كلام رومانسيّ جداً للزوج

كتابة - آخر تحديث: ١٣:١٣ ، ١٧ أغسطس ٢٠١٦
كلام رومانسيّ جداً للزوج

الرومانسيّة

الرومانسية هي المشاعر القوية اتجاه الحبيب لمحبوبته والعكس، ويتهادى المتحابون كلام الحب والرمانسيّة فيما بينهم تعبيراً عن مشاعر الحب بداخلهم، تعرفوا على أجمله في هذا المقال.


كلام رومانسي جداً للزوج

  • أُحِبُكَ حُبَيّن حُبَّ الهَوى، وحبّاً لأنَّك لهُ دواءً.
  • أحبّه وحنيني يزداد له، عشقته وقلبي يتألم لرؤية دمعه، أفهمه حين أرى عينه، كم تمنيت ضمّه، كم عشقت الابتسامة من فمه، والضّحكة في نبرات صوته، لا بل الرّائحة من عطره، سألته كم تشتاق لي، فأجاب: كاشتياق الغيوم لمطرها، اشتياق الحمامة لعشّها، اشتياق الأم لولدها، اشتياق الليلة لنهارها، اشتياق الزّهرة لرحيقها، بل اشتياق العين لكحلها، اشتياق قصيدة الحب لمتيّمها، بل اشتياق الغنوة للحنّها، قلت له: كل هذا اشتياق؟ قال: لا، بل أكثر فأكثر، فأنتَ وحدك حبيبتي في الدّنيا كلها، فرحت أتغنّى بسحره، أغزل كلام الهوى بعشقه، ومن أشعار الهوى أسمعه، لا بل لأجله أنا حفظته، فاحترت بم أوصفه، قلبي؟ لا فسوف أظلمه، حبي؟ ملكي؟ فكل هذا لا يكفي فأنا في الحب أعبده، فروح روحي أسكنته، ومعبودي في الحب جعلته، فيا طيور الحب أوصلوا له سلامي، حبي، وبأنّي أنتظره، يا كل العالم قولوا له، عشقي، وهيامي، وكم اشتقت لقلبه.
  • أُحِبَك والهَوى نِعمةٌ، وحُبكَ نِعمةُ الرحمن، ولَو كان الهَوى غَلطة، فَحُبك كل غلطاتي.
  • يُفنى الزّمانَ ولا أَخونَ عهدكِ أَبداً، ولو قاسيتُ كُلَ الهوانِ أَصبو إليكِ كُلما بَرقٌ سَرى أَو ناحَ طيُر الأيكِ في الأغصانِ.
  • لَو أنّ الحُب كَلماتٌ تُكتَب لانتَهَت أقلامي، ولكن الحُب أرواحٌ توهَب، فَهَل تَكفيك رُوحي.
  • أحبّك بكلّ ما تحمله هذه الكلمة من معنى، أحبّك بكلّ إحساس يتلهف لرؤيتك، أحبّك بكل شوق لسماع صوتك، أحبّك بكلّ ما فيها من نغمات موسيقيّة، أحبّك بكلّ ما تُخبئها هذه الكلمة من عناء، أقولها لك وحدك، ولا أريد سماعها من أحد غيرك، فمهما قلت لم أشعر بها مثلما أحسست بها معك، فأنت الحب والإحساس، يا من علّمني كيف الإحساس يكون، إنّ نبضات قلبي لم تنبض إلا بحبّك، ولم أسمع دقات قلبي إلا وأنا معك، فبعد كلّ هذا يسألونني، لماذا أحبّك كل هذا الحب، ليتهم يعرفون الآن، ويسمعون دقّات قلبي، وهي تنادي عليك، وتشعر بها وتعرف كم أنا أحبّك، وأشتاق لك.
  • حبيبي؛ إذا غابت الشَمس سيأخُذ مَكانه القمر، ولكِن إن غِبتَ عَني يا حبيبي لَن يَأخد مكانُكَ أَي بشر.
  • لقد أصبحَ حُبك مثل الدماء الحمراء يسير في جسدي بكلّ هدوء، ويعانق ويلامس كل ماهو في طريقه، ويجعله ينبض بالحياة.
  • أُحِبُكَ وفَقط، وفقط، وبين أُحِبك وفَقَط؛ حُبّ آخر لا يَنتَهي قَط.
  • الحُب لِغيرِكَ حرام، والبسمة لِغيركَ إجرام، كَتَبتُ أبيات الغرام، حُبَكَ في قلبي وِسام.
  • حبيبي لا أجدْ لِوصفَه أحَداً يُرام فلِمثل جمَاله خُلق الغَرامْ.
  • رأيتُ بِه بدراً على الأرضِ ماشياً، ولَم أر بَدراً قط يَمشِي على الأرضِ.
  • أُحِبَك والهَوى نِعمةٌ، وحُبكَ نِعمةُ الرحمن، ولَو كان الهَوى غَلطة، فَحُبك كل غلطاتي.
  • أشتاقُ إليكِ، حتى وأنتِ في أحضان قلبي، وكلُ جزءٍ من كياني متلهفٍ لعبقِ أنفاسكِ، أستشفُ من وجنتيكِ لونَ الزّهور، ومن صمتكِ نغم الهوى.
  • أريد أنّ أتغزّل بكِ ويعجبني من أين أبدأ: أنتَ يا حلمٌ، وحلمٌ لا ينتهي كلّما تلوّن يعود كأن الرّبيع لا يعرف إلا لون حُبكِ، قد فاقة كُلَ الألوان لم أعرف أنّ للعطر ألوانٌ فأشمّهُ بالجسدِ، ألواناً أنتَ لا منتهى؛ فالعشقَ بيننا مجهول، والاسمُ غير معروف، والكُلّ قابلٌ للتّغيير إلا أنت.
  • ظننت قلبي قويّاً لا يهزّه غيابك، فوجدته مثل الورق يرتجف في بعدك.
  • أبعث لك مليون سلام بقلب مليء حباً، وشوقاً، وحنان.
  • يا حبيبي، ما الذي يأسر قلبينا ويطغى، أهوَ الحب الذي فجّر فينا ألف ينبوع من كلمات عن الشوق، أهوَ العشق الذي لا يعرف الموت ولو عمّر دهراً، أهوَ النور الذي أشرق في الرّوح تعالى وتجلّى، أم هي الرّقة في طبعك، في قلبك، في عيونك تغويني فأُغوى.
  • في ليلةٍ صاخبةٍ، تنفستُ جنونَ العشق وتعاطيتُ الغرام، وارتشفتُ حبَّكِ حتى الثمالة، وشعرتُ برغبة بالاعتراف، اقترب يا أنتَ وأنصت إلى همسي يا جمرةً أذابت جليد مشاعري، يا نور فجرٍ أضاء حياتي، يا سُحُبَ السماء أتيتكِ سنيناً، إن لم تمطريها بِحبِّك، غدت عجاف، أتيتكِ، هائمٌ، أعانقُ مسافات ظلك، يا سماءَ عشقي، سأغني رعودَكِ في ليلةٍ ذاتِ قمر، وسأملأ رئتيَّ بأنفاسك.
  • يسأَلونني لِماذا أُحِبَك، أغبياء كأنَهُم يسألوني لماذا أتنفس.
  • عِشقَكَ كَسَكَراتِ المَوتْ، يَدبّ في أوصالي فتختنقُ أنفاسي، وتَتَمَزَقُ روحي، ويَترِكُني ما بينَ الموت والحياة فاقدةً لإحساسِي.
  • كَلِمة أُحِبك كُل جاهلٍ نَطَقها، أَما انا فأعيشَها نبضٌ وإحساس.
  • اشتَقتُ لك؛ فامنحني العُذر إن قصَرت في وصلِكَ يوماً، وإن طالت بي الأيام ولم أسمَع بِها صوتِك، وإن بعدتُ خطاي اليوم عن دربِك، ثق بأنّك أروَع وأقرَب أحبابي.
  • تبارَك الذي جَعَلَك في قَلبي حبيباً، وجَعَل لي مِن مَعرِفَتك حظّاً جميلاً.
  • أهديك ثلاثة ورود من ربٍ يرعاك، ومن قلبٍ يهواك، ومن عينٍ تتمنى رؤياك.
  • أمسي عليك بوردتين، وردة تقول لك يسعد مساك، ووردة تقول لك مستحيل أن أنساك.
  • أحبك يا حقيقة وليست أوهام، إنَّه الاشتِياق لِقَلبِك، إنّه النَبض الساحِر في داخلي لك، إنّها أمواج العِشق التي تُلاطِم أشلاء جَسد مُبَعثَر مِن دونَك، إنّهُ عِنوان فَجرٍ لا يَظهر دونَك، إنّهُ حنينٌ ونارُ شوقٌ تحتَرِق نداءً لعينيك.
  • حضنت حبك بقلبي وجعلت نوره بصدري، لأنّك عمري، وقلبي أحبك موت.
  • اشتَقتُ لكَ، ولكنها لَيست المرة الأولى؛ بل هيَ عادتي كُل يَوم ولكن بِصَمت.
  • لحظات الحب هي اللحظات التي تخلد في أذهاننا، وتحمل كل معاني السّعادة، فلا تندم على لحظةِ حبّ عشتها؛ حتى ولو صارت ذكرى تؤلمك؛ فإذا كانت الزّهرة قد جفّت وضاع عبيرها ولم يبقَ منها غير الأشواك، فلا تنسَ أنّها منحتك يوماً عطراً جميلاً أسعدك.
  • في غيبَتِكَ تُثقَل علَيّ الدقائِق، والوقتُ مع غَيرِكَ لم يَعُد يُحتَمَل، رَبَطتَني ما بينَ عَهدٍ ووثائقٍ، ولم تَترِك لي سِوى القصائِد والأوراقِ، أَما اليوم أقول لك، لا أشتاقُ لغيرِكَ من الناس في هذا الوجود.
  • لو كُنت أملك أن أهديك عيناي لوضعتهما بين يديك، ولو أملك أن أهديك قلبي لنزعته من صدري إليك، ولو أملك أن أهديك عمري؛ لوضعت أيامي تحت قدميك.
  • عرفنا الحبّ وأسراره، وكتبنا أجمل أشعاره، وغنّينا على أوتاره، وذبنا بالغرام ألحان.
  • أذكرك وأشتاق، وأسهر مع الأشواق وأكتب على الأوراق البعد لا يُطاق.