كلام عن عيد الأم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٢ ، ٣٠ أغسطس ٢٠١٦
كلام عن عيد الأم

الأُم

الأم هي نبع المحبة والحنان والأمان، حيث أن حبها لأولادها ليس له حدود ، وليس له مثيل، وهي أفضل صديقة وبدونها نشعر بالوحدة. وفي عيدها أقَل ما يمكننا فعله هو أن نعبر لها عن حبنا وتقديرنا لها بكلماتٍ بسيطةٍ تقديراً لتعبها علينا أيضاً، وقد جمعنا لكم بعضاً من أجمل هذه الكلمات في هذا المقال.


كلام عن عيد الأُم

  • يا من رقص قلبي في يومك، وركضت روحي لجنبك، وطار إحساسي بحبّك، كل حواسي تُهنئك، كل عام وأنت بألف خير يا أمي.
  • كلما تَمُر سنةٌ، ويأتي يومَكِ، أدعي ربي أن تبقي لي في السنةِ القادمةِ.
  • أمّي يا شمعة الكون، العالم كلّه يحتفل اليوم، وأنا من بين كل الجموع أقول لك كل عام وأنتِ بخير.
  • أمّي يا أول ما نطقته شفتاي، أمّي يا مرهم الرّوح الذي دائماً يزيل جروح الزمن، أمّي يا نبع الحنان، يا رمز العطاء، أمّي أنت شمعة حياتي، أمّي أنت رفيقة دربي، أمّي أحبّك، أمّي يا من تمنح الأمان، يا حضناً دافئ، أمّي أقولها بكل فخر وإعتزاز: كل عام وأنتِ حبيبتي يا أمي.
  • أمّي لا أتصوّر حياتي بدونك، فالعمر لا يحلو إلّا بكِ، أدّعي دائماً أن يحفظكِ الله، كل عام وأنتِ بخير.
  • حبك يا أمي هو الوقود الذي يدفعني، لأفعل المستحيل في حياتي أسأل الله أن يبقيك لي هذا العام وكل عام.
  • في هذا اليوم يمكن أن أقدم لكِ الهدايا والزهور؛ ولكن لا يوجد شيء في هذا الكون يمكن أن يظهر مدى حبي لكِ، عيد أم سعيد.
  • لا يوجد لغة في هذا العالم يمكن أن تعبّر عن حبّك يا أمّي فأنتي مثل النجوم التي تنير لي الطريق دوماً، أريد أن أحبك في هذا العام، وفي كُل عام.
  • هل تعلمين من هو أجمل شخص في هذا العالم ؟ أنتِ يا أمّي؛ فأنتِ معي في كل الأوقات، في أوقات نجاحي، وأوقات حزني، كل عام وأنتِ حُبّي الوحيد يا أمّي.
  • أمّي أنتِ البنك الذي نودع بداخله مخاوفنا وأحزاننا، فليديمكِ الله لي في كل عام.
  • لا أحد في هذه الحياة له تأثير على شخصيتي سواكِ يا أمّي، كل عام وأنتِ بخير.
  • قوّة الأمومة هي أقوي قوانين الطبيعية، أسأل الله في يومك هذا أن يسعدكِ سعادةٌ لا تنتهي.
  • لقد منحنا الله نعم كثيرة في هذه الحياة؛ ولكن هناك شخص واحد فقط يجلب لنا الخير هو أنتِ يا أمّي، نعم أنتِ من تحملي لنا الحب، والمودّة، والفرح، والاهتمام.
  • أنا فخورة بأنّك أمّي؛ لأنّك تساعديني على النجاح، ولا أحد يمكن أن يحل مكانك في هذه الحياة، أحبك كثيراً.
  • باقة ورد من حديقة قلبي أنثرها بين كفيك وأقول لك؛ أحبّك يا أمّي.
  • أجمل الأعياد عيدك، وأروع القلوب قلبك، ولا توجد هدية بقيمتك.
  • أمّي أنتِ خيط الأمل الذي ينير لي المستقبل دُمتِ لي دوماً.
  • أمّي أنتِ نهر العطاء المتجدّد الذي لا يجف، وستظلّين لي رمز الطهارة، والنقاء، ومنارة الحب، والحنان.
  • هل تعلمين بأنّك كل شيء بالنسبة لي؛ الأم، والأخ، والأخت، والأب، أحبّك كثيراً.
  • أمّي أنا محظوظ؛ لأنّ أفضل صفاتي ورثتها عنكِ أنتِ يا أميرتي.
  • عيد أم سعيد، أنتِ امرأة مميزة جداً في حياتي، أحبك دائماً.
  • لا يكفي عيد الأم لأن أعبر لكِ بالشكر عن كل ما قدمتيه لي في حياتي، وكل شيء تفعليه من أجل بقائنا.
  • أنا لا شيء بدونك، فأنتِ من علّمتني القراءة، والكتابة، والمشي، والقفز، والّلعب، والعديد العديد من الأمور، شكراً على كل شيء، أتمنى لكِ عيد أم سعيد.
  • عندما أبكي أعرف دائماً أنّكِ من سترسم البسمة على وجهي، أحبّك جداً.
  • أمّي أنتِ ملكة هذا المنزل، شكراً على كل شيء قدمتيه لي منذ ولدت.
  • إلى المرأة الرائعة التي تساعدني دائماً على تحقيق أحلامي، عيد أم سعيد.
  • اللهم ارزقني رضاكِ في كل عام من عمرك.


كلام في حُب الأُم

  • أروع القلوب قلبك، وأجمل الكلام همسك، وأحلى ما في حياتي أنّك أمي.
  • أمّي يا بلسماً طمسَ الألم من جميع اضطراباتي.
  • عندما أخاف ألجأ إليها، وعندما أفرح أذهب إليها، وعندما أحتاج أحداً لا أجد سواها، فكيف لي أن لا أعطيها في عيدها كل الحب؟.
  • الأم شمعة مقدسة تضيء ليل الحياة بتواضع ورقّة.
  • الأم تحب برقّة، والأب يحب بحكمة.
  • الأم هي التي تعلّمنا معنى العطاء والخير، من دون انتظار المقابل فقط لأصالة النفس ومحبتها.
  • الأم مثل الشجرة الدائمة العطاء والتجدد.
  • إليكِ يا أُمّي يا نبع الحنان أكتُب، أنتِ بلسمي، أنتِ حياتي والهوى وتبسُّمي، أنتِ ظِلال العَطف يملؤها الحنان، أنتِ ديارُ الحُب والحنان، أجهدتِ نفسكِ بلا ضجر، فَرِحَةٌ أن تريني باسماً متبسّماً ناجحاً.
  • اللهم أجعل أمي سيدة من نساء الجنة.


خواطر عن الأُم

  • تخونني الكلمات، ويُشلُّ لساني عن التّعبير، وتخنُقني عبراتي كلما رأيتُ خطوط العمر تُزيِّنُ وجنتيكِ، وكلما رأيتُ تعب السّنين يُلقي بكاهلهِ ليُوشّح رأسكِ يا أُمّي، يا نبع سعادتي، ضُمّيني إليكِ، فأنتِ الصّدر الوحيد الذي يُريّحني من عبء سنيني، يا أُمّي المسي بيديكِ وجنتيّ، فيدُكِ المباركةُ هي الكفُّ الوحيد الذي أتمنّى أنّ أُلقي برأسي عليها كلَّما ضاقت بي دُنيتي، وصدركِ الملاذُ الوحيد الذي يُجرِّدُني من همومي، سرِّحي بيديكِ شعري، فأنا أشتاقُ لدفءِ الشّوقِ في صدركِ، أشتاقُ للمساتكِ وحنانكِ، يا أُمّي قُصِّي لي حكايةً وغنِّي لي بصوتكِ العذب الحنون، فأنّا كلما رأيتكُ أشتاق لطفولتي، ومهما كبرتُ فأنا طفلكِ المُدلَّل الذي يرفض أن يكبر يوماً بين ثنايا صدركِ، بين يديك كبرت وفي دفء قلبك احتميت، بين ضلوعك اختبأت ومن عطائك ارتويت.
  • هل تكفيكِ دماء قلبي مداداً لكلماتٍ أخطُّها إليكِ؟ وهل تكفي بتلاتِ الأزهار ووريقات الورود، كُراساتٍ لكلماتي؟ يا أُمّي أنحني تواضعاً وخجلاً أمامكِ يا أعظم نساء الكون، يا سراجاً أنار قناديل دنيتي، وشمعةً ذابت لتُدفئ قلبي، يا أُمّي أخبريني كيف أُقدِّم لكِ السّعادة التي منحتني إيّاها، أخبريني كيف أزرع البهجة بقلبكِ كما زرعتِ الأمل في كلِّ سنين عمري، علِّميني يا أُمّي، يا تاريخ حياتي، يا أجمل فرحةٍ زينت ملامح طفولتي، وزرعت الثّقة في حاضري، ورسمت أبعاد مستقبلي، يا أُمّي، علّميني كيف يكون العطاء دون مُقابل ودون حساب لآخر رمقٍ في أنفاسي.
  • أترى يا قلبي هذا القمر المنير، أترى يا قلبي كلّ بساتين الورود، إنّها تغفو على صدرٍ أَحن عليَّ من فرشَ الحرير، وأرَق من نسماتِ العبير، إنّها تتجمع بشجرةِ الياسمين العظيمة، إنها أنتِ أُمي الحبيبة، ها أنا أغدو زهرةٌ فتيّة بين أنامِلَكِ الحانية، وبتلكَ اليدين تلبسينَنِي اليوم الثّوب الأبيض، وتتوسّلين لدموعك ألا تسقط، تُزيّنين دَربي بالورودِ والرياحين، وتهمسين في أُذني أجمَل كلماتِ التّهاني، وقلبك يعتصر لفراقي، ويسيل كدماً لاشتياقي، يا جنّتي في الدُّنيا والآخرة، يا حبيبتي وكل كياني، ها أنا قد كَبرت لأبتعد بجسدي فقط، لكن عقلي ما زال يتوسّد أفكارك، وقلبي ما زال يحنو لدفءِ جسدِك، ليس وداعاً يا غاليتي، وليسَ فراقاً يا أعزُ أحبتي، إنَّهُ الوداع الذي طالما حلمتِ بهِ أنتِ ودعوتِ الله ليستجيبَهُ، فستظلّين لي رمز الطهارة والنقاء، منارةُ الحُب والحنان، سلسبيل الوفاء الأبدي، نهرُ العطاء المتجدد الذي لا ينضب.