كلام جميل من القلب

كتابة - آخر تحديث: ١٣:١٧ ، ١٧ أكتوبر ٢٠١٦
كلام جميل من القلب

الكلام الجميل

يترك الكلام الجميل خلفه أثراً كبيراً على المُتلقّي، فكم من كلمةٍ جميلة بعثت التفاؤل والرضا بعد حُزنٍ عميق. لذلك يجب علينا المداومة على قول الكلام الجميل، وقد جمعنا لكم بعضاً منه في هذا المقال تعرفوا عليه.


كلام جميل من القلب

  • وردتي، ليتك تعلمين كم عانيت بعد فراقك؟ كم تجرّعت لوعة الحنين إلى همساتك؟ كم عانقت الشوق في غيابك؟ وزرعت أمل لقائك، بعد رحيلك لم أعد أشعر بما حولي، جعلت الصمت مجدافي، ذكريات الماضي تعصرني، وتجعلني أتعثّر في مسافاتي، ترتمي أفراحي حزينة في أحضان الشوق، تنطفئ أنوار آمالي في ظلام اليأس، وتغرق عِباراتي في دموع الآهات؛ فتنمو جذور الألم، وتنبت في طرقاتي، وردتي يا من أودعت قلبي في أحضانها، دعيني أحفر اسمك في عروقي، وأجعلك جزءاً من أنفاسي، وأرسم فوق دموعي حبّك.
  • أخبريني يا حوريّة تعيش معي في جميع لحظات حزني، وفرحي، وألمي، وصحتي، وسعادتي، وشقائي، أمّاه كيف أستطيع العيش من دونك؟ وأنتِ قلبي النابض، عيني المبصرة، وروحي التي سكنت جسدي، يا تاجاً افتخر بكِ بين الخلائق أجمع، وأعتز بصحبتي لكِ في كل مكان، يا مدرسة، أسستِ، وربيتِ، وتعبتِ، وسهرتِ، وتحمّلتِ أعبائي، وتكرّمتِ عليّ بفائض حنانكِ المتدفق، يا صدراً أبث عليه أحزاني، وهمومي، ومشاق حياتي، ماذا أهديكِ يا نعمةً أمتنّ الله بها عليّ وفضّلني على كثير من خلقه بكِ؟ أماه أعذريني إن انحنيت لتقبيل قدميكِ قبل رأسكِ فأنّا أجد فيها ريح الجنّة.
  • لقد كانت أمّي امرأةً مدهشة، كانت تضم كل ما في الأرض من طِيبة، أجل كل ما في الأرض من طيبة.
  • لماذا طريقنا طويل مليء بالأشواك، لماذا بين يدي ويديك سرب من الأسلاك، لماذا حين أكون أنا هنا تكوني أنتِ هناك.
  • أنا أحبّك حاول أن تساعدني، فإنّ من بدأ المأساة ينهيها، وإنّ من فتح الأبواب يغلقها، وإنّ من أشعل النيران يطفئها.
  • سر الرضا الالتفات للموجود، وغضّ الطرف عن المفقود، وسر الطموح البحث عن المفقود مع حمد الله على الموجود.
  • ما أجمل اسم الله التوّاب، يعطي المذنب أملاً ليبدأ من جديد ويخرجه من دائرة الإحباط.
  • كل الذين يكتمون عواطفهم باتقان، ينهمرون كالسيل إذا باحوا.
  • الأسوأ من أن تعيش حياة لا تعجبك هو أن تكون بحكم المنطق المسؤول الوحيد عن هذه الحياة، أن تفقد حتّى القدرة على أن تعيش بصفتك ضحيّة للظّروف.
  • نظر في وجوههم وسألهم: ماذا تقولون بعد هذا الذي كان؟ فأجاب الأكبر: لا أمل بغير القانون، وأجاب الأوسط: لا حياة بغير الحب، وأجاب الأصغر: العدل أساس القانون والحب، فابتسم الأب وقال: لا بد من شيء من الفوضى كي يفيق الغافل من غفلته.
  • إننا نحن البشر نفكّر فيما لا نملك، ولا نشكر الله على ما نملك، وننظر إلى الجانب المأساوي المظلم في حياتنا، ولا ننظر إلى الجانب المشرق، فكن إيجابياً.
  • أحياناً يغلق الله سبحانه وتعالى أمامنا باباً؛ لكي يفتح لنا باباً آخر أفضل منه، ولكن معظم الناس يضيّع تركيزه، ووقته، وطاقته في النظر إلى الباب الذي أغلق، بدلاً من باب الأمل الّذي انفتح أمامه على مصراعيه.
  • صداقتنا كنافذة من زجاج صافٍ، نطلّ منها على أحلى ما في الدنيا، ونرى من خلالها كل المعاني الجميلة، ولا بدّ للزجاج من أن تشوبه شائبة، فتلك هي حال الدنيا وحال البشر فيها نقصٌ وخطأٌ، وإلا لكنّا من الملائكة، ولكن لا تكسري الزجاج لتزيلي هذا الأذى، فإذا ما شاب علاقتنا شيء من الاختلاف، تركتني ومضيتِ وأردتِ أن تنهي كل شيء، فأزيلي الأذى، وامسحي الشوائب وأنتِ موجودة، لا تهربي من مواجهة أخطائكِ وأخطائي أنا أيضاً، لنتفاهم بحب أو حتى بجد لنتحاسب، لا مشكلة: ولكن لا تفكري أن تقطعي الحبل الذي صنعناه بمشاعرنا يوماً تلو يوم، لا تقطعيه ببساطة، أرجوكِ لا تكسري زجاج صداقتنا.
  • يُعرف الأصدقاء الحقيقيون وقت المحنة.
  • لست عالماً، ولا مفتياً، ولا فقيهاً، وإنّما طالب علم.
  • نحن لا نعلم من المرضيّ عند الله، ومن المغضوب عليه من مجرد المظاهر، فقد يكون للمتدين ذنبٌ خفيٌّ أغضب الله، وقد يكون للعاصي حسنة خفيّة ترضي الله.
  • الكلمة الطيبة تأسر القلوب، وتمحو الضغينة وهي لك صدقة عند الكريم الرحمن.
  • ما ضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب، والبعد عن الله.
  • صلاحُ أمرِكَ للأخلاقِ مرجعُه، فقوِّم النفسَ بالأخلاقِ تَسْتَقِمِ، والنفسُ من خيرِها في خيرِ عافيةٍ، والنفسُ من شَرِّها في مرتعٍ وخمٍ.
  • إنّ الجانب الأكبر من نجاح الإنسان أو فشله يتحمله الإنسان وحده.
  • إنّ مسالك النجاح وطرقه كثيرة، فإذا سعيت لبعضها فلا تكتفي بما وصلت، واسعَ أن تسلك البعض الآخر، واعمد أن تبحث بنفسك عن مسالك أخرى للنجاح، وأن تنقّب عن دروب جديدة لم يسبقك إليها أحد، حتى تكون ناجحاً ومبدعاً.
  • إنّ المؤمن جمع إيماناً وخشية، والمنافق جمع إساءة وأمناً.
  • ما نعلم عملاً أشد من مكابدة الليل ونفقة هذا المال.
  • لا تحزن إذا غدرك أقرب الناس إليك، فسوف تجد من يخرجك من الحزن، ويعيد لك الحياة والابتسامة.
  • 
تتوقف السعادة على ما تستطيع إعطاءه، لا على ما تستطيع الحصول عليه.
  • اجعل في حياتك حفرة صغيرة ترمي فيها أخطاء أصدقائك، المهم أن تنسى أيضاً مكان الحفرة؛ حتى لا تعود إليها في لحظات الخصام.
  • لا يحزنك أنّك فشلت ما دمت تحاول الوقوف على قدميك من جديد.
  • رحم الله امرءاً نظر ففكّر، وفكّر فاعتبر فأبصر، وأبصر فصبر، لقد أبصر أقوام ثم لم يصبروا، فذهب الجزع بقلوبهم، فلم يدركوا ما طلبوا، ولا رجعوا إلى ما فارقوا، فخسروا الدنيا والآخرة، وذلك هو الخسران المبين.
  • ادعُ الله بثبات، واستشعر اليقين في الإجابة منه سبحانه، وليعلمِ العبد أنّ اختيار الله عزّ وجلّ خير مِن اختياره لنفسه، هي كلمِات لم أحبذ أن أتوقف عند قراءتي لها، فقد تكون أنت في حاجتها؛ فبث في نفسك الأمِل والتفاؤل.
  • صديقَة مثل الأُخت، تَستَحِق الحُب أَلف مَرّة.
  • إنّ أخاك هوَ من آساك.
  • أخاك أخاك، إنّ من لا أخاً لهُ كساعٍ إلى الهيجا بغير سلاح.
  • أن يكون جميع البشر إخوةٌ، هو حلم الذين ليس لهم إخوة.
  • من أرقى ما يتعلمه الإنسان في الحياة أن يتعلّم أن لا يُسرف بحزنهِ، وفرحهِ؛ لأنّ الحياة لا تبقى على وتيرةٍ واحدة.
  • هناك من يراقبك حبّاً، وهناك من يراقبك فضولاً، وهناك من يراقبك حسداً وحقداً؛ فالمراقبون أنواع، فيا رب ارزقهم ضعف ما يتمنون لنا.
  • إذا تأخّر عليك شيء تتمناه، فاعلم أنّ الله يختبر صبرك.
  • الحب كالدّنيا كما وصفها الإمام علي بن أبي طلب رضي الله عنه: إذا أقبلت على الإنسان كَسَتهُ محاسن غيره، وإذا أدبرت عنه؛ سَلَبَتهُ محاسن نفسه.
  • من الممنوع أن تقتل لأنّه ستتمّ معاقبتك بسبب هذه جريمة، لكن في حال قتلت كثيرين من الناس فسوف تنجو من العقاب، بل سيتم تكريمك لأنّك بطل في الحرب.
  • لا تشتكي من الأيام فليس لها بديل، ولا تحزن على الدنيا ما دام آخرها رحيل، واجعل ثقتك بالله ليس لها مثيل، وعشها في شكره تجد كل ما فيها جميل.
  • لا أحد يستحق دموعك، ولئن استحقها أحد فلن يدعك تذرِفُها.
  • إذا لم تجد من يضيء لك قنديلاً، فلا تبحث عن آخر أطفأه، وإذا لم تجد من يغرس في أيامك وردة، فلا تسعَ لمن غَرَس في قلبك سهماً ومضى.
  • سقطت شجرة فسمع الكل صوت سقوطِها، بينما تنمو غابة كاملة ولا يسمع لها أي ضجيج، الناس لا يلتفتون لتميزك بل لسقوطك.