كلام عن الكبرياء وعزة النفس

كلام عن الكبرياء وعزة النفس

كلام عن الكبرياء وعزة النفس في الحياة

الكبرياء وعزة النفس من الأشياء التي لا يهنأ العيش في الحياة بدونها، وممّا قيل من كلام عن الكبرياء وعزة النفس في الحياة:

  • كبرياء الإنسان وعزة نفسه أغلى ما يملك لأنّهما يصنعان كيان الإنسان ويحفظان كرامته من الضياع.
  • الكبرياء وعزة النفس هما رأس مال الإنسان في الحياة، وتمسّكه بهما يعني عدم رضاه بالهوان والذل والمهانة.
  • يمكن للإنسان أن يتنازل عن أشياء كثيرة، لكن عند كبريائه وعزة نفسه عليه أن يطغى ويكون قويًا ومصممًا على ألّا ينقص شيءٌ منهما طوال حياته.
  • الإنسان الذي يعتزّ بنفسه ويصون كبرياءه في حياته، تكون له الهيبة بين الناس ويحفظون كرامته في حضوره وغيابه لأنّ عزة النفس والكبرياء أهمّ ما في الإنسان.
  • عزة النفس والكبرياء من أولى أولويات الحياة، فإن تخلّى الإنسان عنهما تُصبح حياته أشبه بحياة العبد الذي يتعرض للإهانة ويصمت عنها ولا يكترث لها.
  • قد ينسى الإنسان نفسه وحياته وعمره، لكنّه أبدًا لا ينسى من يهين كبرياءه وعزّة نفسه في حياته؛ لأنّ من يفعل هذا فإنه يجرح كرامة الإنسان ويُهينه.
  • وصفَ الشعراء عزّة النفس والكبرياء بالكثير من الكلمات الممزوجة بالفخر والعزّة، فالكبرياء وعزة النفس ملح الحياة بالنسبة للإنسان وهما أثمن ما يملك.
  • الحياة مزيجٌ من المشاعر الإنسانية، وأسماها بالنسبة للشخص أن يكون كريمًا عزيز النفس ذا كبرياءٍ طاغٍ لا يسمح بالإهانة والتجاهل.


كلام عن كبرياء وعزة نفس الرجل

الكبرياء وعزة النفس بالنسبة للرجل من مقومات الرجولة، وأجمل كلام عن كبرياء وعزة نفس الرجل:

  • عزّة النفس بالنسبة للرجل أهمّ من طعامه وشرابه، لأنّ عزة نفسه تحفظ له قيمته وكبرياؤه يمنحه القوة والمهابة والسمو.
  • من سمو أخلاق الرجل أن يكون له كبرياءٌ عظيم وعزة نفسٍ طاغية لا يستطيع أحد الانتقاص منهما، فالكبرياء وعزة النفس لا يُشتريان بالمال لأنّهما شيءٌ فطري.
  • عزة النفس لدى الرجل وكبرياؤه يُشعرانه بالاكتفاء حتى لو كان ينقصه شيء، ويشعرانه بالحرية والكرامة حتى لو كان أسيرًا خلف القضبان.
  • الرجل عزيز النفس ذو الكبرياء العظيم لا يُمكن أن يرضى بالضيم أبدًا، ولا يمكن أن ينحني أو يقبل بالقليل لأنّ قلبه شامخ ورأسه مرفوع.
  • من أبرز صفات الرجال عزة النفس والكبرياء، فهاتان الصفتان أساسيتان في الرجلن ومكانته وتقديره مرهونان بالحفاظ عليهما.
  • لو خيروا الرجل بين كبريائه وعزة نفسه وحياته دونهما لاختار الموت، لأنّ الرجل الحقيقي يرى نفسه بمرآة عزة نفسه وكبريائه ويفخر بهما.
  • مهما تنازل الرجل عن أشياء في حياته فإنه لا يستطيع أن يتنازل عن كبريائه وعزة نفسه؛ لأنّ مكارم أخلاق الرجل تمنعه من فعل ذلك مهما كانت الظروف صعبة.


كلام عن كبرياء وعزة نفس المرأة

المرأة الحرة تحتفظ بكبريائها وعزة نفسها مهما كانت الظروف والأحوال، وفيما يأتي كلام عن كبرياء وعزة نفس المرأة:

  • المرأة عزيزة النفس وصاحبة الكبرياء العظيم لا يمكن أن ترضى بالذلّ والمهانة، أو أن تكون في محلّ مقارنة مع من هم دونها لأنّ قلبها حر لا يهزّه أي ريح.
  • أنوثة المرأة ورقتها لا تتعارض مع كونها عزيزة النفس وصاحبة كبرياء كبير، فعزة النفس مثل الهواء والكبرياء مثل الماء لا يمكن للمرأة أن تعيش دونهما.
  • كلما حافظت المرأة على كبريائها وعزة نفسها كلما كبرت في عيون الآخرين ونظروا إليها نظرة إعجاب ويقدموا لها الإجلال والتقدير والاحترام الكبير.
  • من واجب الآباء والأمهات أن يربوا في بناتهم ضرورة الحفاظ على الكبرياء وعزة النفس كي تكون كلّ واحدة منهنّ صاحبة كبرياء وعزة نفس لا تزول ولا تنقص.
  • قيمة المرأة الحقيقية نابعة من مقدار حفاظها على عزة نفسها وكبريائها في جميع علاقاتها، فالمرأة التي تحفظ كرامتها لا تسمح لأي شيءٍ أن ينتقص منهما.
  • المرأة التي تنشأ في بيتٍ يحترم أنوثتها ووجودها، لا تتنسى أبدًا كبرياءها وعزة نفسها ولا تسمح لأي مخلوقٍ أن ينتقص منها مهما كان قريبًا منها.
  • المرأة التي تنشأ في بيت عزٍ وشرف لا يمكن أن تنزع عنها الكبرياء وعزّة النفس لأنهما بالنسبة لها أساس وجودها في الحياة.

مواضيع قد تهمك


كلام عن الكبرياء وعزة النفس في الحب

الحب لا يعني التخلّي عن الكبرياء وعزة النفس، وفيما يأتي كلام عن الكبرياء وعزة النفس في الحب:

  • وقوع الإنسان في الحب عليه ألّا ينسى الحفاظ على كبريائه وعزة نفسه، وألّا يسمح لقلبه أن يُهان باسم الحب، فالمحبّ الحقيقي لا يُغامر بكبرياء وعزة نفس حبيبه.
  • الحب الذي يحتفظ فيه الحبيبان بعزة نفسيهما وكبريائهما يبقى ويدوم أكثر من الحب الذي تُهان فيه القلوب وتسقط فيه عزة النفس والكرامة والكبرياء.
  • يظنّ البعض أنّ الكبرياء غير موجود في الحب، وأن عزة النفس تعني برود المشاعر، لكن المحبّ الحقيقي يعرف أنّ الحب بلا عزة نفس وكبرياء مصيره الانتهاء.
  • مهما كانت مشاعر الحب عظيمة وكان مقدار الحب في القلوب كبيرًا، يجب ألّا ينسى الإنسان عزّة نفسه وكبريائه وألّا يسمح لأي شيء بأن يمحوهما.
  • عندما تُحب تذكّر جيدًا أن عزة نفسك أولًا وكبرياءك ثانيًا والحب ثالثًا، فعزة نفسك وكبرياؤك يبقيان معك إلى الأبد، أما الحب فقد ينتهي في أية لحظة.
  • يجب أن يحتفظ المحب بعزّة نفسه وكبريائه وألًا يتخلى عنهما بحجة الحب، ومهما كان حبه قويًا فهذا لا يعني أن يتخلى الإنسان عن كرامته وعزة نفسه وكبريائه.
  • الكبرياء وعزة النفس وجهان لعملة واحدة، ومَن يفقد هذين الوجهين في الحب يُصبح فقيرًا لا يعبأ بقلبه أحد ولا يعيره أحد أي تقدير أو احترام.
  • كلّ شخص يُقدّم الحب على كبريائه وعزة نفسه سيخسر نفسه في النهاية؛ لأنه يعطي للآخرين فرصة للتمادي عليه وتجاهله دون أن يتوقعوا منه أية ردّة فعل.

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

هل لديك سؤال؟

953 مشاهدة
Top Down