطرق التي تسهل عملية الرؤية بشكل طبيعي، أو شبه الطبيعي ومن الأمثلة على هذه الطرق:

  • ارتداء النظارات، أو العدسات التصحيحية اللاصقة.
  • إجراء العمليات الجراحية التي تحسن النظر، كالليزر، والليزك.