كلام عن الاحترام والأدب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٧ ، ١٣ مارس ٢٠١٩
كلام عن الاحترام والأدب

كلمات عن الاحترام

  • إن لم نستطع أن نتحالف فعلينا أن نتعاون، وإن لم نستطع أن نتعاون فعلينا أن نتبادل الاحترام.
  • احترام الكبار أمر يمارسه الجميع تقريباً، ويشعرون أنه واجب ملزم لا يحيد عنه إلا متمرد.
  • احترامك للناس يكسبك محبتھم، ولا يفقدك مھابتك.
  • الذين يتظاھرون بأنھم علي حق دوماً يفقدون الاحترام، لأن جميع الناس تراھم على أنھم مخادعون.
  • يتخلل احترام الذات جميع جوانب حياتك، ليس أحقر من احترام مبني على الخوف.
  • اقتحمونا بأرواحھم الراقية، وتواجدھم العبق برائحة المحبة، والاحترام.
  • الإنسان بأخلاقه، وصفاته، وتعامله مع الآخرين يفرض على من يقابله أن يحترمه ويوقره، فعلينا التحلي بأعظم الصفات، ونقابل الإساءة بالإحسان، وأن نسامح من أخطأ، ولا نھينه.
  • أبسط وجھك للناس تكسب ودھم، وألن لھم الكلام يحبوك، وتواضع لھم يجلوك.
  • إن الافتقار إلى احترام، وتقدير الذات يؤثر على كافة مناحي الحياة في الفرد، وھو أمر مخيف.
  • إن أعظم سعادة للشخص المفكر، ھو أن يفھم ما يستطيع أن يفھمه، ويتقبل باحترام ما لم يستطع أن يفھمه.
  • احترم غيرك احتراماً لإنسانيته.
  • أن تستحق الاحترام، ولا تحصل عليه خير من أن تحصل عليه، وأنت لا تستحقه.
  • إن احترام الذات، واحترام العقل، واحترام الفكر الحر، يدعونا إلى الصدق مع أنفسنا، والبعد عن خداعھا بكبرياء، وجحود.
  • الذين يتظاھرون بأنھم علي حق دوماً يفقدون الاحترام، لأن جميع الناس تراھم على أنھم مخادعون.
  • لدينا مشكلات كثيرة عالقة لا تحل إلا عن طريق الإعتذار، والاحترام المتبادل.
  • إن من طبيعة الأشخاص المحترمين أنھم يمنحون الاحترام لمن يستحقه، ولمن لا يستحقه.
  • إن الإنسان ليس في حاجة إلى أن يكون غنياً، أو ناجحاً، أو ذا نفوذ لكي يعامل باحترام، فديننا، وإسلامنا، وعقيدتنا، وقيمنا كلھا تدعو لاحترام الذات.
  • إن احترام النفس أول دلائل الحياة.
  • عندما لا تشعر بمن حولك ممن جرحتھم، ولا تھتم بأحاسيسھم، ولا تبالي بمشاعرھم، اعلم أنك فاقد بعض الأدب، والأخلاق،

والاحترام.

حكم عن الاحترام

  • عندما أتحدث مع طفل يثير في نفسي شعورين: الحنان لما هو عليه، والاحترام لما سوف يكونه.
  • لا يمكن لأحد أن ينال الاحترام عن طريق فعل ما هو خاطئ.
  • إنني أكن الاحترام لكل من خالفني كما أكنّه لمن لكل من وافقني، وأقدر حتى أولئك الذين يشتدون، أو يقسون.
  • الاحترام ليس مجرد حلية، بل حارس للفضيلة.
  • الحسد أعلى درجات الاحترام في بعض الدول.
  • يتخلل احترام الذات جميع جوانب حياتك.
  • قمة الاحترام لنفسك، أن تبتعد عن صغار العقول.
  • الاحترام، أجمل ما يتركه الإنسان في قلوب الآخرين.
  • لا يستقيم الحب إلا على ساقين، ساق الإهتمام، وساق الاحترام، فإذا فقد أحدهما فهو حب أعرج.
  • الاحترام تم ابتكاره لتغطية المكان الفارغ الذي كان ينبغي أن يشغله الحُب.
  • تعلمت الاحترام، لذلك أجهل التصرف مع فاقديه.
  • معلوماتك ستعطيك القوة، ولكن شخصيتك ستعطيك الاحترام.
  • الاحترام المتبادل هو الذي يؤكد أن الأخطاء قابلة للتسامح مهما كانت، بدون الاحترام لا يمكن التسامح.
  • الشخص المنضبط لا يُثير الاحترام فحسب،بل، والإهتمام أيضاً، فطبيعته تفرض الموازنة بين أقواله، وأفعاله وهذه قيمة المرء.

كلمات عن الأدب

  • حسن الخلق ْخير قَِرين، والأدب خير ميراث، والتوفيق خير قَائد.
  • الحسب ُمحتاج إلى الأدب، والمعرفة محتاجة إلى التجربة.
  • ثلاثة أمور تزيد المرء إجلالاً: الأدب، والعلم، والخلق الحسن.
  • من أدّب ولده صغيراً، سر به كبيراً.
  • قلة الدين، وقلة الأدب، وقلة الندم عند الخطأ، وقلة قبول العتاب، أمراض لا دواء لها.
  • على الإنسان أن يكون رحيماً، لأن الرحمة تجمع بين البشر، وأن يكون أديباً، لأن الأدب يوحد القلوب المتنافرة.
  • الأدب لا يباع، ولا يشترى بل هو طابع في قلب كل من تربى، فليس الفقير من فقد الذهب، وإنما الفقير من فقد الأخلاق، والأدب.
  • أحسن الحسن حسن الأدب.
  • دوام الحب في مراعاة الأدب.
  • إن الأدب يؤدي إلي تغيير إنساني، يجعل الإنسان أكثر رقياً، وأكثر رحابة، ويعمل على زيادة معرفة النفس البشرية، كما يجعل الإنسان يفهم الآخرين قبل الحكم عليهم.
  • الأدب سلوك، و ليس فقط ألفاظ.


قصيدة لما وجدت مكارم الأخلاق

  • يقول الشاعر مصطفى التل:

لما وجدت مكارم الأخلاق

في الدنيا كلام

ورأيت أن المين والتد

ليس أوفى بالمرام

حررت نفسي من قيود

الفضل في عرف الكرام

وزججتها في زمرة المتصع

لكين مع الطغام

وأهبت بالساقي أَن أسرع

بالسلافة يا غلام

وأدر على الندمان حتى

يثملوا كأس المدام

فالناس عندهم الفضي

لة كالرذيلة بالتمام

إن القداسة لو تقي يا

شيخ من وقع السهام

ما استهدف البيت الحرام

لما ترى وخلاك ذام

ولما أتاك حديث شعب

في شعاب منى مضام

فاقصر حديث الفقه

يا عبود لا تزد الملام

والحق أضيع من يتيم

أم مأدبة اللئام

فاصفع نهارك بالصيام

وجنح ليلك بالقيام

واذهب ودعني أستضيء

بنور راقصة الظلام

هذي خيام الهبر فاحبب

بالمخيم والخيام

سمراء والعينان زرقاوان

في قد الغلام

ما شام طلعتها أَخو

شغف بها إلا وهام

غنت فذكرني تجاوب

صوتها رجع الحمام

وتمايلت فأمال عقلي

في تثنيه القوام

يا بنت يا من أمرها

لما تعاوجت استقام

لولا الرغيف وفقر أهلك

واحتياجك للطعام

هل كنت ترضين الحياة

كذا وفي هذا المقام

يا لقمة الخبز التي

إشقت بحاجتها الأَنام

وأذل مطلبها العزيز

وفت في عضد الهمام

تف على بشرية

أَلقت لمثلك بالزمام

هانت فلم تحفظ لغير

صغائر الدنيا ذمام

آأنت موضوع الحياة

وتستحق الاحترام