قوم تبع

قوم تبع


قوم تبع

ما المقصود بكلمة تُبّع؟

تبع هو لقب يطلق على ملوك اليمن، فهو اسم جنس يقال لكل من حكم اليمن وأصبح ملكها، كما يقال كسرى لمن ملك الفرس، وقيصر لمن ملك الروم، والنجاشي لمن ملك الحبشة، ونحو ذلك، وقد سمّي كل ملك من ملوك اليمن تبعاً؛ لكثرة أتباعهم، ولأن كل واحد منهم يتبع صاحبه.[١][٢]


وقال ابن عاشور في تفسيره التحرير والتنوير: "تبع لقب لمن يملك جميع بلاد اليمن حميرا وسبأ وحضرموت، فلا يطلق على الملك لقب تبع إلا إذا ملك هذه المواطن الثلاثة"، وقال ابن كثير رحمه الله: "وقد كانت حمير وهم سبأ كلما ملك فيهم رجل سموه تبعا، كما يقال كسرى لمن ملك الفرس، وقيصر لمن ملك الروم، وفرعون لمن ملك مصر كافرا، والنجاشي لمن ملك الحبشة، وغير ذلك من أعلام الأجناس".[٣]



من هو تبع المذكور في القرآن ومن قومه؟

ذكر الله تعالى في القرآن الكريم تبعاً في موضعين اثنين، وذلك في معرض الإخبار عن قومه وكفرهم وما حلّ بهم من العذاب، فقال جلّ وعلا في الموضع الأول: (أَهُمْ خَيْرٌ أَمْ قَوْمُ تُبَّعٍ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ أَهْلَكْنَاهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا مُجْرِمِينَ)،[٤] وقال في الموضع الثاني: (كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَأَصْحَابُ الرَّسِّ وَثَمُودُ* وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ وَإِخْوَانُ لُوطٍ* وَأَصْحَابُ الْأَيْكَةِ وَقَوْمُ تُبَّعٍ كُلٌّ كَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَّ وَعِيدِ).[٥][٦]


وقد كان تبع المقصود في القرآن الكريم أحد ملوك اليمن، وقيل أنه كان كافراً ثم أسلم، وكانت عبادته على شريعة النبي موسى عليه السلام، وقد كان رجلاً صالحاً، حيث نهى النبي صلى الله عليه وسلم سبّه، وأما قومه فقد كانوا كفاراً، كذبوا الرسل، وجحدوا نعم الله تعالى عليهم.[٦][٧]



عذاب قوم تبع

ذُكر في الآيتين الكريمين أن الله جلّ وعلا قد أهلك قوم تبع دون ذكر الكيفية، إلا أن المفسرين قالوا أن إهلاكهم كان بسيل العَرِم المذكور في سورة سبأ، فقال تعالى في سورة سبأ: (فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ)،[٨] والعرم هو واد في اليمن كان يسيل إلى مكة، ويسقون منه وينتهي سيلهم إليه.[٩]


وكانت تجتمع فيه مياه سدود اليمن، فعمدوا إلى السدّ بين الجبلين بالحجارة، فحجزوه بالحجارة والصخر، فكانوا يأخذون منه عند احتياجهم، ويغلقونه في وقت غير الحاجة، فأرسل الله تعالى سيل العرم، فأهلكهم، وخرب ديارهم وأموالهم، وخيراتهم وأراضيهم، وشرّدهم، لأنهم كفروا بأنعم وجحدوها، فقال تعالى: (ذَلِكَ جَزَيْنَاهُم بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ).[١٠][١١]






المراجع

  1. ابن الأحنف اليمني، البستان في إعراب مشكلات القرآن، صفحة 16. بتصرّف.
  2. أبو حفص النسفي، التيسير في التفسير، صفحة 331. بتصرّف.
  3. "قصة تُبَع وقومه"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 27/4/2022. بتصرّف.
  4. سورة الدخان، آية:37
  5. سورة ق، آية:12-14
  6. ^ أ ب "من هو تبع المذكور في القرآن الكريم ؟"، الإسلام سؤال وجواب، اطّلع عليه بتاريخ 27/4/2022. بتصرّف.
  7. عبد الكريم يونس الخطيب، التفسير القرآني للقرآن، صفحة 475. بتصرّف.
  8. سورة سبأ، آية:16
  9. الإمام الطبري، تفسير الطبري، صفحة 380. بتصرّف.
  10. سورة سبأ، آية:17
  11. محمد المكي الناصري، التيسير في أحاديث التفسير، صفحة 496. بتصرّف.
347 مشاهدة
للأعلى للأسفل