كلمات حب جميلة للحبيب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٧ ، ٢٢ أبريل ٢٠١٩
كلمات حب جميلة للحبيب

الحب

المشاعر هي الشيء الوحيد الذي لا يستطيع أي أحد أن يتحكم به، وعندما تهاجمك مشاعر الحب، فإنك لا تستطيع ردعها أو السيطرة عليها، ومن ثم تقوم بعمل كل الأشياء التي تسعدك، وتسعد شريكك، لكي تكون في قمة السعادة، وهذا بالطبع عندما تكون المشاعر حقيقية، وصادقة، ومن إحدى الطرق لإعلان الحب، والبدء بالبوح به، هو الكلمات، والعبارات المميزة التي سنذكر بعضها معاً.


كلمات حب جميلة للحبيب

  • سأظل أحبك ولو طال انتظاري، فإن لم تكن قدري فأنت اختياري.
  • إنّ في حضور عيناك، تتلاشى الوجوه فلا أُبصر سِواك.
  • عندما تسألني عن أمنياتي، كُن واثقاً أن قربك سَيكون أولها.
  • أحببتك جداً لدرجة أنه عندما تغيب عني، يغيب معك كل شيء.
  • أحبك ما دام فيني بعد روح، وأنا ما أنساك إلاّ إذا عانق الموت روحي.
  • دمعة تسيل، وشمعة تنطفي، والعمر بدونك يختفي، ومن دونك حتماً قلبي ينتهي.
  • حبيبي إنّ هواك في قلبي يضيء العمر إشراقاً، سيبقى حبنا أبداً برغم البعد عملاقاً.
  • لو أن الحُب كلمات تكتب لانتهت أقلامي، لكن الحب أرواح توهب فهل تكفيك روحي.
  • حبيبي إن أحبك مليون فأنا منهم، وإذا أحبك واحد فهو أنا، وإذا لم يحبك أحد فاعلم أني مت.
  • وهَل أقَسم لَك أني أرَى بكِ، سَعادتَي ومَوطَنٓي، وأشياء لا توصف ولا تُحكى.
  • حدثت الله عنك، أخبرته أن قلبي مَعقود بقلبك، وأنك أشد أشيائي حباً، ودعوته أن يبقيك لي ومعي.
  • لقد أصبحَ حُبك مثل الدِماء الحمراء، يسير في جسدي بكل هدوء، ويعانق، ويلامس كل ما هو في طريقه، ويجعله ينبض بالحياة.
  • الشخص المهم فى حياتك ليس الشخص الذي تشعر بوجوده، ولكنه الشخص الذي تشعر بغيابه.
  • وإن للحب معاني مختلفة فى قلبي، وعقلي، وعيني، فالقلب طفل في المشاعر، والحب غايته، ومطلبه.


خواطر مُحب

الخاطرة الأولى أحبك بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى، أحبك بكل إحساس يتلهف لرؤيتك، أحبك بكل شوق، واشتياق لسماع صوتك، أحبك بكل ما فيها من نغمات موسيقية، أحبك بكل ما تخبئها هذه الكلمة من عناء، أقولها لك وحدك، ولا أريد سماعها من أحد غيرك، فمهما قيلت لم أحس بها مثلما أحسست بها معك، فأنت الحب والإحساس يا من علّمني كيف يكون الإحساس.


الخاطرة الثانية

إن نبضات قلبي لم تنبض إلا بحبك، ولم أسمع دقات قلبي إلا وأنا معك، فبعد كل هذا يسألونني لماذا أحبك كل هذا الحب، ليتهم يعرفون الآن، ويسمعون دقات قلبي وهي تنادي عليك، وتحس بها وتعرف كم أنا أحبك وأشتاق إليك، فأنا أحبك كلّما تاهت الدموع في عـيون البشر، وأتمناك كلّما غابت الشمس، وظهر القمر، وأعشقك كزهرةِ تعشق حياة المطر، أحبك ولا شيء يجعلني أحبك سوى القدر.


الخاطرة الثالثة

أحبكِ يا حبيبتي، أحبكِ يا جميلتي، فأنتِ دنيتي وآخرتي، بدايتي ونهايتي، أحبكِ يا آية في الجمال، أحبك يا بديعة خلق الرحمن، يا أحلى ما في الأكوان، ويا أغلا عليّ من كل إنسان، أحبك وسأظل أحبك مادام في قلبي نبض وخفقان، يا من بهواك أنا تائه، وبعشقك ضائع، ولكلامك دائماً سامع، ولرؤيتك دائماً ناطر، وبغيابك لست صابر، صليني، كلميني، خذيني إلى دُنيا الأحلام، دنيا العِشق والغرام، حيث لا أحد سواي وسواك.


الخاطرة الرابعة

للوفاء طريق لا يسلكهُ إلّا من أحبك بصِدق، ليتك تفهم شعوري وإحساسي، وليتني أعيش بوسط إحساسك، تعال أسكن بوسط أنفاسي، أنا قلبك وروحك أنا أنفاسك، تعال أعبر مواني الشوق وارسي بضلوع المَحبة، ودوس أرض قلبي وأرفع راية انتصارك، وكُن لي آخر أوطاني واهزم فيني اشتياقي، عمر المسافة ما تعيق المحبين، ويبقى الغلا والشوق ولو هم بعيدين.


شعر في الحب

قصيدة يا حبيب الروح يا روح الأماني

  • تعود القصيدة للشاعر إبراهيم ناجي، وهو إبراهيم ناجي بن أحمد ناجي بن إبراهيم القصبجي، طبيب مصري شاعر، من أهل القاهرة، مولده ووفاته بها، تخرج بمدرسة الطب، واشتغل بالطب والأدب، وكانت فيه نزعة روحية "صوفية"، وأصدر مجلة حكيم البيت، ونشأ في نعمة زالت في أعوامه الأخيرة، ويصف الشاعر في قصيدته التالية حبه، لحبيبته التي فرق الموت بينهم:

يا حبيبَ الروح يا روحَ الأماني

لستَ تدري عطش الروح إليكا

وحنيني في أنين غير فاني

للرَّدى أشربه من مقلتيكا

آه من ساعة بثٍّ وشجون

ولقاء لم يكن لي في حساب

وحديثٍ لم يدر لي في الظنون

يا طويلَ الهجر يا مُرَّ الغياب

حلّ يا ساحر صفوٌ وسلام

بعد فتك البين بالقلب الغريب

ودنا روضٌ وظلٌّ وغمام

بعد فتك النار بالعمر الجديب

مرَّت الساعة كالحلم السعيد

ومشت نشوتها مشي الرحيق

ذهبَ العمر وذا عمرٌ جديد

عشته من فمك الحلو الرقيق

مرّتِ الساعة والليل دنا

والهوى الصامت يغدو ويروح

وتلاشت واختفت أجسادنا

واعتنقنا في الدُّجى روحاً بروح

تسمع الشعر وشعري منك لك

وبالهامك أبدعتُ الرويّ

أنت يا معجزة الحسن ملك

كل لفظ منك شعرٌ قُدُسيّ

راجعتنا في جلال وسكوت

وتوالت صور الماضي الحزين

كيف يبلى يا حبيبي أو يموت

ما طبعناه على قلب السنين

كيف يفنى ما كتبناه بنار

وخططناه بسهد ودموع

يشهد الليل عليه والنهار

والشهيد المتواري في الضلوع

التقت أرواحنا في ساحةٍ

كغريبين استراحا من سَفر

وحططنا رحلنا في واحةٍ

زادُنا فيها الأماني والذكر

وتساءلت عن الماضي وهل

حسنت دنياي في غير ظلالك

يا حبيبي أين أمضي من خجل

وفؤادي أين يمضي من سؤالك

شدّ ما يخجلني جهد المُقِل

مِن شبابٍ ضاع أو من نور عينِ

يتمشى السقم في قلب الأجل

وأراني لك ما وفّيتُ دَيني

أنا شاديك ولحني لك وحدك

فاقضِ ما ترضاه في يومي وأمسي

درجَ الدهرُ وما أذكر بعدك

غير أيامك يا توأم نفسي

وأنا الطائرُ قلبي ما صبا

لسوى غصنك والوكر القديم

ما تبدّلنا ولا حال الصّبا

والهوى الطاهر والودّ الكريم

لم تَزَل ذكراه من بالي وبالك

كيف ينسى القلبُ أحلامَ صباه

قد صحت عيني على فجرِ جمالك

كيف يُنسى الفجرُ يا فجر الحياه


قصيدة أناشدك الهوى هل أنت مثلي

قالها أيضاً الشاعر إبراهيم ناجي:

أناشدك الهوى هل أنت مثلي

نهاري فيك أشجانٌ وليلي

زمانٌ لا يفارقني عذابي

ولازمني الشقاء به كظلّي

كأن اللَّيل أصبح لي مِداداً

أُسَطِّر منه آلامي ويُملي

حياتي فيه قفرٌ بعد قفرٍ

وعمري فيه كالأبد المُمِلِّ

أبعد جوار هندٍ والأماني

أُكابد جيرة النجم المُطِلّ

أحبك لأ أَمَلُّ لقاك يوماً

ومن لي بالذي يُدنيك من لي

أحبك لست أدري سرَّ حبي

وعلمي فيه أشقاني كجهلي

أقول لعلّ هذا الدهرَ يصفو

ويا أسفاه لو تُغنِي لعلّي

أحاول سلوةً وأرى الليالي

بغير هواك لي هيهات تُسلي


قصيدة زدني بفرط الحب فيك تحيرا

  • تعود القصيدة للشاعر ابن الفارض، وهو عمر بن علي بن مرشد بن علي الحموي الأصل، المصري المولد والدار والوفاة، أبو حفص وأبو القاسم، شرف الدين ابن الفارض، أشعر المتصوفين، يلقب بسلطان العاشقين، في شعره فلسفة تتصل بما يسمى (وحدة الوجود).

زِدْني بفَرْطِ الحُبّ فيك تَحَيّرا

وارْحَمْ حشىً بلَظَى هواكَ تسعّرا

وإذا سألُتكَ أن أراكَ حقيقةً

فاسمَحْ ولا تجعلْ جوابي لن تَرى

يا قلبُ أنتَ وعدَتني في حُبّهمْ

صَبراً فحاذرْ أن تَضِيقَ وتَضجرا

إنَّ الغرامَ هوَ الحياةُ فمُتْ بِهِ

صَبّاً فحقّك أن تَموتَ وتُعذرا

قُل لِلّذِينَ تقدَّموا قَبلي ومَن

بَعدي ومَن أضحى لأشجاني يَرَى

عني خذوا وبي اقْتدوا وليَ اسمعوا

وتحدّثوا بصَبابتي بَينَ الوَرى

ولقد خَلَوْتُ مع الحَبيب وبَيْنَنَا

سِرٌّ أرَقّ منَ النسيمِ إذا سرى

وأباحَ طَرْفِي نَظْرْةً أمّلْتُها

فَغَدَوْتُ معروفاً وكُنْتُ مُنَكَّرا

فَدُهِشْتُ بينَ جمالِهِ وجَلالِهِ

وغدا لسانُ الحال عنّي مُخْبِرا

فأَدِرْ لِحَاظَكَ في محاسنِ وجْهه

تَلْقَى جميعَ الحُسْنِ فيه مُصَوَّرا

لو أنّ كُلّ الحُسْنِ يكمُلُ صُورةً

ورآهُ كان مُهَلِّلاً ومُكَبِّرا


قصيدة في الحب روعات وتعذيب

  • تعود القصيدة ابو نواس، وهو الحسن بن هانئ بن عبد الأول بن صباح الحكميّ بالولاء، أبو نواس، شاعر العراق في عصره، ولد في الأهواز (من بلاد خوزستان) ونشأ بالبصرة، ورحل إلى بغداد، فاتصل فيها بالخلفاء من بني العباس، ومدح بعضهم، وخرج إلى دمشق، ومنها إلى مصر، فمدح أميرها الخصيب، وعاد إلى بغداد فأقام إلى أن توفي فيها.

في الحُبِّ رَوعاتٌ وَتَعذيبُ

وَفيهِ يا قَومُ الأَعاجيبُ

مَن لَم يَذُق حُبّاً فَإِنّي امرُؤ

عِندي مِنَ الحُبِّ تَجاريبُ

عَلامَةُ العاشِقِ في وَجهِهِ

هَذا أَسيرُ الحُبِّ مَكتوبُ

وَلِلهَوى فِيَّ صَيودٌ عَلى

مَدرَجَةِ العُشّاقِ مَنصوبُ

حَتّى إِذا مَرَّ مُحِبٌّ بِهِ

وَالحَينُ لِلإِنسانِ مَجلوبُ

قالَ لَهُ وَالعَينُ طَمّاحَةٌ

يَلهو بِهِ وَالصَبرُ مَغلوبُ

لَيسَ لَهُ عَيبٌ سِوى طيبِهِ

وَبِأَبي مَن عَيبُهُ الطيبُ

يَسُبُّ عِرضي وَأَقي عِرضَهُ

كَذالِكَ المَحبوبُ مَسبوبُ


رسائل شوق وحب

الرسالة الأولى:

اشتقت إليك حد الارهاق، فهل لك أن ترد روحي، ولو حرفاً يسد رمق اشتياقي، لا أريد أن أتسلق سلالم المجد، أريد فقط أن أسقط في هاوية عشقك المجنون، لأكتشف النجوم عن قرب، وأتيم في قمري المتألق في وسطهم.


الرسالة الثانية:

وحده الذي يحبك سيأتي إليك، بأي شكل وطريق سيتمكن من الوصول إليك، ولو سار على يديه من أجلك، ومن سواك فيَّ، يا روحاً تكملني، وتجملني، وتمنحني ضحكة القلب، ومن سواك ايا حبيّ، ايا قلباً يقاسمني صفوة الحب.


الرسالة الثالثة:

يا حمامة الحب، أوصلي للغالي شوقي وسلامي، ومن مكاني أخبريه بحبي وهيامي، وإني مللت انتظاري، والعشق جاره وجاري، وبسلامي، وبغرامي، أنا مشتاق له، فهو كل دنيتي وأحلامي.


الرسالة الرابعة:

يا سيدتي

أنا رجل بالعشقِ لا أفقه كثيراً بالاعرابِ

ولا أعرف كان ولا أخواتها

فـ جميعهن على قلبي محرماتِ

ما انتسبتُ عمري لمراكز تقوية

وما التحقتُ بمدارس أو جامعاتِ

ورغم أُميتي بالعشق أدري

أنه اذا ما تحدث قلب

لا يحتاج سيدتي لـ ترجمة الكلماتِ


الرسالة الخامسة:

لا تعجبي إن قلت إني قد رأيتك

قبل أن تأتي الحياة وبأنني يوماً عشقتك في ضمير الغيب سراً لا أراه

كم تاه عقلي في دروب الحب

وانتحرت.. خطاه

كم عاش ينبش في بقايا اليأس

يسأل عن هواه

لكن قلبي كان يصمت

كان يدرك منتهاه

فلقد أحبك قبل أن تأتي الحياة


الرسالة السادسة:

ولأن كل حكاياتي تبدأ وتنتهي بكِ

وأرى بعينيكِ تاريخي وحاضري ومستقبلي

وأراني مسلوب الإرادة بين أحضانكِ

وأكتفي بكِ من بين ملايين البشر

حينما أستشعركِ بقطرات دمي

بمساماتي…وشراييني

حينما تكونين أنتِ النبض

وأنتِ الروح وأنتِ أنا

تكونين أنتِ حبيبة العمر وأكثر


الرسالة السابعة:

أنتِ ذنب لا أعتذر عنه ولا أتوب عنه لأي كان

أنتِ جريمة ارتكبتها مع سابق الشوق والهذيان

أنتِ الاعجوبة التي

جعلت نصفي ملاك أمام البشر

وجعلت نصفي الاخر في حبها شيطان ..