كلام زعل

كلام زعل

الزعل هو من الأشياء غير الجميلة يتعرض له بعض الأشخاص نتيجة لموقف ما، وهنا إليكم في مقالي هذا كلام زعل.

كلام زعل

  • من يحبك سيبقى معك لو وجد ألف سبب لفراقك، ومن يتظاهر بحبك سيدير ظهره عند أول سبب.
  • الفراق: لسانه الدّموع، وحديثه الصمت، ونظره يجوب السّماء.
  • تركتني ورحت أنظر إلى صورتك أمامي، أسترجع ذكرياتي الجميلة، واللحظات الحلوة التي جمعتنا معا، كم فرحنا، وكم بكينا، وكم واجهتنا صعوبات اجتزناها معا، لكن علمني هذا الزمان أن الحياة ليست إلا مجموعة صور.
  • تموت الحياة في قلوبنا عندما نفقد القدرة على الحب بفراق من كنا نحبهم.
  • الزعل نارٌ ليس لها حدود، لا يشعر به إلّا من اكتوى بناره.
  • قمة الزعل أنك تشتاق لشخص وأنت تحاول أن تنساه.
  • بين الحب والوقت علاقة أبدية فالحب يقتل الوقت بسرعة شديدة والوقت يقتل الحب ببطيء شديد.
  • كفى زعلاً أن الزعل لا ينفع.
  • سعيد من يستطيع نسيان ما لا يتغير.
  • لم يعد للقلب من هم يحمله منذ دفن في التراب أعز ما كان يملكه.
  • الدمعة في العين جرح في القلب.
  • في القلب زعل لا يذهبه إلا السرور بمعرفة الله.
  • أصدق زعل.. ابتسامة في عين دامعة.
  • الزعل والفرح، كالليل والنهار.. يتتابعان.
  • أنت من يقوم بتحديد السعادة أو الزعل بأفكارك الخاصة.
  • فيا دارها بالزعل إن نزارها.. قريب ولكن دون ذلك أهوال.
  • زعل العشاق الناضجين لا يشبه في عمقه أي زعل.
  • أسير أنا في هذه الحياة، فالزعل يرافقني، والفرح يهجرني، والعباد ترمقني بنظرات تتعبني.
  • نحن نحيا بالزعل.. وبالزعل وحدة فقط نحن ننتصر على الضجر.
  • الفرح مؤجل كالثأر من جيل إلى جيل، وعلينا قبل أن نعلم الناس الفرح، أن نعرف أولاً كيف نتهجأ الزعل.
  • الحُب لا يعلق على وجوهنا لوحة الزعل الثابتة كما نتوقع.
  • الزعل عنصر ضروري لنكون بشراً، أما السعادة فشيء استثنائي، وجودها أو عدمها لا يؤثر في إنسانيتنا.
  • إما أن نبدع وإما أن نحدث في أجسادنا مئات الثقوب حتى يتسرب منها الزعل؛ لا أحد يريد أن يتضخم بلا معنى.
  • ما يثني عن الزعل أحياناً ربما يصبح زعلاً آخر.
  • أن ترى الزعل والدموع والنحيب في وجوه من كنت لا تراهم إلا ضاحكين مبتسمين فهذا بحد ذاته مؤلم.
  • مَن ذا الذي لا يجرَعُ الزعل أصنافاً وألواناً.
  • قلة من يفهم أن جنون الربيع إنما هو وليد زعل الخريف.
  • لا داعي للغضب عندما يقول من يمزق قلبه الزعل والأسى كلاماً غير منطقي.
  • الإنسان بطبعه يبحثُ دوماً عن آخر ليشاركه تحديداً شيئين متناقضين تماماً: الفرح والزعل.
  • ما الزعل إلا قسوة يفرضها المرء على نفسه.
  • الزعل مصباحي.. ونار الريح في قلبي تنوح.. أيها الباكي.. فتعصيني الدموع.
  • مليء هذا الوجود، مليء بالأحلام، والمواعيد المخذولة، والليالي.. مليء بالزعل والوحدة.
  • لا ينبغي لي أن أثق في قلبك والسعادة والزعل، وكلّ شيء يأتيني بفرح مُبجّل.
  • مناسبات الزعل تجعلنا نبكي على كل الأشياء التي فقدناها وأورثتنا زعلاً ما في الماضي.
  • وقفت على ناصية الزعل أنتظر الأمل، ونظرت من بعيد فإذا بالأمل قادم بصحبة الصبر وحسن الظن بالله.
  • إن سرور الشاعر الملهم سرور نفسه وحده، ولكن زعله زعل العالم كله.
  • وإذا كانت بطبيعتها تُقاسي الألم الذي لا يُطاق حين تلد فرحَهَا، فكيف بها في الزعل.
  • السرور نهار الحياة، والزعل ليلها، ولا يلبث النهار الساطع أن يعقبه الليل القاتم.
  • لا زعل في الحياة ولا فرح، إنها لطمأنينة أبدية، فاطمئن.
  • وسعادتهما لم تكن على الرغم من الزعل بل بفضله.
  • أريد قلبا قاسيا لا يغفر؛ لأن قلبي الحنون الطيب هذا لا يجلب لي إلا الزعل والألم.
  • أمارس الفرح بشكل مختصر جداً، أما الزعل فمواسمه كاملة لا تقبل القسمة ولا التجزئة.
  • تلقي بالزعل بعيداً وتختار ابتسامة ترتديها لمواجهة يوم طويل.
  • كيف لي أن أكتب عن الفرح وفمي مملوء بالذكريات والزعل والفقد.
  • لا أعلم كيف استطاع الزعل أن يروض كلماتي.
  • الزعل كالوباء يوجب العزلة.
  • علام الأسف والزعل.. إن هذا العالم الجديد لا يستحق أسفاً ولا زعلاً.
  • كل شيء عبث سوى عبادته، الزعل والوحشة في العالم كله ناجم عن النظر إلى كل ما سوى الله.
  • لا شيء يستحق الزعل دع الزعل للحمقى.
  • للزعل شهية لا تشبهها أي مُصيبة.
  • ثمة ابتسامة انشطرت إلى الزعل والسرور مثل مدينة من ذهب.
  • يمضي الميت ويمضي الزعل ويبقي الناس وهمومهم تشغلهم عن كل شيء آخر.
  • فنحن حتى لا نريد للألم نهاية نتمسك بالزعل إلي حين، خشية أن يمثل رفعه عنا قمة الخيانة.
  • نحن لا نريد للألم نهاية.. نتمسك بالزعل إلى حين خشية أن يمثل رفعه عنا قمة الخيانة.
  • لا يوجد زعل يستمر إلى الأبد على الزعل أن يتوقف من أجل أن تعبر عجلة الحياة ما تبقى من الطرقات.
  • كيف يقدر الزعل على النيل منا إلى هذه الدرجة.
  • لي هيئة مائية جداً وكأنني الزعل نفسه.
  • أعبر أحلامي دفعة واحدة، كي أرى خلف الأمس، شمعة بيضاء ترتجف، تضيء الزعل، وتضيئك.
  • أغرب شيء ليس الزعل ولكن اختفاءه.
  • لا وقت لتكريس الأحزان الطويلة.
  • كنت حزيناً ولا أخشى الزعل.. فالزعل إذا فُقد من القلب خرب.
  • إنها المرة الأولى منذ وقت طويل التي أشعر فيها بأنني ممتلئة من الطعام بدلاً من الزعل.
  • حين يملأ الزعل قلبك.. تنشر الكآبة إن تتحرك.. وتدعي أن المبتسم أحمق لا يتكلم.
  • الحياة لحظة إملائها بالفرح، إكسوها بِالأمل أطربها بالضحك، وجرّدها من الزعل فلا شيء يستحق.
  • الأموات يحتاجوننا كما نحتاجهم، إن لم نوافهم بالسؤال يثقلهم الزعل وتركبهم الوحشة.
  • ثمة زعل نخجل منه، وآخر يبكينا وينتهي الأمر.
  • ويلوح لي وجهك فأضحك باكية سبحان من سواك وحدك مانحني الفرح المحال ومانحني الزعل الأشق.
  • الحياة أصغر من أن تضعيها في زعل طويل لا ينتهي.
  • بقية الوجوه لم أرى في تعابيرها سوى مزيج من خوف وزعل وغضب واستسلام.
  • شكراً على زمن البكاء، ومواسم السهر الطويل.. شكراً على الزعل الجميل.
  • مجرد أن يصل الزعل إلى شفتيها يموت.. لا يستقر في قلبها أي زعل.
  • مسحات الزعل العميقة التي يرسمها القدر على بعض الوجوه قد تزيدها بهاء لا انكساراً.
  • دون اختيار يجتاحك الزعل على تفاصيل لم تعد توجد إلا في الذاكرة.
  • انتمائي لنبضك يجعل اشتهائي لك معي في الزعل أعمق وإن بكيت فعانقني وإن وهبتك الفرح لا تكن بعيداً عني.
  • هل الزعل قدر لا يمكن تفاديه؟.
  • ينتابني زعل عميق، زعل الذي لا يملك أيَ جواب لدهشته.
  • امنح الزعل كلمات.. فالفجيعة التي لا تُنطق إنما تُهامس القلب الفائض بالألم، وتأمره بأن ينحط.
  • إن الزعل الصامت يهمس في القلب حتى يحطمه.
  • مئات الأسرار تكمن في دمعة زعل تلوح في مقلتين ومئات الألغاز في سكتة تهتز.. خلف انطباقة الشفتين.
  • الفرح معدٍ.. مثل الزعل.
  • لأنك كنت قريباً من الزعل أكثر منا اشتعلت.. بكينا جميعاً وأنت ابتسمت.
  • الزعل يقلق والتجمل يردعُ والدمع بينهما عصيّ طيّع يتنازعان دموع عينِ مسهدٍ هذا يجيء بها وهذا يُرجع.
  • العاطفة المنطفئة ليست إلا إحدى سمات الزعل.
  • الزعل لا يحتاج إلى معطف مضاد للمطر إنه هطولنا السري الدائم.
  • ثمة زعل يصبح معه البكاء مبتذلاً.. حتى لكأنه إهانة لمن نبكيه.
  • ثمة خسارات كبيرة إلى حد لا خسارة بعدها تستحق الزعل.
  • الزعل على فقدان الطاعة مع عدم النهوض إليها من علامات الاغترار.
  • تثقلني السنون.. ونوبات الزعل المباغتة.
  • لا تتمادى في إغلاق عينيك من الزعل فربما تمر من أمامك فرحة ولا تراها.
  • قبل أن تولد الفيزياء والبسيكولوجيا بكثير، كان الألم يفتت المادة وكان الزعل يفتت الروح.
356 مشاهدة
للأعلى للأسفل