كلام جميل عن الحياة قصير

كتابة - آخر تحديث: ١١:٥٣ ، ١٦ مايو ٢٠١٩
كلام جميل عن الحياة قصير

الحياة

الحياة هي المدرسة التي تخرج طلاب يحملون شهادات الحكمة، فالحياة ربما تكون مشرقة وجميلة ومفعمة بالأمل والحب، وربما تكون كئيبة حزينة لا تحمل أيّ أفراح، فالحياة هي محطة الوصول للهدف وتكوين الشخصية وكسب الصفات، والكثير من العلماء قاموا بوصفها وأطلقوا الحكم عليها، وفي هذه المقالة سنقدم لكم أجمل ما قال الشعراء والأدباء عن الحياة وظروفها.


كلمات قصيرة جميلة عن الحياة

  • الأناني لا يرى إلّا نفسه ولا يسمع إلّا نفسه ولا يقتل إلّا نفسه.
  • القريب للقلب إساءته أقرب إلى القلب.
  • لا يكفي أن تكون في النور لترى بل ينبغي أن يكون النور فيما تراه.
  • ستجد دائماً أنّ الحياة لا تزال جديرة بالاهتمام، إذا كنت فقط تبتسم.
  • كل شيء تكشفه بتقادم العمر هو موجود قبلاً ولكنك كنت أصغر من أن تراه.
  • مَن يفقد ثروةً يفقد كثيراً، ومن يفقد صديقاً يفقد أكثر، ومن يفقد الشّجاعة يفقد كلّ شيء.
  • الأفكار تولد في العقول المتقدمة وتعيش مع الأجسام المحظوظة فقط.
  • علمتني الحياة أن أجعل من نفسي بيتاً عماده المحبة والتسامح والعفو وأن أتخذ من الأمل مصباحاً ينير طريقي أينما اتجهت.
  • مصاعب الحياة لا تكمن في عجزك عن تحقيق ما تريد، بل في عجزك عن دفع ما لا تريد.
  • لا تفكر في الماضي ولا تتعلق بشيء به، لأنّه لو كان خيراً لظل معك حتى الآن.
  • الحياة مليئة بالحجارة، فلا تتعثّر بها، بل اجمعها، وابن بها سُلماً تمضي به نحو النّجاح.
  • علمتني الحياة أنّها معركة كبيرة ينتصر بها فقط من أراد.
  • لسانك لا تذكر به عورة امرئٍ، فكلّك عوراتٌ وللنّاس ألسن.
  • الحياة شعلة إمّا نحترق بنارها وإمّا نطفئها ونعيش في الظلام.
  • هناك أناس يسبحون في اتجاه السفينة وهناك أناس يضيعون وقتهم في انتظارها.
  • إنّ المرأة لا تهزأ من الحب ولا تسخر من الوفاء إلا بعد أن يخيب الرجل آمالها.
  • ما كتب من أجلك سوف تناله رغم ضعفك، وما لم يكتب من أجلك فلن تناله رغم قوتك.
  • عيش يومك كأنه اليوم الأخير لك، فلا تعلم كم من العمر متبقي.
  • لا تعطينا الحياة كل ما نريد، لذلك أعتاد على الرضا بقضاء الله وقدره.
  • ليس كل ما يقال يستحق التفكير والرد، لذلك قم بالاعتياد على التجاهل.


كلمات عن الرضا والحياة

  • السعادة والرضا أدوات تجميل عظيمة، وأدوات خادعة لحفظ مظهر الشباب.
  • الرضا كوب من الماء الصافي يمكن لأيّ شيء أن يفسده.
  • إن كان تغيير المكروه في مقدورك فالصبر عليه بلادة، والرضا به حمق.
  • لو أنّ الحاجة هي أم الاختراع ، فإنّ عدم الرضا هو أبو التقدم.
  • ينبع الرضا والتصالح مع النفس من علمنا أننا نفعل الشيء الصحيح.
  • إنّ الرضا كوب من الحليب تكفي ذبابة انتقاد واحدة كي تعكره إلى الأبد.
  • من ينطلق نحو المجهول عليه الرضا بالمغامرة وحيداً.
  • سلاماً ملوناً واحتفاظاً وعصمة، لمن بات في عالي الرضا يتقلب.
  • ما أروع أن تكون الظروف التي تسببت في هنائي قد جلبت الرضا كذلك للآخرين.
  • السعادة هي التقاء النشوة والرضا في قلب إنسان.
  • من لا يرضى بالقليل، لن يرضى بشيء أبداً.
  • ليس الخطأ عيباً في ذاته، ولكن الرضا به والاستمرار عليه والدفاع عنه هو الخطأ كل الخطأ.
  • لا تظن الهدوء الذي تراه في الوجوه يدل على الرضا، لكل إنسان شيء في داخله يهزهُ ويعذبه.
  • في إمكان المرء أن يبتهج بالقليل الذي بين يديه، وأن يجعل منه مصدر سرور مديد، وذلك إذا تحلى بالرضا.
  • نشعر بالسعادة حين ننجز عملاً كبيراً وتمتلئ قلوبنا بالرضا عما أنجزناه.
  • سر الرضا هو الاقتناع أنّ الحياة هبة وليست حقاً.
  • الأكثر غنى هو من يرغب في القليل.
  • شرط الرضا أن يستوي المنع والعطاء.


شعر عن الحياة

سئمت الحياة وما في الحياة

قصيدة سَئِمْتُ الحياة وما في الحياة هي للشاعر أبو القاسم الشابي ابن محمد الشابي ولد عام 1909م، في بلدة توزر في تونس، وانتقل إلى القاهرة وتلقى العلم في جامع الأزهر كما عُرِف بأنّه رجل تقي وصالح وأمين، توفي عام 1934م بعد أن أصيب بمرض القلب، أمّا قصيدته فقال فيها:

سَئِمْتُ الحياة َ، وما في الحياة ِ

وما أن تجاوزتُ فجرَ الشَّبابْ

سَئِمتُ اللَّيالي، وَأَوجَاعَها

وما شَعْشَعتْ مَنْ رَحيقِ بصابْ

فَحَطّمتُ كَأسي، وَأَلقَيتُها

بِوَادي الأَسى وَجَحِيمِ العَذَابْ

فأنَّت، وقد غمرتها الدموعُ

وَقَرّتْ، وَقَدْ فَاضَ مِنْهَا الحَبَابْ

وَأَلقى عَلَيها الأَسَى ثَوْبَهُ

وَأقبرَها الصَّمْتُ والإكْتِئَابْ

فَأَينَ الأَمَانِي وَأَلْحَانُها؟

وأَينَ الكؤوسُ؟ وَأَينَ الشَّرابْ

لَقَدْ سَحَقَتْها أكفُّ الظَّلاَمِ

وَقَدْ رَشَفَتْها شِفَاهُ السَّرابْ

فَمَا العَيْشُ فِي حَوْمة ٍ بَأْسُهَا

شديدٌ، وصدَّاحُها لا يُجابْ

كئيبٌ، وحيدٌ بآلامِه

وأَحْلامِهِ، شَدْوُهُ الانْتحَابْ

ذَوَتْ في الرَّبيعِ أَزَاهِيرُهَا

فنِمْنَ، وقَد مصَّهُنَّ التّرابْ

لَوينَ النَّحورَ على ذِلَّة ٍ

ومُتنَ، وأَحلامَهنَّ العِذابْ

فَحَالَ الجَمَالُ، وَغَاضَ العبيرُ

وأذوى الرَّدى سِحرَهُنَّ العُجابْ


قصيدة فلسفة الحياة

قصيدة فلسفة الحياة هي للشاعر إيليا أبو ماضي الذي ولد في لبنان عام 1891م، وبقي أبو ماضي فيها ودرس في مدارسها إلى أن أتمّ الحادية عشر من عمره، ثمّ انتقل إلى الإسكندرية ثمّ ذهب إلى الولايات المتحدة الأمريكية وكان عضواً في الرابطة القلمية، أمّا دواوينه فهي: الجداول، وتذكار الماضي، والخمائل، أمّا قصيدته فقال فيها:

أيّهذا الشّاكي وما بك داء

كيف تغدو اذا غدوت عليلا؟

إنّ شرّ الجناة في الأرض نفس

تتوقّى، قبل الرّحيل ، الرّحيلا

وترى الشّوك في الورود، وتعمى

أن ترى فوقها النّدى إكليلا

هو عبء على الحياة ثقيل

من يظنّ الحياة عبئا ثقيلا

والذي نفسه بغير جمال

لا يرى في الوجود شيئا جميلا

ليس أشقى مّمن يرى العيش مرا

ويظنّ اللّذات فيه فضولا

أحكم النّاس في الحياة أناس

عللّوها فأحسنوا التّعليلا

فتمتّع بالصّبح ما دمت فيه

لا تخف أن يزول حتى يزولا

وإذا ما أظلّ رأسك همّ

قصّر البحث فيه كيلا يطولا

أدركت كنهها طيور الرّوابي

فمن العار أن تظل جهولا

ما تراها_ والحقل ملك سواها

تخذت فيه مسرحا ومقيلا

تتغنّى، والصّقر قد ملك الجوّ

عليها ، والصائدون السّبيلا

تتغنّى، وقد رأت بعضها يؤخذ

حيّا والبعض يقضي قتيلا

تتغنّى ، وعمرها بعض عام

أفتبكي وقد تعيش طويلا؟

فهي فوق الغصون في الفجر تتلو

سور الوجد والهوى ترتيلا

وهي طورا على الثرى واقعات

تلقط الحبّ أو تجرّ الذيولا

كلّما أمسك الغصون سكون

صفّقت للغصون حتى تميلا

فاذا ذهّب الأصيل الرّوابي

وقفت فوقها تناجي الأصيلا

فأطلب اللّهو مثلما تطلب الأطيار

عند الهجير ظلاّ ظليلا

وتعلّم حبّ الطلّيعة منها

واترك القال للورى والقيلا

فالذي يتّقي العواذل يلقى

كلّ حين في كلّ شخص عذولا

أنت للأرض أولا وأخيرا

كنت ملكا أو كنت عبدا ذليلا

لا خلود تحت السّماء لحيّ

فلماذا تراود المستحيلا ؟..

كلّ نجم إلى الأُفولِ ولكنّ

آفة النّجم أن يخاف الأُفولا

غاية الورد في الرّياض ذبول

كن حكيما واسبق إليه الذبولا

وإذا ما وجدت في الأرض ظلاّ

فتفيّأ به إلى أن يحولا

وتوقّع، إذا السّماء اكفهرّت

مطرا في السّهولِ يحيي السهولا

قل لقوم يستنزفون المآقي

هل شفيتم مع البكاء غليلا؟


كلمات عن السعادة والحياة

  • إننا نبحث عن السعادة غالباً وهي قريبة منا كما نبحث في كثير من الأحيان عن النظارة وهي فوق عيوننا.
  • إنّ السعداء بالدنيا غداً هم الهاربون منها اليوم.
  • عروس السعادة لا تُزف إلا إلى من يدفع مهرها من كد يمينه وعرق جبينه.
  • لو كانت السعادة تعني الحياة بلا قلق، لكان المجانين هم أسعد الناس.
  • ننشأ وفي اعتقادنا أنّ السعادة في الأخذ، ثمّ نكتشف أنّها في العطاء.
  • إذا كانت سعادة الإنسان مرهونة بوجود شخص معين، أو بامتلاك شيء محدد فما هي بسعادة، أمّا إذا عرف الإنسان كيف يقف وحده في موقف عصيب، مؤدياً ما يجب عليه من عمل بكل ما في قلبه من حب وإخلاص فهذا الإنسان قد وجد إلى السعادة سبيل.
  • المتفائل هو الشخص الوحيد الذي يعيش في كل مكان سعيداً.
  • في أفق الحياة آمال وآلام ومن بينها تولد عصافير الجمال.
  • لقد وجدت أن نصيب الإنسان من السعادة يتوقف غالباً على رغبته الصادقة في أن يكون سعيداً.
  • تتوقف السعادة على ما تستطيع إعطاءه، لا على ما تستطيع الحصول عليه.
  • السعادة كالشمس، كلما تقدمنا منها ألقت بظل متاعبها خلفنا.