قيمة العمل في الإسلام

قيمة العمل في الإسلام

قيمة العمل في الإسلام

ينظر الإسلام هذا الدين العظيم إلى العمل على أنّه مجدٌ وشرفٌ للمسلم، وأداءٌ لفريضةٍ أوجبها لكل من يقدر عليها، وقد جاءت التشريعات الإسلاميّة للحث على العمل، واستنكار الكسل والتقاعس والجلوس وانتظار الصدقات، أو ما يتفضّل به الآخرون.[١]

ونهى الإسلام عن البطالة واعتياد الفقر وعدم الأخذ بالأسباب؛ فهو سببٌ من أسباب الذلّ والهوان، ومرضٌ اجتماعيٌّ معدٍ، وضرره يعود على المجتمع كاملاً ويُفسد المصلحة العامّة له.[١]

والمجتمع القوي إنّما يقوى بأفراده، ويضعف بضعفهم، لذلك كان الحل لعفّة النّفس وتحقيق الكسب، والأخذ بأسباب الرزق هو العمل، وقد اعتبر الإسلام العمل من أهم وسائل التملّك، ويستحق الإنسان عليه أجراً مناسباً لجهده.[١]

وقد ثبت في صحيح البخاري قول النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (ما أكَلَ أحَدٌ طَعاماً قَطُّ، خَيْراً مِن أنْ يَأْكُلَ مِن عَمَلِ يَدِهِ، وإنَّ نَبِيَّ اللَّهِ داوُدَ -عليه السَّلامُ-، كانَ يَأْكُلُ مِن عَمَلِ يَدِهِ).[٢][١]

حث الإسلام على العمل

لقد جاءت العديد من الأدلّة الشرعيّة، في كتاب الله -سبحانه وتعالى- وسنّة نبيّه تحث على العمل وتدعو إلى الكسب الحلال، نذكر منها ما يأتي:[٣]

  • قوله -تعالى-: (هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ ذَلُولا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ).[٤]
  • قوله -تعالى-: (فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ).[٥]
  • ثبت في صحيح البخاري: (أنَّ رَسولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- قالَ وهو علَى المِنْبَرِ، وذَكَرَ الصَّدَقَةَ، والتَّعَفُّفَ، والمَسْأَلَةَ: اليَدُ العُلْيَا خَيْرٌ مِنَ اليَدِ السُّفْلَى، فَاليَدُ العُلْيَا: هي المُنْفِقَةُ، والسُّفْلَى: هي السَّائِلَةُ).[٦]
  • صحَ عن أنس بن مالك -رضيَ الله عنه-، عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (إن قامَتِ السَّاعةُ وبِيَدِ أحدِكم فَسِيلةٌ فإنِ استطاع ألَّا تقومَ حتَّى يغرِسَها، فليفعَلْ).[٧]

الإتقان في العمل 

لقد سلّط الإسلام الضوء على أهمية الإتقان في العمل، ووجّه المسلمين إلى أداء الأعمال على أتمّ وجهٍ، وسمّى ذلك إحساناً، وقد كتبه الله -سبحانه- على كل شيءٍ، فقد ثبت في صحيح مسلم عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه قال: (إنَّ اللَّهَ كَتَبَ الإحْسَانَ علَى كُلِّ شيءٍ، فَإِذَا قَتَلْتُمْ فأحْسِنُوا القِتْلَةَ، وإذَا ذَبَحْتُمْ فأحْسِنُوا الذَّبْحَ، وَلْيُحِدَّ أَحَدُكُمْ شَفْرَتَهُ، فَلْيُرِحْ ذَبِيحَتَهُ).[٨][٩]

ولم يُفرّق الإسلام بين إحسان العبادة والعمل الدنيوي الذي يستحق عليه الأجر والثواب، وقد كفل الإسلام كذلك حقوق العامل مقابل أدائه عمله المكلف به بصورةٍ حسنةٍ، فنهى عن التبخيس والتقليل من قيمة المجهود.[٩]

خصائص العمل في الإسلام

تظهر عناية الدين الإسلامي بالعمل بأن جعل له خصائص ثابتة، لا تتغيّر مهما تغيرت الأزمان ومهما تعدّدت الأعمال واختلفت، نُلخصها بما يأتي:[١٠]

  • إخلاص النيّة وقيامها على الصدق لله -سبحانه-، لتحقيق الهدف المرجو.
  • ضرورة الأخذ بالأسباب التي تُعين على إنجاز العمل، ومنها: تعلّم العلم ومواكبة الوسائل التقنية الحديثة.
  • الإحسان والإتقان، وبذل قصارى الجهد والطاقة لأدائه.

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث الزحيلي، الفقه الإسلامي وأدلته، صفحة 4986. بتصرّف.
  2. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن المقدام بن معدي كرب، الصفحة أو الرقم:2072، صحيح.
  3. محمد العواجي، أهمية دراسة السيرة النبوية والعناية بها في حياة المسلمين، صفحة 39. بتصرّف.
  4. سورة الملك، آية:15
  5. سورة الجمعة، آية:10
  6. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم:1429، صحيح.
  7. رواه الوادعي، في الصحيح المسند، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم:34، صحيح رجاله رجال الصحيح.
  8. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن شداد بن أوس، الصفحة أو الرقم:1955، صحيح.
  9. ^ أ ب عمر الأشقر، نحو ثقافة إسلامية أصيلة، صفحة 306. بتصرّف.
  10. محمود شوق، الاتجاهات الحديثة في تخطيط المناهج الدراسية في ضوء التوجيهات الإسلامية، صفحة 121-122. بتصرّف.
533 مشاهدة
للأعلى للأسفل