كلام عن ظلم الحب

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٥٢ ، ١٠ أبريل ٢٠١٩
كلام عن ظلم الحب

رسائل ظلم الحبيب

  • ظلمتنى حبيبتى قسوة دون أن ترحمني، لم تهتم لدموعى المتلألأه في عيني، لم تسمع نبضي ولا حتى أنينى.
  • نعم قلبي يعشق قلبها القاسي، أهواها بكل جوارحى وأنفاسي، أراها تعذبنى والابتسامة على شفتي، لا أريد أن ترى دموعى وحسراتي.
  • يا ليتني أستطيع أن أرقق قلبها، وأن أجعل حبى يمتلكها.
  • وظلم الحبيب سهام تمزقني، إذا أكرمته بمر الشراب يسقني.
  • ربما أنتصر رغم ظلمها وتعجرفها، ربما أجد الطريق إلى عطفها وحنيتها، فلا تقوى على ظلمي.
  • أنا في حبها وغرامها أكبر جبان، أستعطف حبها وودها وحنانها، ضعيف هزيل مقيد فى سجنها.
  • ثمة خذلان لا تكفيه كلمة آسف.
  • يكفي أن أنام وأنا لم أظلمك ولم أقصر بحقك، ولم أبدّلك بأحداً غيرك، ويكفيك أن تنام وقد ظلمتني ألف مره.
  • أبكل الحب تناديني وتفتح لي باب المجهول، أبكل الشوق تغرد لي لتطير وتتركني أسير ظلمٌ هذا عرفت كثيراً ماتوا من غير تبرير.
  • أروقة الغياب مظلمة وجنح الظلم موحشة، وعبق الفقد موجعة والحب يجمعها، ذاك ما يسمونة بجمال عذاب الحب.
  • عندما تعطي الإحساس بصدق، وتجد من تحبه يقلل من شأنك ويجرحك في كلامه فأين العدل أنسيت أن الظلم حتى في الحب يقع.
  • أريد وقتاً أستمتع فيه بجمال الحديث معك، تتزعم فيه أسطورة عاشقاً، وأنا أتزلف إليك بمدحاً نرفع الظلم عن إهانة الحب وقهره.
  • شخص يعيش الظلم ويموت مقهور، وشخص يعيش الحب ويموت محروم.
  • ظلم البشر تسيطيع أن تتجاهله، ولكن ظلم الحبيب ينقرص داخل القلب.
  • نحبهم ولا يعلمون كمية الظلم تحت مسمى الحب.
  • يمكن أن تتحمل كل الألم إلا ألم ظلم الحبيب، ينهش فالصدر ويبكيك قهراً لا حزناً.
  • لوعةٌ في الحب من ظلم الحبيب.
  • ظلم الحب مؤلم بقسوته، قد يوصل حبيبه إلى المرض وبلا مبالاته قد يؤدي به إلى الخطر، وبعناده ورفضه الاستماع يقتله.
  • صابرٌعلى ظُلم الحبيب والليالي طوال، أخبروا الظالم أن المظلوم راضٍ.
  • الحب شعورٌ لم ينصف حقه، بين قلوب الأنقياء، ظلم وقتل بغدر خاين.


كلام عن ظلم الحبيب لحبيبته

  • البعد بيومي أرهقني والحزن بقلبي يشبهني وحبيب ظالم غاب عني وتركني بهواه أغني.
  • الحب ملك ظالم وقلوبنا عبيد عنده.
  • لا تُطفئني ثمّ تشتكي ظُلمتني.
  • ظلمتني بكلمتك وأنا مظلوم وصدقني من غيرك أنا مهموم.
  • ظُلمُ الحبيب أشدُ وقعاً، أو أذى من ظُلم أعداء المحبة فأعلمي.
  • لم يكن الناس ليعرفوا العدل لو لم يكن هناك ظلم.
  • أفديه إن حفظ الهوى أو ضيّعا، ملك الفُؤاد فما عسى أن أصنعا، من لم يذق ظُلم الحبيب كظلمه حُلواً فقد جهل المحبة وادّعى.
  • يا ظالم، هل تظن أن من يساعدونك على ظلم المخالفين لك أو لهم سيحاسبون عنك.
  • بدرٌ على عرش الجمال تربّعا، فنفى الرُّقاد عن العُيُون ولوعاً أفديه إن حفظ الهوى أو ضيّعا، ملك الفُؤاد فما عسى ان أصنعا من لم يذق ظُلم الحبيب كظُلمه حُلواً فقد جهل المحبة وادّعى.
  • أنت الذي باسم الحب، ظلمتني قهرتني وهجرتني وأنت الذي صدقت أكاذيب اخترعتها ووصفتها.
  • لأقعدن على الطريق وأشتكي، وأقول مظلومُُ وأنت ظلمتني.
  • ظلمتك بحبي لك، وظلمتني لأنني أحبك فساومت حبي وعذبت قلبي.


عبارات قصيرة عن الظلم في الحب

  • ظلمتيني باسم الحُب، يوم أن أخترقتي صدري وقلبي وروحي، فكيف يكونُ الرحيل سبيلاً.
  • كانت هي الحب كله، وكنت أنا الهجر كله سامحكِ الله ظلمتيني.
  • في شريعة الحب أنتِ ظلمتيني، وفي قانونه أنا المخطئ.
  • ظلمتني حبيبتي قسوة دون أن ترحمني، لم تهتم لدموعي في عيني، لم تسمع نبضي ولا حتى أنيني.
  • نعم قلبي يعشق قلبها القاسي، أهواها بكل جوارحي وأنفاسي، أراها تعذبني والابتسامة على شفتي، لا أريد أن ترى دموعي وحسراتي.
  • وظلم الحبيب سهام تمزقني، إذا أكرمته بمر الشراب يسقني.
  • ثمة خذلان لا تكفيه كلمة آسف.
  • الظلم علامة واضحة من علامات الضعف البشري.
  • الظلم يترنح، لأنه في سبيله إلى التخاذل والتهاوي عاجلاً أم أجلاً.
  • الظلم فعل اختياري.. ومن ارتضاه استحقه.
  • من ظلم لا بد أن يُظلم.
  • لكل ظالم نهاية.
  • دار الظالم ظلام ولو بعد حين.
  • ظلم الضعيف أفحش ظلم.
  • هذه بتلك والبادي أظلم.
  • من زرع الظلم حصد الخسران.
  • يا ظالم هل قلبك تجمدت فيه مخافة الله، فأصبح يتلذذ بظلم العباد.
  • يا ظالم ألم تسأل نفسك يوماً ما عن سبب القسوة التي تجدها في قلبك، والظلمة التي تعلو وجهك.
  • يا ظالم ألم تسأل نفسك لماذا بطانتك لا تصدقك الأحاسيس.
  • يا ظالم ألم تجد في قلبك من أثر الظلم وحشة ونكران، أم هو التكبر والطغيان.
  • يا ظالم ألم يئن لقلبك أن يفيق من ظلمات الجور والظلم.
  • إن ظلم الأزواج للأزواج أعرق الإفساد، وأعجل في الإهلاك من ظلم الأمير للرعية.


قصيدة تناقضات لنزار قباني

وما بين حُبٍّ وحُبٍّ.. أُحبُّكِ أنتِ..

وما بين واحدةٍ ودَّعَتْني..

وواحدةٍ سوف تأتي..

أُفتِّشُ عنكِ هنا.. وهناكْ..

كأنَّ الزمانَ الوحيدَ زمانُكِ أنتِ..

كأنَّ جميعَ الوعود تصبُّ بعينيكِ أنتِ..

فكيف أُفسِّرُ هذا الشعورَ الذي يعتريني

صباحَ مساءْ..

وكيف تمرّينَ بالبالِ، مثل الحمامةِ..

حينَ أكونُ بحَضْرة أحلى النساءْ؟

وما بينَ وعديْنِ.. وامرأتينِ..

وبينَ قطارٍ يجيء وآخرَ يمضي..

هنالكَ خمسُ دقائقَ..

أدعوك فيها لفنجان شايٍ قُبيلَ السَفَرْ..

هنالكَ خمسُ دقائقْ..

بها أطمئنُّ عليكِ قليلاً..

وأشكو إليكِ همومي قليلاً..

وأشتُمُ فيها الزمانَ قليلاً..

هنالكَ خمسُ دقائقْ..

بها تقلبينَ حياتي قليلاً..

فماذا تسمّينَ هذا التشتُّتَ..

هذا التمزُّقَ..

هذا العذابَ الطويلا الطويلاً..

وكيف تكونُ الخيانةُ حلاًّ؟

وكيف يكونُ النفاقُ جميلا؟