قوة التحمل النفسي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٨ ، ٢٥ يوليو ٢٠١٨
قوة التحمل النفسي

القوة النفسية

يهتم كلٌّ من علماء النفس وعلماء الاجتماع بالفرد في المجتمعات الحديثة ودوره في النهوض بالمجتمع وتطويره، ومع تزايد الضغوط التي تدفع بالإنسان إلى الإصابة بمشكلات نفسية كبيرة كالقلق والاكتئاب المرضي، فإنّ دِراسة قوة الإنسان النفسية والعوامل المؤثرة فيها سلباً وإيجاباً يعدّ من أهم مجالات الدراسات النفسية الحديثة، إلى جانب اهتمام متخصصي التنمية البشرية بالقوّة النفسية للفرد لمُساعدته في زيادة معدلات الإنتاج والوصول للنجاحات المجتمعية التي ينشدها، وتنعكس قوّة الفرد النفسية على التعاملات اليومية وإدارة الأزمات بصورة عقلانية وسليمة، ومع ازدياد قوة التحمل النفسية فإنه يصبح عنصراً فاعلاً في المجتمع بصورة أكبر.[١]


مفهوم التحمّل النفسي

هُو قدرة الفرد على تحمّل ومواجهة قدرٍ عالٍ من الضغوط دون أن يُصاب بأعراضٍ نفسيّةٍ أو بدنيّةٍ سلبيّةٍ، كما تختلف قوّة التحمّل النفسيّ من فرد إلى آخر وفقاً لعدة عوامل تنبع من شخصية الفرد، وتتمثّل تلك العوامل في قوّة السيطرة على اختيار البدائل المناسبة لحلّ المشكلات المُختلفة مع الثقة الذاتيّة في القدرة على امتلاك مهارات التعامل اللّازمة لمواجهة الضغوط وعدم الاستسلام، كذلك وجود صفتي الالتزام والتحدّي لدى الفرد وتمسّكه بمواجهة المُشكلات والوصول إلى الغايات التي ينشدها، وتحمّل الإحباطات المُختلفة التي تنتج عن الفشل.[٢]


كيفية زيادة قوّة التحمّل النفسي

من أفضل الطرق لزيادة قوة التحمل النفسي:[٣]

  • تدريب النفس على الصبر والثقة في الذات، وذلك بالترفّع عن الأمور الصغيرة وتجاوزها بصدق، ويتطلّب ذلك الأمر قدراً كبيراً من الشجاعة والتحكم في الذات، ومع النجاحات المتكرّرة في هذا الإطار تزداد قوّة التحمّل النفسيّة لدى الفرد تلقائياً ويصبح غير عابئٍ بالتصرّفات التي قد تصدر من الآخرين وتسبّب الغضب في الحالات العادية، ويترافق ذلك مع الاعتماد على المبادئ الحسنة والأخلاق الحميدة كأسلوب حياةٍ في التعامل مع الآخرين، يتساوى في ذلك أفراد الأسرة وزملاء العمل والغرباء في المجتمع.
  • الواقعيّة: هي من أهمّ عناصر النجاح في زيادة قوّة التحمّل النفسيّ، فعندما يبدأ الإنسان في التطلّع نحو المستقبل يترك لخياله العنان في الوصول إلى درجاتٍ كبيرةٍ من النجاح، ويتبع ذلك مواجهة الواقع بكافّه عوائقه ومشكلاته التي تؤخر تلك النجاحات، وهو الأمر الذي يُسبّب الإحباط والاضطراب نتيجة الاصطدام بمواقف غير محسوبة، ولكن في حالة النظر للإمكانات الذاتيّة والمهارات بموضوعيّة والعمل على تطوير تلك الإمكانات سيكون من المنطقيّ في تلك الحالة الوصول إلى الأهداف المتوسطة التي لا يكون مبالغاً فيها، مع الأخذ بعين الاعتبار أنّ الفشل في المحاولة لا يعني الفشل للأبد إلا في حالة التوقف عن المحاولة.


المراجع

  1. Todd B. Kashdan Ph.D. (21-1-2015), "10 Psychological Strengths, Including the Most Valuable 2"، psychologytoday, Retrieved 29-6-2018. Edited.
  2. Amy Morin, "5 Powerful Exercises To Increase Your Mental Strength"، forbes, Retrieved 29-6-2018. Edited.
  3. R. Morgan Griffin, "5 Tips for Building Mental Stamina"، webmd, Retrieved 29-6-2018. Edited.
385 مشاهدة